الاقتصادي

فرص أمام صغار المستثمرين لفتح الأسواق وجلب التكنولوجيا


جوانس هو (الصين) - ''وام'': أشاد صغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة المشاركون مع وفد الدولة برئاسة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد في فعاليات الدورة 101 لمعرض الصادرات والواردات الصيني الذي افتتح أول أمس في مدينة ''جوانس هو'' بمبادرة من معالي وزيرة الاقتصاد وحرصها على اشراك صغار المستثمرين في هذا المعرض لفتح الأسواق العالمية أمام طموحاتهم الاستثمارية داخل الدولة وخارجها وبدعم المؤسسات الحكومية والخاصة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة·
وأكد المستثمرون لوكالة أنباء الإمارات خلال زياراتهم لأجنحة الشركات المشاركة في المعرض الصيني الذي يعد ثاني أكبر معرض تجاري في العالم أن مبادرة معالي الشيخة لبنى القاسمي تعد ترجمة حقيقية ومباشرة لتوجيهات القيادة الحكيمة في دولة الإمارات وحكومتها الرشيدة في دعم صغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة مشيرين إلى أن المشاركة في هذا المعرض العالمي والجولات التي نظمتها وزارة الاقتصاد لصغار المستثمرين للمناطق الصناعية والمشاريع الصينية في مختلف القطاعات تمنح المستثمرين الصغار فرصة قوية وفاعلة للاحتكاك مع التطورات التقنية والتكنولوجية في سوق تعد أكثر أسواق العالم تقدما والاطلاع على أحدث المعروضات من المنتجات الحديثة التي تخدم السوقين الإماراتية والإقليمية والتواصل مع رجال أعمال عالميين وإقامة علاقات استثمارية وتجارية مع المنتجين والشركات الصينية الأمر الذي يعزز توجهاتهم خلال استراتيجياتهم المستقبلية·
ويشارك نحو 70 مستثمرا من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المعرض الصيني بدعم من وزارة الاقتصاد وصندوق الشيخ خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة (بداية) ومؤسسة الشيخ محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب وغرفة تجارة وصناعة دبي وشركة القدرة القابضة وطيران الإمارات وشركة مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية ''رواد'' وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي·
وأكد خالد مقلد مدير تطوير الأعمال في مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية ''رواد'' إحدى الجهات الداعمة لمشاركة صغار المستثمرين أهمية فكرة مشاركة المستثمرين الصغار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المعرض الصيني مشيدا بدور معالي الشيخة لبنى القاسمي في دعم صغار المستثمرين والمشاريع الصغيرة والمتوسطة·
وقال إن مبادرة معالي الشيخة لبنى القاسمي والجهات الداعمة تعد نافذة جديدة أمام صغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة يطلعون من خلالها على أحدث التقنيات العالمية وأفضل الأفكار التطويرية في مختلف المجالات·
وأضاف أن هذه المشاركة بدأت بفتح آفاق جديدة أمام صغار المستثمرين في توسيع نشاطاتهم من حيث الكم والنوع والتواجد في الأسواق العالمية والاطلاع على التقنيات والتجهيزات التكنولوجية العالمية موضحا أن مشاركة ''رواد'' في هذا المعرض تأتي في إطار دعم المشاريع الريادية في إمارة الشارقة وفي دولة الإمارات وتطوير المشاريع القائمة من خلال تعزيزها بالأفكار الجديدة والاطلاع على المشاريع التطويرية العالمية المشاركة في المعرض بالإضافة إلى الحصول على فرص للمنتجات والخدمات التفضيلية بشكل يساهم في إضافة قيمة مضافة لهذه المشاريع ويعزز الفرص التنافسية لها في دولة الإمارات·
وقال إن عدد المشاريع المشاركة من قبل ''رواد'' يصل إلى تسعة مشاريع في ثلاثة مجالات رئيسية هي التجارة والصناعة والخدمات منها مشروعان لسيدات الأعمال·
وأضاف أن وزارة الاقتصاد قامت بترتيب العديد من اللقاءات مع رجال أعمال ومستثمرين صينيين وتنظيم زيارات ميدانية لمواقع التصنيع في الصين من أجل الاحتكاك المباشر والاطلاع على التكنولوجيا الحديثة ونظم العمل للعودة بأفكار جديدة لتطوير مشروعاتهم الحالية·
وأكد بدء بعض المشاريع المشاركة في المعرض في تطوير ذاتها مشيرا إلى أن المشروع الأول الذي بدأ بالحصول على نتائج سريعة جراء المشاركة في المعرض الصيني يرتبط بالمشغولات التراثية حيث اطلع صاحب المشروع على المعدات والآلات اللازمة التي تحقق هدفين في آن معا الأول الحصول على دقة وجودة عاليتين والثاني حجم إنتاج أعلى·
ويختص المشروع الثاني بخطوط إنتاج أدوات تجميل خاصة حيث يتم حاليا التفاوض على خطوط إنتاج لأدوات تجميل تلائم بيئة منطقة الخليج والإمارات في حين يختص المشروع الثالث بتجارة المجوهرات حيث تم الاطلاع على المصانع الخاصة بالآلات وصقل وتصميم وتشكيل وتصنيع المجوهرات لتطوير المشروع عبر إقامة مصنع صغير خاص ملحق بالمشروع·
وأشار إلى أهمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في اقتصاد دولة الإمارات والاقتصادات العالمية مؤكدا أن نحو 95 بالمائة من المشروعات العاملة في دولة الإمارات هي مشروعات صغيرة ومتوسطة بالتعريف العالمي فيما تسهم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بأكثر من 50 بالمائة من الناتج المحلي للصين ويعمل فيها في الولايات المتحدة نحو 15 مليون موظف حيث تشكل صادراتها نحو 30 بالمائة من إجمالي الصادرات الأميركية·
وأشادت حمدة حريزي مديرة شركة'' بلاك بيرل كافيار إنترناشيونال'' المشاركة من قبل مؤسسة الشيخ محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب بمبادرة معالي الشيخة لبنى القاسمي بإشراك صغار المستثمرين ضمن وفد الدولة إلى معرض الصادرات والواردات الصيني وبدعم مؤسسة الشيخ محمد بن راشد للمستثمرين الصغار وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة·
وأكدت حريزي أن أفكار معالي الشيخة لبنى القاسمي تعد قدوة للمرأة الإماراتية في العمل والمثابرة وحافزا لها لإقامة مشروعات إنتاجية والمشاركة في الأسواق الاقتصادية والتجارية العالمية ومعارضها·
وقالت إن هدف مشاركتها في المعرض الصيني يتمثل بالتعرف على أكبر عدد ممكن من المزارع المختصة بالكافيار والمأكولات البحرية من أجل تطوير وتوسيع مصنعها القائم في دبي والذي يقوم حاليا باستيراد نحو أربعة آلاف طن من الإنتاج الصيني من الكافيار والبالغ نحو 15 طنا سنويا وإعادة تعبئتها في المصنع قبل تصديرها للأسواق العالمية مشيرة إلى أن شركتها تسعى إلى توسيع أعمالها في داخل الإمارات وخارجها من خلال إقامة مشروع جديد في جبل علي بالإضافة إلى مشروع آخر في إيران للكافيار والمأكولات البحرية·
من جانبها عبرت نفيسة أحمد عبد الله الملا عضو اللجنة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال الشارقة عن سعادتها بهذه المشاركة في المعرض الصيني وبدعم معالي الشيخة لبنى القاسمي للمستثمرين الصغار وخاصة سيدات الأعمال·
وقالت إن مجلس سيدات أعمال الشارقة يشارك في المعرض انطلاقا من سياسته في تشجيع سيدات الأعمال على التدريب المهني وتحفيز سيدات الأعمال على العمل الذي يعد قضية أساسية للمرأة مشيرة إلى أنها اطلعت خلال اليومين الماضيين للمعرض على التقنيات الصينية المستخدمة في التدريب المهني للمرأة والأفكار التي يحملها المطورون الصينيون في هذا المجال·
وأشارت فوزية الأنصاري سيدة أعمال وصاحبة شركة ''في أي بي'' إلى أهمية فكرة مشاركة صغار المستثمرين ضمن الوفد الرسمي المشارك في المعرض الصيني مشيدة بدعم معالي الشيخة لبنى القاسمي للمستثمرين الصغار وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة·
وقالت إن التواجد في المعرض الصيني والزيارات الميدانية إلى المصانع والشركات الصينية ساهمت في تعزيز فكرة الشراكة بين المستثمرين الصغار في دولة الإمارات ونظرائهم من الصين وأدت إلى الاستفادة من الخبرة الصينية والتقنيات التكنولوجية الحديثة·
وأضافت أنها ستسعى إلى نقل التقنية الصينية إلى الامارات وجلب منتجات تناسب طبيعة السوق في الإمارات ودول الخليج الأخرى مما يساهم في تعميم التجربة على باقي المستثمرين الصغار وبالتالي رفع القدرة التنافسية للصناعة الإماراتية وللاقتصاد الوطني عموما·
من جانبه قال المهندس عمر بن محمد المحمود المدير التنفيذي لمؤسسة ''إيصال'' التقنية في الشارقة إن المشاركة مع وفد الدولة في معرض الصين حققت نتائج مثمرة على الصعيدين المحلي والخارجي مشيرا إلى أنه على المستوى المحلي أتاحت المشاركة الفرصة للتعرف على أصحاب المشاريع من خارج الإمارات وتبادل الخبرات مع السوق العالمية فيما حققت عالميا فرص الدخول إلى السوق الصينية عبر الاتصالات والشراكات التي يمكن إقامتها مع المستثمرين الصينيين·
وأضاف إن المستثمرين الصينيين أبدوا اهتماما كبيرا بفكرة مشروعه القائم على تطبيق تقنية المعلومات في تطبيقات الهواتف المتحركة منها أنظمة إرسال الرسائل النصية القصيرة من خلال بث معلومات عبر الرسائل النصية القصيرة والإعلانات عبر البلوتوث مشيرا إلى أنه يبحث مع السوق الصيني في وسائل تطبيق هذه الأفكار وتعميمها في السوقين الإماراتي والصيني·
وأشاد محمد سعيد المعيلي المحرزي صاحب مجموعة محمد التجارية في رأس الخيمة بمبادرة وزارة الاقتصاد والجهات الداعمة لمشاريع صغار المستثمرين في المشاركة في المعرض الصيني·وأكد على نتائج اليومين الأوليين من المشاركة تعد إيجابية جدا حيث نجح في تحقيق اتفاق مبدئي كوكيل لشركات صينية تعمل في مجال مواد البناء والكهرباء في مناطق إمارة رأس الخيمة والفجيرة·

دعم صغار المستثمرين

قدم صندوق الشيخ خليفة لدعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة دعما لمجموعة من صغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الراغبين بتوسيع نشاطاتهم الاستثمارية وفتح فرص الاستثمار أمام مشاريعهم بما يساهم في تعزيز القدرة التنافسية لاقتصاد الإمارات ودعم المستثمرين الصغار في دولة الإمارات حيث يعمل الصندوق على مساعدة هؤلاء المستثمرين الصغار الذي يسعون لإنشاء مؤسسات أعمال صغيرة ومتوسطة وتمكينهم في أن يكون الشريك الموثوق لهم في طريقهم لتأسيس ورعاية هذه الأعمال في إمارة أبوظبي انطلاقا من إمكانياتهم الكبيرة في تنويع القاعدة الاقتصادية وزيادة نسبة مساهمة القوى العاملة المواطنة·
بيئة استثمارية وتمويلية

تتمثل استراتيجية الصندوق في خلق بيئة استثمارية وتمويلية فاعلة من خلال العمل مع البنوك والمؤسسات المالية في أبوظبي كشركاء لتقديم القروض التمويلية للمشاريع الجديدة وأصحاب الأعمال وتسهيل إنشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال العمل مع شبكة الشركاء التي تضم المؤسسات التعليمة العليا لخلق قاعدة للأفكار الاقتصادية المؤهلة وتحسين إمكانيات وقدرات أعمال هذه المشاريع من خلال العمل بطرق متكاملة لتطوير المشاريع النامية عن طريق ربطها بالخبرات والإمكانيات الإدارية والتقنية التي قد يحتاجها مؤسسو الأعمال الجدد·
تطوير الأعمال

أشاد أحمد سعيد المزروعي المشارك من قبل الصندوق بمبادرة معالي الشيخة لبنى القاسمي وصندوق الشيخ خليفة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إشراك صغار المستثمرين مشيرا إلى أن هذه المبادرة فتحت نافذة واسعة لتطوير الأعمال·
وقال إنه يسعى من خلال مشاركته في المعرض الصيني الى تطوير جهاز ''الجوكي'' الذي قام بتصنيعه عام 2005 ويتم تركيبه على ظهر الجمال أثناء السباقات وذلك من خلال زيادة أدائه إلى مرحلة أكثر تقدما عبر زيادة فاعلية تقنية التحكم عن بعد·
التواصل مع المصنعين

اعتبر سعيد عبد الله المنصوري مشاركته في المعرض الصيني من قبل صندوق الشيخ خليفة مثمرة وناجحة جدا وفرصة ثمينة لتحقيق طموحات المستثمرين الشباب وقال إنه نجح في التعرف والتواصل مع المصنعين الصينيين المختصين بآلات فصل الغلاف الخارجي لجذع الأشجار عن الباطن وقطعه إلى قياسات مختلفة مشيرا إلى إمكانية التعاقد خلال الأيام القليلة القادمة بشأن هذه الآلات بما يساهم في تعزيز قدرات المصنع الإنتاجية وزيادة الجودة وبالتالي المساهمة في إضافة قدرات تنافسية جديدة للصناعة في الإمارات·
حفل عشاء

أقامت وزارة التجارة الصينية أول أمس حفل عشاء خاصاً لوفد الإمارات المشارك في معرض الصادرات والواردات الصيني في مدينة جوانس هو حضرته معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد وسعادة محمد راشد البوت سفير دولة الإمارات في الصين وسعادة محمد الطنيجي سكرتير في سفارة الإمارات وسعادة عتيبة بن سعيد العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وأعضاء الوفد المشارك والبالغ نحو 70 من رجال وسيدات الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى العديد من المسؤولين الصينيين·
تعزيز الإنتاجية والتنافسية

أكدت معالي وزيرة الاقتصاد في كلمة خلال الحفل على أهمية مشاركة الإمارات بوفد يمثل صغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المعرض الصيني الذي يعد ثاني أكبر معرض تجاري في العالم مشيرة إلى أن هذه المشاركة ستساهم في تعزيز القدرة الإنتاجية والتنافسية لصغار المستثمرين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الإمارات وتدعم الاقتصاد الوطني·وأشارت إلى أهمية توفير الدعم لصغار المستثمرين وإتاحة الفرصة أمامهم لتعزيز قدراتهم الإبداعية والإنتاجية للمساهمة بقوة في تدعيم مكونات الاقتصاد الوطني·وأعربت عن أملها في إمكانية استغلال هذه المشاركة في معرض الصادرات والواردات الصيني في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتحقيق الشراكة الاقتصادية وتعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الامارات والصين خلال الفترة القادمة·
مشروعات مشتركة

من جانبهم أشاد المسؤولون الصينيون بالعلاقات المميزة التي تربط بلادهم بدولة الإمارات مؤكدين على حرص الصين على تعزيز التعاون الاقتصادي وتطوير العلاقات الاستثمارية وإقامة مشاريع مشتركة تخدم البلدين والشعبين الصديقين·ورحب المسؤولون بمشاركة الإمارات بوفد يعد الأكبر ضمن الوفود المشاركة في المعرض الصيني مشيرين إلى ان هذه المشاركة تساهم في تعزيز التعاون الاستثماري بين رجال الأعمال في البلدين وتطوير العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين·