صحيفة الاتحاد

الإمارات

الشرقي يشيد بالجهود الإنسانية لجائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا

حاكم الفجيرة خلال استقباله رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق (وام)

حاكم الفجيرة خلال استقباله رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق (وام)

الفجيرة (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بقصر سموه في الرميلة أمس معالي أحمد محمد الجروان رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق له.
حضر اللقاء الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، ومحمد سعيد الضنحاني مدير الديوان الأميري في الفجيرة.
وأكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي الدور الفاعل الذي يقوم به البرلمان العربي في الإسهام والمشاركة في معالجة القضايا التي تهم الأمة العربية.
من جهته شكر معالي الجروان صاحب السمو حاكم الفجيرة على حفاوة الاستقبال، مؤكدا الدور الهام الذي تقوم به دولة الإمارات قيادة وشعبا والمواقف المشرفة في مواجهة التحديات التي تمر بها الأمة العربية.
ضم الوفد المرافق للجروان سامية حسن سيد أحمد نائب أول للبرلمان العربي، والدكتور نور الدين السد نائب ثاني، ومحمد الجبري نائب ثالث، والمستشار عبدالرحمن لبداك نائب رابع، والأعضاء سالم بن هويدن ومصبح بالعجيد الكتبي والدكتورة شيخة العري.
ومن جهة أخرى وجه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الفجيرة رسالة شكر وتقدير إلى سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة والى رئيس وأعضاء مجلس الأمناء والأمين العام لجائزة سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا بمناسبة اختياره شخصية العام في الدورة الثانية للجائزة 2015 . مثنيا على الرؤى وتوجهات الجائزة في تشجيع البحث العلمي ودعم الجهات الوطنية والدولية أفرادا ومؤسسات خدمة لمشاريع إنسانية نبيلة تستهدف حياة أفضل لمرضى الثلاسيميا.
وأشاد صاحب السمو حاكم الفجيرة بإسهامات الجائزة في تعزيز الوعي تجاه مرض الثلاسيميا ودورها في تحسين ظروف المرضى الحاليين ودعم البحوث الطبية الخاصة بهذا المرض الأمر الذي لاقى جهوداً حكومية وخاصة في مكافحة «الثلاسيميا» وترك آثاره الإيجابية في حياة المرضى وذويهم وفي التخفيف من معاناة المرضى وتخفيض نسبة الإصابة به بعد تنظيم البرامج التوعوية المتصلة للمجتمع.
وأبدى صاحب السمو حاكم الفجيرة دعمه الكامل لجائزة «سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا» وإنجاح عملها. داعيا إلى تعزيز ثقافة التكافل في مجتمع الإمارات، ومساهمة الجميع في خدمة رسائل المشاريع الخيرية والإنسانية بما يدعم جهودها وتطورها ومواصلة عطائها. مشيرا إلى أن حضور الجائزة النوعي في نسيج المجتمع الإماراتي وإنجازاتها ومشاريعها في تقديم الدعم لمرضى الثلاسيميا وذويهم، وتكريس الالتزام بالبحث العلمي في هذا الخصوص هو جزء من ثقافة إماراتية عرف عن أصحابها من ذوي الأيادي البيضاء بالتزامهم بالمسؤولية الإنسانية تجاه المحتاجين.
وتمنى سموه التوفيق والنجاح لجائزة «سلطان بن خليفة العالمية للثلاسيميا» في مواصلة عطائها وتطوير جهودها في خدمة مرضى الثلاسيميا بما يدعم رسالتها النبيلة في العمل الخيري والإنساني.