كرة قدم

الجزيرة يخسر بثلاثية في اختبار لخويا

الجزيرة فشل في الخروج بنتيجة إيجابية أمام لخويا (من المصدر)

الجزيرة فشل في الخروج بنتيجة إيجابية أمام لخويا (من المصدر)

أحمد سليم (الدوحة)

خسر الجزيرة ضربة البداية في مشاركته التاسعة بالبطولة الآسيوية، أمام لخويا القطري بثلاثية نظيفة، ليحصد الفريق القطري أول ثلاث نقاط في رصيده تصدر بها ترتيب فرق المجموعة الثانية في البطولة.
وسجل أهداف المباراة يوسف العربي في الدقيقتين 11، 90 ويوسف المساكني في الدقيقة 80، وظهر الجزيرة بمستوى أقل من المتوقع، حيث لم تكن له أنياب هجومية طوال اللقاء باستثناء هجمات قليلة، بينما ظهر لخويا بشكل أفضل وكان الأكثر انتشاراً هجومياً ودفاعياً.
واستغل الفريق القطري القدرات الخاصة لمهاجميه يوسف العربي ويوسف المساكني وإسماعيل محمد قبل تبديله والكوري تاهي، وكذلك قدرة كريم بوضيف في وسط الملعب.
وتفوق جمال بلماضي مدرب لخويا على تين كات مدرب فخر أبوظبي، حيث نجح فيما فشل فيه الأخير من إيقاف مفاتيح الخطورة في الفريق الجزراوي.
جاءت بداية الشوط الأول هجومية من جانب لخويا، حيث ضغط لاعبوه بشكل مكثف على دفاعات «فخر أبوظبي» بغية تسجيل هدف مبكر.
ولاحت لممثل الكرة القطرية فرصة خطيرة في الدقيقة الرابعة، عندما انفرد يوسف العربي بعلي خصيف الذي تألق في إنقاذ الكرة ببراعة.
واستمر الضغط من جانب لاعبي أصحاب الأرض، وكانت الجهة اليمنى التي لعب فيها إسماعيل محمد ويوسف المساكني أكثر الجهات نشاطاً لأصحاب الأرض، ونجح العربي في ترجمة السيطرة القطرية بالهدف الأول للخويا من عرضية نموذجية عن طريق يوسف المساكني، وأودع العربي الكرة رأسية بسهولة ومن دون رقابة لتعلن عن الفرحة القطرية الأولى في الدقيقة 11 من بداية اللقاء.
غاب رد فعل الجزيرة بعد الهدف، واستمرت السيطرة للقطريين بسبب التراجع المبالغ فيها من جانب لاعبي «فخر أبوظبي» والبطء في تحضير الهجمات، سواء من الخلف أو في الوسط.
واستمر تراجع لاعبي الجزيرة حتى الربع ساعة الأخير من الشوط الأول، حيث شهدت الدقيقة 33 الظهور الجزراوي الأول في وسط ملعب لخويا عن طريق المغربي مبارك بوصوفة الذي توغل من الجهة اليمنى، ومرر عكسية داخل منطقة الجزاء وصلت لألميدا سددها في الدفاع.
ورد يوسف المساكني بتسديدة قوية أمسكها علي خصيف ببراعة، وبعدها ظهر الجزيرة مهاجماً على استحياء، من خلال نشاط ملحوظ للثنائي مبارك بوصوفة وإيلتون ألميدا اللذين صنعا فرصتين لعلي مبخوت، الذي وقف متسللاً في واحدة منها فيما فسل في اللحاق بالثانية، لينتهي الشوط الأول بشكل هجومي أفضل من جانب الجزيرة.
حافظ الجزيرة على نشاطه الهجومي في الشوط الثاني لتعديل النتيجة، حيث ظهر لاعبوه في مناطق الخطورة بحضور مكثف.
وفي الجهة الأخرى، حاول لاعبو لخويا امتصاص الحماس الجزراوي من خلال التمرير، وإغلاق المساحات أمام كل من ألميدا ومبارك بوصوفة.
وسعى تين كات لإرباك الدفاعات الحمراء، من خلال الضغط على حامل الكرة من حدود منطقة جزاء لخويا، الأمر الذي أفقد لاعبي ممثل الكرة القطرية ميزة التمرير السريع من دون ضغط وبناء الهجمات من الخلف للأمام.
واعتمد الفريق القطري على اللعب الطولي للتغلب على الضغط الجزراوي، مع التركيز على الهجوم المرتد ومحاولة استغلال سرعة الثنائي يوسف المساكني والكوري نام تاهي، وهو الأمر الذي شكل خطورة على مرمى علي خصيف الذي تصدى لتسديدة قوية من المساكني، بعد توغل بمهارة فائقة في الدقيقة 51.
وبمرور الوقت بدا لخويا أكثر سيطرة، وأنقذ علي خصيف من فرصة هدف مؤكد ثان، عندما حول تسديدة إسماعيل محمد من داخل منطقة الجزاء إلى ركنية ببراعة فائقة في الدقيقة 63.
وعاود خصيف للظهور مجدداً، وتألق في إنقاذ مرمى الجزيرة من فرصة هدف جديدة من قدم المنفرد يوسف المساكني في الدقيقة 64، لتضيع فرصة هدف مؤكدة ثانية في دقيقة واحدة من جانب لاعبي لخويا بفضل التألق اللافت للحارس الأمين علي خصيف.
وحاول الهولندي تين كات تنشيط الجوانب الهجومية للجزيرة، بمشاركة أحمد العطاس بدلاً من يعقوب الحوسني في الدقيقة 66.
ورد جمالي بالماضي بتغيير للخويا من خلال مشاركة معز علي على حساب إسماعيل محمد الذي هبط أداؤه الهجومي بعض الشيء مع انتصاف الشوط الثاني.
وشهدت الدقيقة 73 أخطر كرات الجزيرة، عندما سدد ألميدا صاروخية أبعدها الحارس كلود أمين ببراعية، قبل أن ترتد للمتسلل علي مبخوت لتضيع فرصة هدف التعادل للجزيرة، وعاد ألميدا ليهدر فرصة تعادل ثانية من عرضية نموذجية من مبارك بوصوفة في الجهة اليسرى سددها ألميدا برعونة في الدقيقة 75، رغم غياب الرقابة عليه من جانب الدفاع القطري.
وعاود علي خصيف التألق، وأنقذ مرماه من فرصة هدف جديدة من قدم الكوري نام تاهي الذي توغل في الدفاع الجزراوي، وسدد أرضية زاحفة أمسكها خصيف ببراعة في الدقيقة 79.
وفي الدقائق العشر الأخيرة، نجح يوسف المساكني في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 80 بعد تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، عقب مهارة فردية راوغ من خلالها الدفاع الجزراوي.
وأنهى الهدف الثاني على فرص الجزيرة في العودة، ليعود يوسف العربي، ويسجل الهدف الثالث للخويا القطري في الدقيقة الأخيرة من المباراة لينتهي اللقاء بفوز لخويا على ممثل الإمارات بثلاثية نظيفة.?