الاقتصادي

التفجيرات الانتحارية تضر بالنمو الاقتصادي في المغرب


الرباط - (رويترز): يخشى مغاربة أن تضر التفجيرات الانتحارية التي شهدتها الدار البيضاء، المركز التجاري للبلاد بالنمو الاقتصادي القوي اللازم للحد من الفقر الذي يعتبر أرضا خصبة تفرز انتحاريين· وأثار احتمال وجود عدد آخر من المهاجمين الانتحاريين مطلقي السراح مخاوف من أن يضر مثل هذا التهديد بالاستثمار الأجنبي والسياحة في وقت تبذل فيه الحكومة قصارى جهدها لجذب الاثنين لتحفيز النمو·
ويقول الطالب عاشور داودي (17 عاما) ''ما يفعله المفجرون يزيد معاناة الفقراء لأنه يقلل من فرص العمل·· من الأفضل أن يبحثوا عن سبل لتحسين الأوضاع''· ويقول احمد سلطاني (57 عاما) العامل بميناء الدار البيضاء ''أخشى على سلامتنا وعلى أبنائي الذين سيجدون صعوبة في العثور على فرص عمل في السياحة إذا أصاب الخوف السائحين''· ويقول مسؤولون سياحيون انه لم تلغ حجوزات أو تخفض مدد الزيارات نتيجة للتفجيرات· وذكر الخبراء أن من الصعب قياس تأثير التفجيرات في هذه المرحلة قبل أربعة أشهر من ذروة الموسم السياحي في الصيف·
ونقلت صحيفة ''الأحداث المغربية'' عن علي الغنام رئيس فيدرالية رؤساء الفنادق ''أن العاملين في القطاع السياحي في مختلف بقاع العالم غيروا قناعاتهم بشأن تأثير الهجمات الإرهابية على الأنشطة السياحية لأن العمليات الإرهابية غدت معتادة· وتقول سليمة مصدق (22 عاما)، مديرة مبيعات تنفيذية في متجر أنيق لبيع الملابس في الدار البيضاء: ''لا اشعر بالأمان وأنا أسير في الشارع وينتابني خوف اكبر داخل سيارتي''· ويقول اقتصاديون ان الفجوة بين الثروات تجعل الصورة الاجتماعية قاتمة· ويقول محللون إن المغرب يحتاج 400 ألف وظيفة سنويا على مدار 15 عاما في المستقبل مقارنة مع 120 ألف وظيفة في المتوسط في العقد المنصرم كي يحول دون أن تخرج البطالة المتفشية الاستقرار عن مساره·
وتقول الحكومة إنها تنوي التوسع في النمو وتوفير أكثر من 2,5 مليون فرصة عمل من بينها 600 ألف وظيفة في قطاع السياحة بحلول عام ·2010
وتضيف الحكومة أنها حققت تقدما في تقليص نسبة الفقر وتحسين ظروف المعيشة في الأحياء الفقيرة لكن منتقدين يقولون إن جهودها غير كافية·
وقال علي عمار رئيس تحرير مجلة (لوجورنال) في اشارة للاحياء الفقيرة في المدينة ''لم تفعل الحكومة شيئا تقريبا منذ 16 مايو 2003 لتشرع في القضاء على الأرض الخصبة التي تفرز هذا التهديد في ضواحي الدار البيضاء·
وقال سليم شرايبي صاحب متجر ''نحن أناس معتدلون نتبع دينا وسطا··
لا ينتمي المفجرون الانتحاريون لأرضنا وثقافتنا'' وتابع: ''هؤلاء المفجرون وأعمالهم الحمقاء خطر على اقتصاد المغرب وامن المواطنين·