الرئيسية

روسيا تشن أعنف قصف على "داعش" منذ بدء حملتها

تشن روسيا غارات هي الأعنف في شرق سوريا ضد تنظيم "داعش" الإرهابي منذ بدء النزاع قبل نحو خمس سنوات.


واستهدفت الطائرات الحربية الروسية والسورية، اليوم السبت، محافظة دير الزور (شرق) غداة مقتل 36 شخصا على الأقل وإصابة العشرات بجروح جراء سبعين غارة جوية شنتها تلك الطائرات على مناطق عدة في المحافظة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.


وبحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن، فإن "هذا القصف الجوي هو الأعنف الذي تشهده محافظة دير الزور منذ اندلاع الثورة السورية منتصف مارس 2011".


وقال عبد الرحمن "يواصل الطيران الحربي الروسي والتابع للنظام السوري شن غارات مكثفة في محافظة دير الزور. وتتركز اليوم على حقل التيم النفطي (جنوب مدينة دير الزور) مستهدفة الصهاريج النفطية".


وتعهدت كل من موسكو وواشنطن في الأيام الاخيرة تكثيف استهدافها صهاريج النفط في مناطق سيطرة التنظيم. وتشكل عائدات تهريب النفط أحد أبرز مصادر تمويل التنظيم.


وطال القصف الجوي، أمس الجمعة، أحياء عدة في مدينة دير الزور وأطرافها ومدن البوكمال والميادين وبلدات وقرى أخرى في المحافظة، بالإضافة إلى ثلاثة حقول نفطية.


وتستمر الاشتباكات، اليوم السبت، بين قوات النظام والإرهابيين في محيط المطار العسكري في دير الزور "الذي شهد فجر الجمعة هجوماً عنيفاً من قبل التنظيم في محاولة لاقتحامه"، وفق المرصد.


وتشن روسيا منذ 30 سبتمبر غارات جوية في سوريا تقول إنها تستهدف التنظيم المتطرف و"مجموعات إرهابية" أخرى.


وتكثف موسكو حملتها الجوية هذه منذ تعهد الرئيس فلاديمير بوتين معاقبة المسؤولين عن تفجير طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية الشهر الماضي ما أسفر عن مقتل 224 شخصا كانوا على متنها.