عربي ودولي

إخلاء طائرة بعد ادعاء راكب أن بحوزته قنبلة

أخلت السلطات في مطار مانشستر البريطاني، أمس الخميس، طائرة تابعة لشركة "ايزي جيت" قبيل إقلاعها إلى مراكش بعدما قال أحد الركاب إنه يحمل قنبلة في حقيبته، ليتبين لاحقا أنه كان يمازح رفيقا له، وقد اعتقلتهما الشرطة.


وقالت شرطة مانشستر إن الموقوفين هما رجلان يبلغان من العمر 45 و47 عاما وقد اعتقلا بشبهة التسبب بهذه النكتة السمجة.


وأوضحت الشرطة أن كل ركاب الرحلة "اي زد واي 1893" اضطروا إلى الترجل من الطائرة إفساحا في المجال أمام قوات الأمن لتفتيشها.


من جانبها، قالت "ايزي جيت" إن الشرطة تدخلت بناء على طلب من قائد الطائرة.


وبحسب الشرطة، فقد تم إخضاع كل الركاب وحقائبهم "لتفتيش أمني ثان قبل أن يسمح لهم بالصعود مجددا إلى الطائرة"، مشيرة إلى أنه لم يتم العثور على "أي عبوة ناسفة".


وفي النهاية، أقلعت الطائرة بعيد الساعة السابعة مساء بتأخير ثلاث ساعات ونصف.


وقال متحدث باسم "ايزي جيت"، "نحن نأخذ على محمل الجد أي مشكلة أمنية بهدف تأمين سلامة ركابنا وطواقمنا".