الرياضي

مجمع الأفنيوز.. لمسة جمالية وصبغة حضارية

الكويت (الاتحاد)

مجمع الأفنيوز.. حكاية من بين كل الحكايات في وطن النهار، قلعة حضارية بصبغة الماضي، تجمع بين التاريخ وحداثة الحاضر والمستقبل، بل معايير جديدة للشوق الكويتي، والمجمع أكبر من مجرد مركز تجاري، بل يعد من أهم وأكبر المعالم السياحية والحضارية بالكويت، عندما توجهنا لزيارته لم نتصور أن نقف أمام تحفة معمارية رائعة، من الداخل والخارج، وكانت نصيحة أحد أبناء الكويت لنا بزيارته صائبة، خاصة أن المجمع بصمة صناعية كبيرة، وأضخم مزار تجاري في تاريخ الكويت ويتردد عليه الكثير من الزائرين، ويكفي أنه حاز على الجائزة الذهبية لمسابقة أفضل مركز تسوق في عام 2013 على مستوى منطقة الشرق الأوسط بأكمله وشمال أفريقيا، ويعتبر من أكبر المجمعات في العالم ويحتوي على أكثر من 800 متجر موزعة على أقسامه السبعة.
يقع المجمع في منطقة الري الصناعية، التي تشتهر بالمنشآت الصناعية والمتطورة، على طريق الدائري الخامس من الجهة الجنوبية للمنطقة، كما يوجد أيضاً على طريق الغزالي السريع من الجهة الشرقية، وهو ما منحه ميزة إحداث طفرة كبيرة في السوق الاقتصادي للكويت، وساهم كثيراً في تغيير بوصلة الاقتصاد الداخلي.
وتأتي جمالية المجمع في هندسته المعمارية ولمسات فنية في البناء، حيث يجمع بين جدرانه مجموعة من المدارس المعمارية المختلفة التي تعطي كل جزء من أجزاء المجمع رونق وحياة وروح خاصة به، بعدما تم تصميمه بطراز مجموعة من أقدم المدن السياحية والمختلفة في العالم، مما قد يجعل السائحين والوافدين على المكان يشعرون أنهم داخل لوحة فنية شديدة الجاذبية والإبداع، ويضم الأفنيوز بين جنباته العديد من المطاعم العالمية والمحلية ذات علامة تجارية عالمية، بالإضافة إلى وجود أشهر المتاجر ذات الماركات العالمية التي تعرض آخر صيحات الموضة في العالم، حيث إنه يوجد به حوالي أكثر من 800 متجر تجاري متميز، بالإضافة إلى فندق كبيرة 4 نجوم وفندق آخر 5 نجوم، وقاعة مؤتمرات كبيرة ومسرح لعرض واستضافة العديد من العروض والاحتفاليات ودار عرض للأفلام.
أما المكان الأبرز الذي عادة ما يخطف الأنظار، هو منطقة السوق التي تجسد الأسواق الكويتية القديمة والعريقة، ولكن بتصميم فريد من نوعه حيث تتمتع هذه المنطقة بتصميم عمراني فريد في المنشآت الموجودة به بالإضافة إلى السقف الخشبي الرائع وتحتوي على العديد من المتاجر المحلية الكويتية التي تعرض منتجات كويتية، مثل الأقمشة والتمر والتحف والبهارات بالإضافة إلى وجود عدة مطاعم كويتية شهيرة تقدم أشهى المأكولات.
وصلنا إلى منطقة برستيج داخل المجمع، وهي من أهم المناطق ذات الرونق والرقي، حيث تحتوي على أفخم متاجر الأزياء العالمية والمطاعم والمقاهي أيضاً، ويصل عددها إلى حوالي 48 ماركة عالمية، ودائماً ما تكتظ بالزائرين بحثاً عن الماركات العالمية في الأزياء، التي عادة ما تكون واجهة لكل أهل الخليج. أما منطقة «سوهو» فلا يمكن أن تزور المجمع دون أن تمر عليها، نظراً لأن هذه المنطقة تجسد أفكار الشباب المختلفة، حيث كل ما يخص الشباب يوجد داخل هذا المكان وقد تم تسمية المنطقة بهذا الاسم نسبة إلى حي سوهو الشهير في نيويورك، الذي يحتوي على العديد من المتاجر الشبابية المختلفة، منها الملابس والمجوهرات والأدوات الرياضية والتكنولوجيا وصالة للفنون التشكيلية ومجموعة أيضاً من المطاعم العالمية والمقاهي الشهيرة التي يتوافد عليها الشباب.
انتهت الزيارة ولم تنته الحكاية في كويت الصباح، ولا زالت للحكايات بقية.