الإمارات

بالصور.. لقطات مذهلة من الإمارات لم ترها من قبل!

 التقط المصور سامي العلبي لقطات رائعة لنجوم ومجرات في مجموعة مذهلة من الصور في الإمارات، وقال إن جمال الإمارات الطبيعي هو الذي ألهمه.



   قال العلبي "أستمتع حقا بالخروج في الأماكن المفتوحة وكانت السماء تجذبني دائما"، مضيفا "رغم أن طبيعة الإمارات ربما تبدو قاسية وأنه لا يوجد شيء سوى الصحراء. في الواقع هناك الكثير من مواطن الجمال الخفية وهناك الأودية والجبال والسدود ومناطق أخرى لتجمع المياه".



وأضاف "كل ما يمكن فعله هو الابتعاد عن هذه الغابة الإسمنتية والتحلي بروح المغامرة واكتشاف أماكن جديدة".


بدأ العلبي الذي يعيش في دبي منذ 12 عاما يلتقط صورا للأجرام السماوية عام 2011 وركز في البداية على خسوف القمر وكسوف الشمس وكذلك الكواكب. ومضى يقول "بعد ذلك بدأت في إتقان هذه الهواية عام 2013. في ذلك الوقت بدأت أنمي مهاراتي ومعرفتي بالتقاط صور للمجرات وغيرها من الأجرام السماوية الرائعة".



وتقول صحيفة "ذا ناشيونال" شقيقة صحيفة "الاتحاد" الصادرتان عن "أبوظبي للإعلام" إن الصور التي يلتقطها تتطلب الكثير من الإعداد والمهارة والمعدات الملائمة، وقال إنه من أجل التقاط هذه الصور الرائعة فلابد أن تكون معه الكاميرا الملائمة من طراز DSLR وعدسات متخصصة وحامل قوي للكاميرا وخريطة للسماء، كما لابد أن يكون المصور على اطلاع بحركة الأجرام السماوية.



    وقال إن من أكبر التحديات التي واجهته الإضاءة غير الكافية للأجرام السماوية ويزيد الأمر سوءاً التلوث المنبعث من المدن، ومضى يقول "لالتقاط أي صورة جيدة لابد أن تكون بعيدا عن أي مدينة بساعات".


يستعين العلبي وهو مهندس مدني ويعمل مديرا في التخطيط الإنشائي بحبه للتصوير للاسترخاء وقال "إنها طريقة رائعة للفرار من الضغوط المختلفة في الحياة." ويعمل العلبي على اكتشاف مواقع أخرى في الإمارات يمكن تصويرها ويريد أن يوعي الناس بجمال هذه الأجرام السماوية.


ويريد أن يقترح تخصيص يوم يُطلق عليه مثلا يوم المجرة "يمكن أن نختار يوما بعينه في الصيف عندما تكون رؤية درب التبانة في أحسن حال ونطفئ المزيد من الأنوار وندعو الناس للنظر إلى السماء ليروا ما الذي يفوتنا".