الرياضي

صدارة رباعية في افتتاح «موانئ دبي العالمية» للجولف

دبي (الاتحاد)

تقاسم الأسترالي فرازير ماركوس، والانجليزيان إيان بولتير وأندي سوليفان، والألماني مارتن كايمار، وبرصيد ست ضربات تحت المعدل لكل منهم، صدارة الترتيب العام في انطلاق الجولة الأولى أمس، ضمن بطولة موانئ دبي العالمية للجولف التي يحتضنها ملعب «الأرض» في عقارات جميرا في دبي، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتتواصل حتى يوم بعد غد، يتنافس فيها 293 لاعباً على جوائز مالية تبلغ 8 ملايين دولار.
وتعد البطولة خاتمة موسمي بطولتي الجولات الأوربية والسباق إلى دبي، وتبرز أهميتها في تحديد هوية بطل الموسم، وسط منافسة سباعية على اللقب يتقدمهم الإيرلندي روري ماكلروي المصنف الأول في البطولة والثالث عالمياً.
وتمكن رباعي الصدارة من إنهاء اليوم الأول المكون من 18 حفرة، بـ 66 ضربة، حاصدين من خلالها المركز الأول برصيد الضربات الست تحت المعدل، متفوقين بفارق الضربة تحت المعدل عن الإيطالي فرانشيسكو مولينناري.
وفرض الإنجليزي إيان بولتير المصنف 50 عالمياً نفسه بقوة، بعدما تفوق على صعيد الضربات الطويلة، ليحقق ضربات البيردي «ضربة تحت المعدل» في ست مناسبات، وإنهاء المشوار برصيد 66 ضربة التي أهلته مع نهاية اليوم لحصد ست ضربات تحت المعدل واعتلاء الصدارة.
وأهدر الإنجليزي أندي، والألماني كايمار، والأسترالي ماركوس، فرصة الانفراد بالمركز الأول، عقب وقوع كل منهم وبنسب متفاوتة في أخطاء البوجي «ضربة فوق المعدل لإدخال الكرة في الحفرة»، خاصة على صعيد أندي الذي كان الأكثر تميزاً، بعد أن حرمه خطأ من استثمار ضربة الأجل «ضربتان تحت المعدل» التي حققها عند الحفرة السابعة.
ولم يقدم اللاعبون المرشحون للمنافسة على اللقب المستوى المنتظر منهم، حيث اكتفى السويدي هنريك ستينسون حامل لقب النسختين الماضيتين بالمركز 58 برصيد 5 ضربات فوق المعدل.
وأكد الإنجليزي إيان بولتير أن ابتعاده عن الضغوطات الإعلامية جعله يحقق نتيجة مميزة في اليوم الأول، حيث لعب من دون خوف من الخسارة، وتجنب ارتكاب الأخطاء، على عكس أبرز المرشحين لتحقيق اللقب.
وأوضح اللاعب أنه يتطلع خلال الأيام المتبقية إلى مواصلة تقديم الأداء القوي، وتكرار إنجاز اليوم الأول، على الرغم من صعوبة المنافسة وسط وجود العديد من الأسماء البارزة القادرة على التعويض.
من جانبه، عبر الأسترالي فرازير ماركوس عن سعادته بعودته إلى التألق مجدداً، وتحقيق هذه النتيجة، موضحاً أن النتيجة التي حققها تعكس تطور مستواه الموسم الحالي، ونجاحه بالعودة إلى درب المنافسة على الألقاب.
في تجربة هي الأولى من نوعها، حرص 3 من كبار نجوم الجولف في العالم لاختبار مهاراتهم، بعيداً عن مضامير الجولف، والتعرض لتجربة العمل في موانئ دبي العالمية، من خلال آليات تحميل وتفريغ الحاويات في ميناء جبل علي.
وخاض التجربة كل من الانجليزي داني واليت المصنف الثاني في البطولة، ومواطنه إيان بولتير إلى جانب النجم الهندي إنيربان لاهي المصنف 15 في السباق إلى دبي، الذي أثبت براعة في عمليات رفع الحاويات الثقيلة الوزن، إلى جانب موهبته في لعبة الجولف.
وحرصت موانئ دبي العالمية، الراعي الرئيس لبطولتها، على تقديم تجربة استثنائية لكبار مصنفي البطولة، من خلال العمل على جهاز «محاكات» في ظروف مناخية وأماكن مختلفة، تتولى موانئ دبي العالمية تشغيلها حول العالم، بعد أن أقلتهم عوامة خاصة، إلى ميناء جبل علي، مرتدين السترات الصفراء والقبعات الواقية، بدلاً من الملابس الرسمية للعبة الجولف.