الاقتصادي

معرض توظيف 2013 يتوقع استقبال 15 ألف مواطن للبحث عن فرص عمل

زوار في معرض التوظيف 2013 الذي انطلق في أبوظبي أمس (تصوير عمر عسكر)

زوار في معرض التوظيف 2013 الذي انطلق في أبوظبي أمس (تصوير عمر عسكر)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - يرتفع عدد الزوار المواطنين لمعرض «توظيف» الذي انطلقت فعالياته بأبوظبي أمس، إلى نحو 15 ألف مواطن مقارنة بـ12 ألفاً العام الماضي، بحسب شركة إنفورما للمعارض المنظمة للحدث.
وإجمالاً، يتوقع المعرض أن يستقطب نحو 35 ألف باحث عن عمل.
وقال حسن شحادة مدير المعرض لـ»الاتحاد» إن عدد الراغبين في زيارة المعرض خلال أيامه الثلاثة والذين قاموا بالتسجيل المسبق من خلال الموقع الإلكتروني للشركة بلغ نحو 35 ألف زائر، مقارنة بـ13 ألف زائر في دورة العام الماضي.
وأغلقت الشركة المنظمة باب التسجيل الإلكتروني قبل انطلاقة المعرض بثلاثة أيام، بعدما اشترطت التسجيل المسبق لغير المواطنين لحضور المعرض، وذلك للحد من الازدحام الذي شهده اليوم الأخير من دورة العام الماضي، بحضور نحو 18 ألف زائر من غير المواطنين.
وأضاف شحادة أن عدد زوار المعرض في أول أيامه أمس تراوح بين 6500 إلى 7 آلاف زائر، غالبيتهم من النساء المواطنات، حيث يتوقع أن تشهد الدورة الحالية ارتفاعاً ملموساً في أعداد الشابات المواطنات الراغبات في زيارة المعرض للتعرف على فرص العمل التي توفرها الشركات.
وأوضح أن المواطنات اللواتي قمن بزيارة المعرض في الدورة الماضية شكلن نحو 45% من إجمالي عدد زوار المعرض البالغ 30 ألف زائر، وهذه النسبة أعلى من نسبة حضورهن في دورة العام 2011 والبالغة 39%.
وبحسب الشركة المنظمة، من المتوقع أن تطرح الشركات العارضة فرص عمل تتجاوز 5 آلاف وظيفة أعلى من العدد المعلن والمقدر بنحو 2500 فرصة، حيث تفضل دوائر وهيئات حكومية والمؤسسات ذات الطبيعة الخاصة عدم الإعلان عن عدد الوظائف التي تطرحها من خلال مشاركتها في المعرض.
ودافع شحادة عن مزاعم تتردد حول أن المعرض لا يوفر فرصاً حقيقية للتوظيف، وأن الشركات المشاركة تستهدف فقط الترويج والتسويق، وقال «هذه أقاويل نسمعها منذ انطلاقة المعرض قبل 7 سنوات، ومع ذلك يستقطب المعرض مزيداً من الزوار والباحثين عن عمل، كما أن إدارة المعرض تشترط على الشركات المشاركة أن تطرح نسبة معينة من الوظائف خلال مشاركتها في المعرض».
وأضاف أن عدداً كبيراً من الشركات العارضة في الدورة الحالية للمعرض ويقدر عددها بنحو 119 شركة، تطرح بالفعل وظائف للمواطنين، من بينها شركة المنصوري العاملة في قطاع النفط وتطرح نحو ألف وظيفة، وكذلك شركات مثل الإمارات للطاقة النووية، وإيمال، إضافة إلى شركات كبيرة وجهات حكومية تضع التوطين ضمن أولوياتها وتوظف بالآلاف مثل أدنوك وحرس الرئاسة.
وبحسب استطلاع أجرته الشركة المنظمة في أوساط المواطنين الراغبين في زيارة المعرض للبحث عن فرص عمل، وجد أن 67% من الشباب يفضل التوظيف في القطاع الحكومي و33% يبحث عن التوظيف لدى القطاع الخاص. وجاءت في مقدمة الأسباب في تفضيل العمل لدى الحكومة، الراتب وساعات العمل الأقل.وقال شحادة إن الاستطلاع استهدف التعرف على القطاعات التي يرغب الزائرون للمعرض العمل فيها، ووجد أن قطاعي الحكومة والنفط هما الأكثر تفضيلاً بين المواطنين.
وأضاف أن الشركة وبناءً على هذه النتائج وجهت الدعوة لطلاب المدارس المهنية في الأساس ولطلاب الجامعات خصوصاً من هم على وشك التخرج لزيارة المعرض للتعرف على سوق العمل من خلال الشركات العارضة، والتي أكد غالبيتها أنها تفضل الاستعانة بالخريجين الجدد وتولي مسؤولية تدريبهم لفترة ثم توظيفهم.
وأوضح أن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن أن العام 2013 عام التوطين، وكذلك مبادرة أبشر، شجعا شركات وجهات حكومية على المشاركة في المعرض للمرة الأولى، الأمر الذي يزيد من فرص العمل المطروحة أمام الشباب المواطن.
وبين أن من أبرز الجهات الحكومية وشبه الحكومية التي تشارك للمرة الأولى في المعرض، كل من مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، ومجلس أبوظبي للجودة، وشركة طاقة، والاتحاد للقطارات، إضافة إلى عدد من البنوك. وأكد شحادة أن المعرض يوفر الفرصة أمام الشباب الراغب في التعرف على فرص العمل التي توفرها شركات وجهات حكومية بارزة، كما يوفر ذات الفرصة للجهات الحكومية وشركات القطاع الخاص للقاء الشباب وجها لوجه بدلاً من الاكتفاء بتلقي طلبات التوظيف عبر المواقع الإلكترونية. وبحسب الشركة المنظمة، فإن من أبرز المؤسسات المشاركة في المعرض كل من حرس الرئاسة، وشرطة أبوظبي، وبنك أبوظبي الوطني، ومصرف أبوظبي الإسلامي، وأدنوك، وصندوق خليفة لتطوير المشاريع، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وشركة أبوظبي للمطارات.