الرياضي

210 فرسان وفارسات شاركوا في التأهيلي

أبوظبي (وام)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو، رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات فعاليات «سباق الشيخ حمدان بن محمد والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان لأفضل حالة والقدرة والتحمل» الذي أقيم أمس في قرية بوذيب العالمية للقدرة في مدينة الختم الذي ينظمه النادي بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية ويستمر حتى غدٍ، في إطار موسم القدرة الجديد للنادي 2015- 2016.
وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان قام بجولة تفقدية لمرافق قرية بوذيب رافقه خلالها علي عبدالله الرميثي، المدير التنفيذي للأنشطة في النادي، والتقى سموه خلال الجولة بالدكتور برايان سميث- أسكتلندا- المسؤول عن نظام التتبع الإلكتروني للخيول والفرسان المشاركين في السباق، واستمع منه إلى شرح تفصيلي عن نظام التتبع وفوائده في رصد الحالات الطارئة التي يمكن أن يتعرض لها بعض المشاركين وخيولهم وكذلك أهمية هذا النظام في مراقبة سرعة الخيول وخطوط مساراتها خلال السباق وصولاً إلى بوابات الفحص البيطري النهائية.
وأثنى سموه على التطور التقني النوعي الذي تستخدمه قرية بوذيب للارتقاء بمستوى رياضة القدرة.. موجهاً بمزيد من الاهتمام بهذه الناحية الحيوية.
كما التقى سموه خلال الجولة كلا من مدرب ومالك إسطبل الحليفي في رأس الخيمة عبدالله محمد الحليفي، ومدرب ومالك خيول إسطبلات بن حبيب للقدرة في دبي عبدالعزيز الرضا، ودار حديث خاص حول مجريات السباق والمشاركات فيه وسبل تطوير رياضة الفروسية والقدرة والقوانين ذات الصلة بها.. وأبديا ارتياحهما لجميع التوصيات والتعديلات التي طالب بها سموه حول بعض قوانين رياضة القدرة لغايات تطويرها وخدمة المشاركين فيها ضمن أعلى المستويات والمفاهيم والمواصفات الدولية.
وختم سموه جولته بلقاء نخبة من الفرسان المشاركين في السباق التأهيلي لمسافة 40 كم واطمأن منهم على مستوى مشاركتهم وحرصهم على التواصل مع برنامج فعاليات موسم القدرة الجديد.. مؤكداً مواصلة تقديم كافة أشكال الدعم اللازم لتقدمهم وتحقيق طموحاتهم في هذه الرياضة العربية الأصيلة.
واستهلت احتفالية القدرة التي تضم ثلاثة سباقات بانطلاق السباق التأهيلي لمسافة 40 كم ضمن مرحلة واحدة باللون البرتقالي بمشاركة نحو 210 فرسان وفارسات يمثلون مختلف إسطبلات وأندية الفروسية العامة والخاصة في الدولة، خصص السباق للخيول من أعمار 5 سنوات فما فوق بسرعة حدها الأدنى 12 كم والأعلى 16 كم في الساعة..
واختتم السباق الذي اتسم بروح التحدي والإرادة لدى كافة المشاركين من أعمار مختلفة من الشباب والناشئة والهواة وطلبة المدارس خاضوا السباق في ظل المشروع الوطني الذي أطلقته بوذيب عام 2004 بتوجيهات سمو رئيس النادي الرامية إلى تشجيع فرسان وفارسات الإمارات على دخول عالم رياضة الفروسية وتلقي المزيد من التدريبات والإرشادات والتعرف على قوانينها ومواصفاتها الدولية.
وانتهت جولة السباق التي أقيمت على مسار ممهد ومناسب لأعمار المشتركين بتأهيل نحو 196 فارساً وفارسة سيكونون على استعداد وتدريب دائمين لخوص مرحلة تأهيلية جديدة لمسافة 80 كم ثم الانطلاق بعدها نحو السباقات الكبيرة التي تتبناها بوذيب على مدار العام.
واختتمت نشاطات اليوم الأول من الاحتفالية بإجراءات الفحص البيطري للخيول المشاركة في السباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كم، والمقررة انطلاقته في الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم بمشاركة 175 فارسا وفارسة بعد أن استكملت كافة الإعدادات والترتيبات وتجهيز المسارات لمراحل ثلاث يتضمنها السباق.
ويشهد غداً ،وهو اليوم الأخير، انطلاق السباق التأهيلي الدولي للقدرة لمسافة 80 كم «نجمة واحدة» ضمن ثلاث مراحل.. الأولى باللون البرتقالي لمسافة 40 كم والثانية باللون الأحمر لمسافة 24 كم والثالثة باللون الأبيض لمسافة 16 كم.
يعتبر هذا السباق من أهم فعاليات الفروسية المخصصة للشباب، حيث تتاح للإسطبلات المشاركة فيها فرصة المشاركة في السباقات الدولية التي تحتضنها قرية بوذيب ضمن مواسمها المخصصة للقدرة.
وثمنت اللجنة المنظمة للسباقات حضور سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات للسباق وقيامه بجولة تفقدية معتادة اطمأن خلالها على المشاركين وسير الفعاليات والتحضيرات للسباق المقبل.
وأكدت اللجنة أن ذلك نابع من حرص سموه واهتمامه بفروسية وفرسان الإمارات وكافة محبي رياضة القدرة، منوهة في تصريح خاص بهذه المناسبة بحجم المشاركة غير المسبوق والتزام كافة المشاركين بقوانين اللعبة والعمل يدا بيد مع قرية بوذيب لإنجاح الموسم وتطوير رياضة القدرة بما ينسجم مع مكانتها التي حققتها الإمارات على المستوى الدولي بفضل الدعم الرسمي وتوجهات القيادة الحكيمة نحو قيمة الرياضة في حياة الشباب.

توصيات مهمة وتبديل المسمى
أبوظبي (وام)

حرصاً من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على المحافظة على سلامة وصحة الخيول والارتقاء برياضة القدرة، وفي ضوء توجيهات سموه خلال الاجتماع التنويري الذي عقد أمس، وحضره المشاركون في السباق وعدد كبير من المدربين وأصحاب الإسطبلات وأندية الفروسية في الدولة، تم اعتماد بعض القوانين والأنظمة لمسابقات القدرة والتحمل التي ينظمها نادي تراث الإمارات، أهمها في المقام الأول تغيير مسماها السابق لتصبح مسابقات «أفضل حالة جواد للقدرة والتحمل»، أما زمن التقديم للسباق من المراحل فتم تخفيضها من 20 دقيقة إلى 10 دقائق، واعتماد أعلى نبض للخيل 56 نبضة في الدقيقة الواحدة، وسيتم جمع النقاط خلال المراحل كاملة لحساب مجموع نقاط لأفضل حالة جواد. وقد أوصى سموه في نهاية الاجتماع التنويري بضرورة التقيد بهذه التعديلات، من جانب الفرسان والمشاركين والمدربين وأصحاب الإسطبلات ومربي الخيول.