الإمارات

الشارد لـ الاتحاد : مليار درهم حجم المشاريع الاستثمارية لـ أوقاف دبي




دبي- سامي عبدالرؤوف:
كشفت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي أن حجم المشاريع التي تنفذها المؤسسة تصل تكلفتها إلى مليار درهم لافتاً إلى أن خطة المؤسسة الاستراتيجية تعتمد في تحقيق الربح على أمرين، الأول التوسع في الأصول والثاني الرسوم، موضحاً أن التقديرات الاسمية لقيمة الأصول ارتفعت من 240 مليون درهم إلى 400 مليون درهم خلال عام ونصف العام وهو ما يعتبر نجاحاً كبيراً·
صرح بذلك لـ ''الاتحاد'' سعادة المهندس عبدالرحمن الشارد الأمين العام للمؤسسة، وقال: إن المؤسسة تسلمت في منتصف عام 2005 ما يقارب من 175 مليون درهم كأموال للقصر، وقد وصلت اليوم إلى 450 مليوناً وأكد أن المؤسسة استطاعت أن تحقق أرباحاً تصل في المتوسط إلى 7% على جميع استثماراتها، وتم وضع خطة استثمارية مدتها سنتان، ابتداءً من مارس 2006 وتتم مراجعتها كل 6 أشهر في هذا المضمار·
سلة استثمارات
ولفت الشارد إلى أن المؤسسة لديها سلة من الاستثمارات الخارجية على المستويين الخليجي والعالمي يتم تنفيذها في ،2010 وهــــــو ما يعني أن ذلك التاريخ سيكون انطلاقة جديدة للنشاط الاســــــتثماري لينتقل من النطاق المحلي إلى المستوى العالمي، وتصل نسبة الاستثمارات الخارجية الآن إلى 2% وتعـــــادل 30 مليــــــون درهم، موضحاً أن أوقـــــــاف القصر تصل في الوقت الراهن إلى 180 مليون درهم·
وأشار الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إلى أن المؤسسة تصرف شهرياً 14 مليون درهم على القصر، حيث تصرف للمحتاجين منهم ما يتراوح بين 1000 إلى 5000 درهم للقاصر حسب حالته المادية، وإجمالي القصر التابعين للمؤسسة بلغ 2950 قاصراً بالإضافة إلى 55 من المحجور عليهم·
وعن ميزانية المؤسسة التشغيلية، قال الشارد: إنها في حدود 28 مليون درهم نحصل عليها من حكومة دبي، مؤكداً أن الهيئة لا تأخذ أي شيء من أموال القصر وتعتمد على الاستثمارات، وأن عام 2009 سيشهد اعتماد المؤسسة على نفسها من ناحية المصروفات، ليكون ذلك العام هو الموعد المقرر للاكتفاء الذاتي·
إدارة الاستثمار والأموال
وأكد الشارد أن المؤسسة تسعى الى تعزيز المكانة الريادية التي تطمح إليها في مجال تنظيم وإدارة واستثمار أموال الأوقاف والقصّر داخل إمارة دبي، بالتعاون مع كافة الأطراف الحكومية والشعبية المعنية، والاستفادة من التجارب المؤسسية الناجحة داخل وخارج الدولة من أجل تدعيم هذا المجال، وجعله لبنة شامخة من لبنات التطور والرقي الاقتصادي التي تشهدها إمارة دبي·
متابعة المستجدات
إلى ذلك قام المهندس عبدالرحمن الشارد الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بزيارة لجميع المشاريع الاستثمارية للمؤسسة لمتابعة مستجدات الأمور وإنجاز مراحل التنفيذ، بالإضافة إلى الوقوف على آخر المستجدات والتأكد من سلامة الإجراءات تنفيذاً لرؤية المؤسسة في التواصل مع جميع الأطراف والعملاء الاستراتيجيين والاستماع لآرائهم وتبادل الرأي تحقيقاً للصالح العام حرصاً من المؤسسة على تنفيذ استراتيجيتها التي يرتكز أحد محاورها على الاستثمار وتنمية الإيرادات·
المشاركة الوقفية
وقام الشارد بزيارة مشروع المشاركة الوقفية بالورقاء والذي تبلغ تكلفته 14 مليون درهم ويتكون من مبنى تجاري سكني تبلغ مساحته 240 ألف قدم مربعة ويتكون من طابق أرضي يحوي 10 محلات ومعارض تجارية وثلاثة طوابق تحوي 48 شقة سكنية، إضافة إلى صالتي ألعاب، وأطلع على الوضع النهائي للمشروع والتشطيبات النهائية له وجهوزيته للتسليم، مبدياً ارتياحه لسير المشروع وانتهائه في الوقت الزمني المحدد له· ثم بعد ذلك توجه إلى مشروع مجمع القصيص السكني والذي تبلغ تكلفته التقديرية 55 مليون درهم وشاهد أعمال البنية التحتية وقد شارفت على الانتهاء، مبدياً بعض الملاحظات·
وانتقل الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر إلى مشروع مجمع مصلى العيد بمنطقة السوق والذي يبلغ تكلفته الإجمالية 59 مليون درهم، وهو عبارة عن بناء تجاري سكني يشمل أربعة أدوار وسرداباً، يقام على مساحة 130 ألف قدم مربعة، ويحتوي على 108 شقق سكنية و98 محلاً تجارياً، إضافة إلى 140 موقفاً·ومن المتوقع أن يعود على المؤسسة بدخل سنوي قدره 10 ملايين درهم تقريباً، وقد روعي في تصميم المشروع الاستغلال الأمثل للمساحات ومحاكاة العمارة التراثية، التي تعكس تاريخ المنطقة القديم وتحاكي الطراز السائد في المحيط، كما روعي أخذ الخصوصية بعين الاعتبار· وقد أبدى سعادته ارتياحه لمستوى الأداء والأعمال التي تم إنجازها، موجهاً شكره لجميع الأطراف المشاركة في العمل وطلب منهم الالتزام بالمواصفات والأمور الفنية ونواحي السلامة والأمن والانتهاء وفقاً للبرنامج الزمني المحدد له·