الاقتصادي

ودائع البنوك تقفز إلى 555 مليار درهم والأصول تتجاوز 852 ملياراً



دبي- مصطفى عبد العظيم:

قفزت موجودات المصارف العاملة في الدولة خلال العام الماضي 2006 إلى 852,2 مليار درهم، مقابل 624 مليار دهم في ،2005 وسجلت الودائع ارتفاعاً كبيراً لتصل الى 554,9 مليار درهم، مقابل 426,5 مليار درهم للعام قبل الماضي·
وكشفت مصادر مصرفية وتقارير رسمية عن ارتفاع إجمالي حجم القروض والسلفيات المنوحة من قبل القطاع المصرفي في الإمارات للأفراد والمؤسسات الى 520 مليار درهم خلال السنة المنتهية في 31 ديسمبر ،2006 مقابل 379 مليار درهم في العام ·2005
وأوضح أحدث تقرير صادر عن المصرف المركزي أن القروض الشخصية لعملاء البنوك لم تتجاوز 31,2 مليار درهم، أي ما نسبته 6% من إجمالي القروض، ولم تتجاوز أيضاً القروض الشخصية للأعمال التجارية مبلغ 88 مليار درهم·
وقالت مصادر مصرفية: إن القروض المتعثرة خلال العام الماضي كانت في حدود 6,5% من الإجمالي حيث بلغت 33 مليار درهم فقط، مؤكدة أن هذه النسبة تعتبر في الحدود الآمنة، وإن نحو 98% من هذه القروض المتعثرة لها مخصصات وتدخل في نطاق معدل المخاطر المتبع من قبل البنوك·
وتشير مؤشرات المصرف المركزي للقطاع المصرفي العام الماضي الى ارتفاع إجمالي ارباح البنوك الى 18,67 مليار درهم، مقابل 18,58 مليار درهم في العام ،2005 وهو ما يشير إلى نجاح البنوك في المحافظة على أدائها القوي الذى شهدته خلال العام قبل الماضي والذي اعتبره الكثيرون عاماً استثنائياً·
وتعكس النتائج قوة القطاع المصرفي وكفاءة ملاءته في مواجه التحديات الكبيرة التي شهدتها القطاعات الاقتصادية المختلفة خلال العام الماضي وخاصة فيما يتعلق باسواق الأسهم، حيث القى التراجع الحاد في أسعار الأسهم بظلال قاتمة على أداء كثير من القطاعات·
وترى مصادر مصرفية أن تحكم البنوك في السياسات الائتمانية خلال العام الماضي ساعدها في تجاوز أزمة الأسهم، الأمر الذي يؤكد أيضا كفاءتها في التعامل مع اقراض القطاع العقاري·
وبحسب مؤشرات المركزي فقط بلغ عدد المؤسسات المصرفية الوطنية بفروعها في الدولة خلال العام الماضي 516 مؤسسة، مقابل 449 مؤسسة خلال العام ،2005 منها 21 مقراً رئيسياً، و431 فرعاً، و9 وحدات خدمات مصرفية الكترونية، و55 مكتب دفع·
أما المؤسسات المصرفية الاجنبية بفروعها فقد بلغ مجموعها 121 مؤسسة، منها 25 مقراً رئيسياً، و81 فرعاً، و14 وحدة خدمات مصرفية الكترونية·