كرة قدم

موقعة «تيانهي» تحسم لقب «النسخة 34»

ستاد «تيانهي» في مدينة جوانزو  يشهد إياب نهائي دوري الأبطال اليوم (عادل النعيمي)

ستاد «تيانهي» في مدينة جوانزو يشهد إياب نهائي دوري الأبطال اليوم (عادل النعيمي)

«الفريق 24» طموح الأهلي وجوانزو يبحث عن لقب صيني ثالث
معتصم عبدالله (دبي)

ستكون مواجهة الأهلي أمام مضيفه جوانزو الصيني على ستاد «تيانهي» في مدينة جوانزو الصينية في إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم 2015، حاسمة لمصير النسخة ال34 لأغلى بطولات الأندية على صعيد القارة الصفراء، بعد أن حسم التعادل السلبي نتيجة مباراة الذهاب التي اقيمت قبل اسبوعين في دبي.
ويرفع «الفرسان» لواء الأندية العربية في النهائي القاري للبطولة التي انطلقت تاريخياً في العام 1967 تحت مسمى بطولة الأندية الآسيوية، ومرت البطولة القارية للأندية الآسيوية خلال مراحلها الأولى بالعديد من التوقفات أبرزها خلال الفترة من 1973 إلى 1985، قبل أن تعود للانتظام بشكل سنوي بداية من موسم 1985-1986 تحت مسمى بطولة الأندية الآسيوية، ولم تكن هناك بالطبع مشاركة من الأندية الإسرائيلية بعد طرد الاتحاد الإسرائيلي من القارة الآسيوية استجابة لضغوطات اتحادات الدول العربية والآسيوية.
وبداية من العام 2002 تم دمج بطولتي الأندية الآسيوية وكأس الكؤوس الآسيوية تحت مسمى دوري أبطال آسيا، حيث لعبت النسخة الأولى في 2003 وتوج بلقبها نادي العين أول بطل تحت المسمى الجديد، وكان ناديا السد القطري والهلال السعودي سبقا العين في التتويج العربي بالبطولة بمسماها القديم، حيث نال السد لقب 1989، فيما توج الهلال بالبطولة عامي 1992 و2000.
وتوزعت ألقاب البطولة منذ نسختها الأولى في 1967 إلى 2013، ما بين 23 فريقاً مثلت 9 دول فقط في «القارة الصفراء» بما فيها دولة الكيان الإسرائيلي، حيث حازت فرقها على ثلاثة ألقاب ممثلة في هابويل تل أبيب بطل نسخة 1967، وماكابي عام 1969 و1971، في حين تفوقت كوريا الجنوبية برصيد 10 ألقاب لفرقها، مقابل 5 ألقاب لليابان، و4 ألقاب للأندية السعودية، وثلاثة للأندية الإيرانية، ولقبين للأندية الصينية، ومثلها للقطرية، والتايلاندية، ولقب وحيد للإمارات حققه نادي العين في العام 2003، بجانب أستراليا والتي توج ممثلها ويسترن سيدني بلقب النسخة الماضية.
ويبحث الأهلي خلال مباراة السبت عن تدوين اسمه للمرة الأولى في سجلات أبطال المسابقة، وليكون الفريق رقم 24 الذي ينال شرف التتويج، بجانب إعادة اللقب إلى منطقة غرب آسيا، بعد غياب استمر منذ العام 2011 عندما توج السد القطري باللقب، في المقابل يسعى جوانزو الصيني لحصد لقبه الثاني في البطولة والثالث للأندية الصينية، بعد أن نال الأول في نسخة 2013 ليكون ثاني نادي صيني يتوج باللقب بعد مواطنه لياونينج بطل نسخة 1990.
ويقف بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي على رأس الأندية الأكثر نجاحاً بنيله اللقب ثلاث مرات الأعوام 1997,1998، و2009، فيما حظيت ثمانية أندية بالتتويج باللقب مرتين في تاريخها وهي الاستقلال الإيراني في 1970 حينما كان يحمل اسم نادي «تاج» والثاني العام 1991، والهلال السعودي عامي 1992 و2000، الاتحاد السعودي الذي حقق لقبيه تحت المسمى الجديد للبطولة عامي 2004 و2005، السد القطري بطل نسختي 1989 و2011، سيونجنام الهوا الكوري الجنوبي 1996 و2010، سوون سامسونج الكوري الجنوبي 2001 و2002، وفارمرز بنك التايلاندي 1994 و1995، إضافة إلى فريق ماكابي.
في المقابل توج 14 فريقاً باللقب مرة واحدة، وهي إلى جانب العين 2003، ويسترن سيديني الأسترالي 2014، تشونبوك هيواندي 2006، دياو رويالز الكوري الجنوبي 1986 وأولسان هيواندي في 2002، جيف يوناتيد الياباني 1987، ومواطنيه طوكيو فيردي «يوميوري سابقاً 1988، وجوبيلو إيواتا 1999، أواروا ريد 2007، وجامبا أوساكا 2008، بجانب لياونينج الصيني 1990 ومواطنه جوانزو ايفرجراند 2013، إضافة إلى باس الإيراني في 1993، وهابويل تل أبيب 1967.

«الترجيحية» تحسم 4 نهائيات
دبي (الاتحاد)

يعود تاريخ ركلات الترجيح في نهائي أبطال آسيا إلى نسخة العام 1991الذي شهد فوز الهلال السعودي على الاستقلال الإيراني 4-3، بعد انتهاء المباراة التي أقيمت في الدوحة بالتعادل 1-1 في أوقاتها الأصلية، وحسمت الركلات النهائي الثاني في العام 1998 الذي جمع بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي وداليان الصيني وانتهى لمصلحة الأول 6- 5، بعد أن سيطر التعادل السلبي على النتيجة في وقتها الأصلي، وعادت ركلات الترجيح للمرة الثالثة في نهائي نسخة 2002 والذي جمع سوون سامسونج الكوري الجنوبي ومواطنه سيؤول وانتهت بتفوق الأول 4-2 بعد التعادل السلبي في الأوقات الأصلية.
وشهد نهائي نسخة العام 2011 الذي توج بلقبه السد القطري، حسم التتويج بركلات الترجيح للمرة الأولى في تاريخ البطولة بالمسمى الجديد، والمرة الرابعة في تاريخ البطولة على الإطلاق، وكان السد فاز على فريق تشونبوك الكوري في نهائي البطولة بنتيجة 4-2 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2.

نظام المسابقة من تغيير إلى آخر
دبي (الاتحاد)

شهدت بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم العديد من المتغيرات على مستوى اللوائح والأنظمة، بعد تغيير المسمى في 2003، أبرزها استحداث دور الـ 16 موسم 2009 بعد أن كانت الفرق تتأهل مباشرة إلى ربع النهائي في المواسم الماضية «2003- 2008». والمعروف أن نظام البطولة كان يقضي من 2004- 2008، بتأهل 7 فرق من دور المجموعات إضافة إلى حامل اللقب إلى ربع النهائي مباشرة، وبداية من 2009 ومع زيادة عدد الفرق المتنافسة في دور المجموعات إلى 32 فريقاً يتم توزيعها على 8 مجموعات يتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى دور الستة عشر، والذي تقام مواجهاته من مباراة واحدة على ملاعب أبطال المجموعات، قبل أن يتغير نظام الدور ذاته منذ الموسم الماضي 2013 بلعب مباراتين ذهاباً وإياباً تقام الثانية على ملاعب متصدري المجموعات.
وتم بداية من نسخة العام 2013 تطبيق نظام المناطق حتى الدور قبل النهائي بحيث تجمع المباراة النهائية فريقاً من الشرق وآخر من الغرب، واستمر تطبيق هذا النظام خلال ثلاث نسخ بما فيها الحالية في 2015.

«الشرطة 71» أول حالة انسحاب!
دبي (الاتحاد)

يعد انسحاب الشرطة العراقي الأول في تاريخ نهائيات البطولة، في نسخة العام 1971 التي أقيمت في الثاني من أبريل في بانكوك، حيث رفض الفريق العراقي اللعب أمام مكابي تل أبيب ليتوج الأخير باللقب، فيما كان الانسحاب الثاني في نسخة 1987- 1988 والتي شهدت تغييراً في نظام إقامة المباراة النهائية لتلعب من مباراتين ذهاباً وإياباً. وكان في إمكان الهلال السعودي أن يحقق أول ألقاب العرب في البطولة، ولكنه انسحب من النهائي أمام يوميوري الياباني، بعد اعتراضه على طاقم تحكيم مباراة الذهاب. بدوره يعد الاتحاد السعودي الوحيد الذي توج باللقب مرتين على التوالي في نسخة البطولة الجديدة في 2004 و2005.

لا يعرف الهزيمة
دبي (الاتحاد)

حقق أواروا ريد الياباني لقب البطولة 2007، دون أن يتذوق طعم الخسارة خلال مبارياته الـ12 التي خاضها في البطولة بداية من الدور الأول، وحتى مواجهتي النهائي، حينما تفوق على غريمه سبهان أصفهان الإيراني 3-1 في مجموع المباراتين، حيث حقق الفريق الفوز في 5 مباريات، والتعادل 7 مرات قبل أن يحصد اللقب.
وفي النسخة التالية في 2008، كرر جامبا أوساكا إنجاز مواطنه السابق، حينما توج باللقب من دون خسارة، بعد أن حقق الفوز في 9 مباريات، مقابل التعادل في ثلاثة لقاءات فقط. وكان الفريق الياباني نال اللقب بفوزه في مباراتي النهائي على نظيره على أديلايد الأسترالي 3- صفر و2 – صفر.

«أبطال 87» دون نهائي!!
دبي (الاتحاد)

خلت نسخة واحدة في تاريخ المسابقة من إقامة المباراة النهائية، وهي بطولة العام 1987 التي جرت في العاصمة السعودية الرياض، بمشاركة 4 فرق من بينها الهلال السعودي، ووفق نظام الدوري من دورة واحدة. خاض كل فريق ثلاث مباريات، وتوج في نهايتها جيف يوناتيد الياباني باللقب.

سابقة تشونبوك
دبي (الاتحاد)

حصد تشونبوك هيواندي موتورز الكوري الجنوبي لقب البطولة في 2006 رغم عدم فوزه بلقب الدوري المحلي، في سابقة هي الأولى من نوعها. وتفوق الفريق الكوري الجنوبي في النهائي على الكرامة السوري 3- 2 في مجموع المباراتين.