عربي ودولي

"نيويورك تايمز": تغيير جذري في استراتيجية "داعش"

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن الهجمات التي أعلن مسلحو داعش تنفيذها مؤخرا في مصر وبيروت وباريس تدل على تغيير في استراتيجية التنظيم الإرهابي.


وأضافت أن الاستراتيجية الحالية تميل إلى إسناد مهام التجنيد والتدريب والتسليح للتنظيم الرئيسي في مقابل ترك تحديد مكان ووقت العمليات إلى الجماعات الإرهابية المحلية التي أعلنت ولاءها للتنظيم الأكبر والهدف دائما إيقاع أكبر قدر من الخسائر المادية والبشرية.


وأشارت الصحيفة الأميركية أن اتجاه التنظيم إلى الحث على حمل السلاح في أراض أخرى بعيدة عن معاقله في سوريا والعراق يمثل تحولا جذريا في استراتيجياته ويؤكد على أن التنظيم أصبح يشكل خطرا عالميا حتى خارج مناطق نفوذه المعروفة.


ونقلت الصحيفة عن باحث أوروبي بارز أن الهدف من تغيير الاستراتيجية قد يكون انتزاع قيادة العمليات الإرهابية من أيدي الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة الذي تراجع نفوذه مؤخرا في مقابل داعش.


وأشارت الصحيفة إلى أن الاستخبارات الأمريكية والأوروبية تسعى إلى فك شيفرة الاستراتيجيات الجديدة وأماكن الهجمات المحتملة عن طريق اختراق الاتصالات بين المشتبه في تورطهم بعلاقات بالتنظيم الإرهابي.


وفي الوقت الذي مازلت التحقيقات بشأن هجمات باريس قائمة، فقد كشف مسؤولون أميركيون عن وجود اتصالات بين عبد الحميد أبا عود المشتبه الأول في تنفيذ هجمات العاصمة الفرنسية وآخرين ينتمون لقيادة داعش في سوريا.


ووجدت أدلة على تواصل منفذين محليين على الأرض مع قادة للتنظيم في كل من هجمات بيروت وتفجير الطائرة الروسية في مصر.


ورجحت تقارير أن يكون محمد العدناني وهو أحد المستشارين المقربين  لأبي بكر البغدادي زعيم التنظيم هو المسؤول عن تنظيم العمليات الإرهابية والتواصل مع المنفذين خارج سوريا والعراق.


وعرضت الولايات المتحدة مبلغاً قدره 5 ملايين دولار لرأس العدناني، كما أنه على قمة أهداف عمليات قوات التحالف.


وعرف العدناني بتسجيل شهير نشر على الإنترنت مدته أكثر من  40 دقيقة دعا فيه أتباع التنظيم إلى تنفيذ هجمات منفردة في الغرب "هجمات الذئب الوحيد"، بحسب الصحيفة.


ونقلت نيويورك تايمز عن مسؤول أمني أميركي أن هدف التنظيم تحول من إحكام السيطرة على الأراضي التي وضع يده عليها في سوريا والعراق إلى الحض على تنفيذ هجمات "الذئب الوحيد" في الغرب، مشيرا إلى أن المرحلة الحالية هي التخطيط لهجمات ذات نطاق واسع خارج نطاق سيطرة التنظيم بالاستعانة بعناصر إرهابية محلية موالية للتنظيم في البلاد المستهدفة.