الرئيسية

الإمارات تدين التفجير الإرهابي لحافلة الأمن الرئاسي بتونس

دانت دولة الإمارات حادث التفجير الإرهابى الذى استهدف حافلة للأمن الرئاسي بالعاصمة التونسية أمس وأسفر عن سقوط 22 من رجال الأمن وتبناه تنظيم "داعش" الإرهابي.


وأعربت وزارة الخارجية، في بيان اليوم، عن استنكارها وإدانتها لهذا العمل الإرهابي الجبان مؤكدة رفضها للإرهاب بكل صوره وأشكاله.


وقد قررت تونس، اليوم الأربعاء، غلق حدودها البرية مع جارتها ليبيا، لمدة 15 يوما غداة الحادث الإرهابي.


وقالت رئاسة الجمهورية في بيان إن المجلس الأعلى للأمن القومي قرر في اجتماع أشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي "غلق الحدود البرية مع الشقيقة ليبيا لمدة 15 يوما انطلاقا من منتصف الليل لهذا اليوم مع تشديد المراقبة على الحدود البحرية والمطارات".


كما أعادت السلطات التونسية حالة طوارئ وحظر تجوال ليلا في العاصمة.


وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الأربعاء، أن "الإرهابي" الذي فجر، أمس الثلاثاء حافلة الأمن الرئاسي استخدم عشرة كيلوغرامات من المتفجرات.


وأوردت الوزارة في بيان أن "العملية الإرهابية تمت باستعمال حقيبة ظهر أو حزام ناسف يحتوي على 10 كلغ من مادة متفجرة عسكرية" قائلة "تعذر تحديد هوية الجثة رقم 13 باستعمال البصمات لافتقادها للأصابع، ويجري العمل على تحديد الهوية باستعمال تقنيات التحليل الجيني".


وأضافت "يشتبه أن تكون (الجثة) للإرهابي الذي نفذ عملية التفجير".


وكان تنظيم "داعش" الإرهابي قد تبنى في وقت سابق، اليوم الأربعاء، في بيان عملية تفجير حافلة الأمن الرئاسي في العاصمة تونس والتي أسفرت وفق السلطات عن مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي.


وقال التنظيم، في بيان نشر على الانترنت، إن منفذ الهجوم "أبو عبد الله التونسي" تمكن "من الانغماس في حافلة تقل بعض عناصر الامن الرئاسي في شارع محمد الخامس وسط العاصمة التونسية. وعند وصوله إلى هدفه، فجر حزامه الناسف ليقتل قرابة العشرين" من عناصر الأمن.