عربي ودولي

طهران تعتزم تشغيل 50 ألف جهاز للطرد المركزي



عواصم-وكالات الأنباء: أكدت إيران تصميمها على إقامة خمسين الف جهاز للطرد المركزي في مصنعها في نتانز غداة إعلان انتقالها الى مرحلة تخصيب اليورانيوم على مستوى صناعي·
وأعلن رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا أغازاده أن بلاده مصممة على تثبيت خمسين ألف جهاز طرد مركزي بمصنع نتانز لتخصيب اليورانيوم وأن الهدف ليس تثبيت ثلاثة آلاف جهاز· وردا عن سؤال حول سبب عدم إعلانه تثبيت ثلاثة آلاف جهاز بالأمس قال أغازاده ''لم أكن أريد أن يقال فيما بعد إن إيران أنهت نصب ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي وانتهى الأمر بذلك''، مضيفا أن ''التجهيزات الكهربائية بنتانز مصممة لتثبيت 50 ألف جهاز''· ووصل اثنان من مفتشي الوكالة امس الى طهران في زيارة روتينية الى موقع تخصيب اليورانيوم في نتانز· وذكرت وكالة الأنباء ''فارس'' ان ''مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية وصلا الى طهران على أن يقوما بزيارة موقع التخصيب في وسط ايران''· وأضافت الوكالة ان ''المفتشين سيبقيان اسبوعا في ايران''، مضيفة انها الزيارة الثانية لمفتشين من الوكالة الذرية الى ايران منذ مطلع العام الايراني في الحادي والعشرين من مارس· ورفضت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التعليق على إعلان إيران أنها حققت القدرة على انتاج اليورانيوم المخصب بكميات كبيرة· وقال دبلوماسي مقرب من الوكالة الدولية إنها ستقدم تقريرا حول نتائج أحدث عمليات التفتيش للمنشآت الإيرانية خلال اجتماع مجلس المحافظين الذي سيبدأ في 11 يونيو القادم·
وفي الوقت نفسه، قلل دبلوماسيون في فيينا من أهمية الإعلان الإيراني، قائلين إنه ليس نبأ مزلزلا ولكن مناورة سياسية تكتيكية من الجانب الإيراني· وقال أحد الدبلوماسيين لم يتم إحراز قفزة عظيمة للامام فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي خلال الأشهر القليلة الماضية·
من جهته، استبعد وزير الخارجية الايراني منوشهر متقي مجددا تعليق تخصيب اليورانيوم داعيا الدول الكبرى الى تقبل التطورات الاخيرة في البرنامج النووي الايراني· وقال متقي خلال مؤتمر صحافي ان ''تعليق التخصيب غير مقبول كشرط مسبق لإجراء مفاوضات مع الدول الكبرى ولا كنتيجة لها· لقد تجاوزنا هذه المرحلة''·
وأضاف ''اننا مستعدون للحوار اذا كانت مجموعة الخمس زائد واحد لديها اشياء جديدة تقولها''، معتبرا ان على الدول الكبرى الست ''تقبل الواقع الجديد'' في البرنامج النووي الايراني· وقال متقي ''تخطينا مرحلة إملاء شروط لإجراء المحادثات· نعتقد أن على الأطراف الأخرى المضي قدما استنادا إلى الواقع الجديد''·
في تطور آخر شككت روسيا في إعلان إيران أنها تنتج حاليا الوقود النووي على نطاق صناعي·
وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ''ليس لدينا اي علم بأي طفرة تكنولوجية في البرنامج النووي الايراني في الاونة الاخيرة من شأنها ان تغير طبيعة انشطة التخصيب التي تجري في البلاد''· وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للصحفيين ''نحن نستوضح الموقف ونجري اتصالات مع خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية''·
وأضاف أنه لا يوجد أي تأكيد لأن أنشطة التخصيب بدأت في الأجهزة الجديدة· وقال انه يعتقد ان أجهزة الطرد المركزي الجديدة لم تعمل بعد بكامل طاقتها·
الى ذلك نددت الرئاسة الالمانية للاتحاد الاوروبي بإعلان طهران الانتقال الى مرحلة التخصيب الصناعي لليورانيوم واعتبرت الأمر ''خطوة تتعارض تماما'' مع مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية· ومع الطلب الملزم لمجلس الأمن في قراريه 1737 و1747 اللذين طلبا تعليق كافة النشاطات المرتبطة بالتخصيب في ايران''·
وأضاف البيان ''ان رئاسة الاتحاد الاوروبي تدعو مجددا وبإلحاح ايران الى التجاوب مع مطالب المجتمع الدولي والى اقامة الظروف التي تتيح العودة الى طاولة المفاوضات والتوصل الى حل للنزاع المرتبط بالبرنامج النووي الايراني''·
كما انتقد وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي اعلان طهران ، مجددا في الوقت نفسه الدعوة الى الحوار·
وعبر دوست بلازي في بيان عن ''أسفه للاعلان والذي يوجه اشارة سيئة وأدعو مجددا ايران الى الالتزام بقرارات مجلس الأمن المطالبة بتعليق جميع نشاطاتها النووية الحساسة''·