عربي ودولي

10 قتلى باشتباكات منفصلة في أفغانستان



عواصم-وكالات الأنباء:أسفرت اشتباكات منفصلة في أفغانستان أمس عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل بينهم خمسة من قوات الأمن الأفغانية، كما جرح 19 من قوات الجيش في جنوب البلاد· فيما أعلنت أستراليا أنها ستعيد وحدات من القوات الخاصة إلى افغانستان في إطار خطة لمضاعفة عدد جنودها هناك· وأعلنت وزارة الدفاع الافغانية إن قافلة عسكرية أفغانية كانت في طريقها من منطقة حسن كاريز إلى ''قلعة'' عاصمة اقليم زابول عندما هاجمتها مجموعة كبيرة من مقاتلي ''طالبان'' أمس الاول، ومن بين المصابين أربعة حالتهم خطيرة مما استدعى نقلهم إلى مستشفى ''قلعة'' لتلقي العلاج· وأضاف البيان انه تم نشر تعزيزات من الجيش في الموقع لكن المتشددين كانوا قد فروا من المكان·
من ناحية أخرى أكد الجيش الأمريكي في بيان له إن أربعة من المشتبه في انتمائهم لحركة ''طالبان'' قتلوا في هجوم جوي نفذته قوات التحالف أمس الأول بعد أن هاجمت عناصر الحركة قوات أفغانية وقوات التحالف بنيران أسلحة خفيفة وقذائف صاروخية في منطقة سانجين بإقليم هلمند جنوبي البلاد· وقال البيان ''بينما بدأ مقاتلو طالبان في الهروب اشتبكت معهم طائرة تابعة لقوات التحالف وقتلت أربعة منهم كانوا يحاولون الهرب''، ولم يصب أحد من القوات الأفغانية وقوات التحالف في الاشتباكات·
وقال رئيس شرطة الإقليم عصمت الله اليزاي إن اشتباكات وقعت في منطقة خاكريز في إقليم قندهار أمس الاول أسفرت عن مقتل أحد المسلحين ورجل شرطة،
ونجا رئيس شرطة خاكريز من هجوم شنته عناصر حركة ''طالبان'' استهدف مركبته مما أسفر عن مقتل حارسه الشخصي·
إلى ذلك أعلن الجيش الأميركي في بيان أمس إن قوات أفغانية وأخرى من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اعتقلت شخصا يشتبه في انتمائه لحركة ''طالبان'' قرب مدينة جلال آباد عاصمة إقليم نانجرهار صباح أمس· وقال البيان إن عملية الدهم استهدفت احد قادة ''طالبان'' في المنطقة، لكنه لم يذكر ما إذا كان المشتبه به قد ألقي القبض عليه· وأضاف البيان ''إن المتشدد المستهدف كان يقوم أيضا بتعليم وتسهيل استخدام العبوات الناسفة بدائية الصنع في اقليم كونار''·
وفي حادث منفصل، ذكرت وزارة الداخلية الافغانية أن متشددين من ''طالبان'' أحرقوا مدرسة من الخيام في إقليم خوست بشرق البلاد· وقام المتشددون بتقييد أيدي الحراس ليلة الأحد قبل أن يضرموا النار في الفصول وهي عبارة عن خيام تتسع لنحو 600 تلميذ في منطقة باك·
من جهة أخرى أعلنت استراليا أمس أنها ستعيد وحدات من القوات الخاصة إلى افغانستان للمساعدة في كبح تمرد حركة ''طالبان'' وذلك في إطار خطة لمضاعفة عدد جنودها هناك· وقال رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد أمس أن بلاده سترسل 300 من القوات الخاصة إلى جنوب شرق أفغانستان ضمن جهود متزايدة لازمة للفوز في الحرب في أفغانستان· واستطرد '' أن استراليا سترسل أيضا أطقم رادار تابعة للسلاح الجوي إلى قندهار وامدادات إضافية وضباط مخابرات وستمدد نشر فريق يوفر الحماية والأمن بما يرفع عدد قوات استراليا في افغانستان بحلول منتصف العام إلى 950 وليصل إلى أكثر من 1000 بحلول منتصف عام ·2008
من جانب آخر تعرض رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي لانتقادات أمس الأول بعد ان قتلت حركة طالبان المترجم الافغاني لصحفي ايطالي افرج عنه في صفقة تبادل مثيرة للجدل الشهر الماضي· وواجه برودي أمس الأول اتهامات باستخدام معايير مزدوجة تجاه مترجم ماستروجياكومو·