كرة قدم

عبيد سعيد: متعطشون للفوز بأهم مباراة في تاريخ «الفرسان»

وليد فاروق (جوانزو)

أكد عبيد سعيد نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي أن مبادرتي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي، رئيس النادي الأهلي، كان لهما الأثر الإيجابي والمعنوي الكبير على «الفرسان» وعلى جماهير كرة القدم الإماراتية، وكانتا مبعث تفاؤل في إمكانية تحقيق اللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخ النادي.
أوضح عبيد سعيد أن المبادرتين الكريمتين عكستا اهتماماً كبيراً من شيوخنا براحة الجماهير، وحرصاً متواصلاً على دعم كل من يحمل اسم الوطن في المحافل القارية والدولية، مشيراً إلى أنهما انعكستا بالإيجاب على الفريق عندما وجد اللاعبون دعماً غير مسبوق على مستوى المشاركات الخارجية.
وأكد أن النهائي الآسيوي غداً يعد مباراة «مصيرية»، مما لا شك فيه بالنسبة للأهلي، واللاعبون يولونها اهتماما خاصاً وكبيراً وذلك من منطلق أنهم يسعون إلى تسجيل تاريخ كروي جديد لـ «الفرسان» وسطر أسمائهم بحروف من نور في سجل إنجارات كرة القدم الإماراتية، ومجرد المشاركة في هذه المباراة يعد شرفا كبيرا يسعى إليه كل لاعب.
وقال: لا شك أن المباراة صعبة على الفريقين، والمنافس جوانزو يملك قوة فنية لا يستهان بها، خاصة أن المباراة على أرضه ووسط جماهيره، وهذا ما قد يمنح الفريق أفضلية نظرية، ولكن أعتقد أن نتيجة مباراة الذهاب والتي انتهت بالتعادل السلبي سيكون لها تأثير سلبي على أداء فريق جوانزو، وستشكل تلك النتيجة عنصر ضغط على لاعبيه.
وأضاف: إذا نجح فريقنا في امتصاص حماس الجماهير في بداية اللقاء، والخروج بنتيجة التعادل في الشوط الأول، سيكون للشوط الثاني الملقب بشوط المدربين تأثير كبير على النتيجة النهائية للمباراة، خاصة إذا نجح لاعبو الأهلي في تسجيل هدف يربك حسابات فريق جوانزو تماماً، مع الوضع في الاعتبار أن كل فريق أصبح يعرف تكتيك منافسه تماماً، ولكن لكل مباراة ظروفها وخصوصيتها المصاحبة لها، وإذا نجحنا في الخروج بنتيجة التعادل في الشوط الأول، سيكون هذا بمثابة عنصر ضغط قوي على المنافس في ظل الحضور الجماهيري الكبير المتوقع له.
وشدد عبيد سعيد على أن التركيز التام وطوال الـ 90 دقيقة سيكون من أهم أسباب النجاح في هذه المباراة، باعتبارها المباراة «الأهم» في تاريخ النادي منذ تأسيسه حتى الآن، وتحتاج إلى تجهيزات واستعدادات نفسية غير مسبوقة.
وقال: أعتقد أن الجهاز الفني بقيادة الروماني كوزمين يدرك كل هذه الجزئيات، بما له من خبرة كبيرة في مثل هذه المواجهات الحاسمة والكبيرة، وأيضاً لدرايته الكبيرة بطبيعة جميع لاعبيه، ومثل هذه المباريات تحتاج إلى خبرة فنية كبيرة في التعامل معها، أعتقد أنها متوافرة لدى كوزمين.
وأضاف أن اللاعبين مطالبون داخل الملعب أن يكونوا أكثر ثباتاً وتركيزاً وهدوءاً وابتعاداً عن العصبية والتوتر، لأن هذا من شأنه أن يوفر عليهم كثيرا من الجهد والوقت حتى تسير الأمور لمصلحة الأهلي، وبقدر تعطش فريق جوانزو لحصد اللقب الثاني في تاريخه، «الفرسان» أيضاً متعطشون للقب الأول التاريخي، متمنياً أن يكون التوفيق حليفهم في هذه المباراة المصيرية.
ولم يخف نائب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي تخوفه من جزئية واحدة فقط تتمثل في المعاناة التي مر بها اللاعبون وخاصة الدوليين منهم بسبب تداخل أجندة منافسات التصفيات الآسيوية مع نهائي دوري الأبطال، معبراً عن اعتقاده بأن اللاعبين لم يكونوا في كامل تركيزهم خلال مباراة «الأبيض» مع ماليزيا بسبب أن تركيزهم ليس في أوج أكتماله، موضحا أنه مهما بذلت جهود من أجل احتواء اللاعبين وإبعادهم عن التشتت وعزلهم عن أي ضغوط، إلا أن التأثيرات الخارجية تظل موجودة ومخزنة في العقل الباطن، وليس من السهل التحرر منها، وهذا أمر واقع لابد من الاعتراف به، خاصة في ظل أنه النهائي القاري الأول الذي يخوضه الأهلي.
وأضاف: يضاف إلى ذلك الإرهاق الذي يمكن أن يصيب اللاعبين من جراء السفر والانتقال من مكان إلى مكان واختلال توقيتات الراحة والغذاء «الساعة البيولوجية» كلها عوامل قد يكون لها تأثير على أداء اللاعبين ونتيجة المباراة إجمالاً».
وأشار إلى أنه لا يقول هذه الظروف من واقع أنها «أعذار» جاهزة وليست استباقا للنتيجة بقدر ما هي واقع وحقيقة يعرفها جميع الرياضيين ومن مارس الرياضة وعاش كل ظروفها.
واختتم عبيد سعيد تصريحاته بالتأكيد على أن «الفرسان» لن يكون لهم عذر يحول دون بذل قصارى جهدهم في هذه المباراة المصيرية والكل مطالب بأن يسخر كل إمكانياته لتحقيق الفوز في هذه المباراة والوصول إلى الإنجاز التاريخي، سواء كإدارة أو لاعبين وجهاز فني، خاصة أن الأهلي في هذه المهمة لا يمثل نفسه ولكن هو سفير كرة القدم الإماراتية و«ممثل الوطن» والفرصة مواتية لتحقيق إنجاز غير مسبوق، ودخول التاريخ من أوسع أبوابه.