عربي ودولي

ائتلاف التمرد في أفريقيا الوسطى يعلق تقدمه نحو العاصمة

بانجي (أ ف ب) - علق ائتلاف تمرد “سيليكا” هجومه نحو بانجي وسيرسل وفدا إلى ليبرفيل للمشاركة في محادثات سلام مع حكومة أفريقيا الوسطى، كما أعلن المتحدث باسم الائتلاف اريك ماسي أمس. وقال اريك ماسي “أوكد أننا قررنا تعليق الهجوم باتجاه بانجي وسنرسل وفدا إلى الجابون بهدف المشاركة في محادثات السلام”.
وأكد ماسي أيضا طلب المتمردين بمغادرة رئيس أفريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزيه السلطة وكرر القول إن سيليكا لا تريد السيطرة على العاصمة بانجي. واعلن المتحدث “نقول إن مغادرة الرئيس بوزيزيه تبقى بالنسبة لنا مطلبا لأننا نشكك في صدقيته”. وأضاف إن “ائتلاف سيليكا يؤيد السلام مع ذلك، وقلنا على الدوام اننا لن ندخل الى بانجي”.
وقد حذر الجنرال جان فيليكس اكاجا الذي يقود القوة المتعددة الجنسيات لدول وسط أفريقيا في أفريقيا الوسطى التمرد أمس من السيطرة على مدينة دامارا التي تعتبر المحور الأخير على بعد 75 كلم من العاصمة بانجي، مؤكدا اعتبار ذلك “إعلان حرب” إن حدث.
وقال اكاجا في لقاء صحفي في بانجي “لن نتخلى عن دامارا ليكن ذلك واضحا. إذا هاجم المتمردون دامارا فسيكون ذلك إعلان حرب، ويعني أنهم قرروا مواجهة دول وسط أفريقيا العشر. بصراحة لا اعتقد انهم سيصلون إلى هذا الحد”.
وأرسلت دول وسط أفريقيا تعزيزات لحماية عاصمة أفريقيا الوسطى من المتمردين.