عربي ودولي

قوات الاحتلال تطلق النار على الصيادين في غزة



غزة - علاء المشهراوي:

أعلنت مصادر طبية في مستشفى الوفاء بمدينة غزة أمس، عن استشهاد الشاب الفلسطيني خالد علي الشواف '' 22 عاماً'' من بلدة عبسان الكبيرة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، متأثراً بجروح أصيب بها خلال اجتياح إسرائيلي لبلدة خزاعة في الخريف الماضي· وقالت المصادر: إن الشواف أحد عناصر ''كتائب الشهيد عز الدين القسام'' الجناح العسكرى لحركة ''حماس''، وإنه أصيب أثناء تصديه لقوات الاحتلال الإسرائيلى المتوغلة في بلدة خزاعة، وتم نقله إلى المستشفى، حيث رقد في غيبوبة طويلة حتى وافته المنية ظهر أمس·
وكانت طائرة استطلاع إسرائيلية قد أطلقت صاروخاً تجاه مجموعة من رجال المقاومة والمدنيين في حي أبو ريدة في بلدة خزاعة شرق خان يونس في السادس من سبتمبر عام 2006 ما أدى إلى إصابة خمسة منهم بجروح بعد إصاباتهم بشظايا في أنحاء متفرقة من الجسم كان الشواف من بينهم·
وأطلقت قوات البحرية أطلقت قوات البحرية الاسرائيلية نيران رشاشاتها وصواريخها قصيرة المدى أمس، باتجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين قبالة شواطئ مدينة رفح في قطاع غزة ·وقال الدكتور معاوية حسنين مدير الإسعاف و الطوارئ فى قطاع غزة، إن مواطنين أصيبا بجروح في القرية السويدية الواقعة بالقرب من موقع البحرية الفلسطينية جراء إطلاق هذه النيران، ووصف الإصابات بالمتوسطة· وأفاد شهود عيان بأن حرائق اندلعت فى قوارب الصيد داخل المياه قبالة رفح·
وقالت مصادر أمنية فلسطينية ،إن جنود الاحتلال الإسرائيلي اطلقوا النار الليلة قبل الماضية، على سيارة فلسطينية كانت تمر على الطريق بين بيت لحم واريحا قرب منطقة النبي موسى حيث استشهد سائق السيارة على الفور·
واكد ذوو الشهيد ويدعى عزيز حامد مطور ( 30 عاما) من بلدة سعير بقضاء الخليل ، أن الجيش اطلق النار على سيارته العمومية التي كان يقودها قرب المنطقة المذكورة ما ادى إلى استشهاده على الفور· وقال جيش الاحتلال ''كان الجنود يقومون بدورية عادية في منطقة رماية تابعة للجيش في منطقة صحراوية قرب مسجد النبي موسى (على مشارف اريحا) حين رصدوا ثلاثة مشبوهين''· وقال ''اطلق الجنود طلقات تحذيرية في الهواء لدفع الرجال الثلاثة الى تسليم انفسهم لكن بلا جدوى· سددوا نحوهم واصابوا أحدهم وقضى في وقت لاحق متأثرا بجروحه بعد نقله الى مستشفى في إسرائيل''· وباستشهاد هذا الفلسطيني يصل الى 5656 عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في العام 2000
الى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، متضامنين من نشطاء السلام، لعدة ساعات، واعتدت بالضرب على اخرين، ظهر أمس خلال تظاهرة سلمية اسبوعية ضد الجدار الفاصل في منطقة المعصرة قرب قرية ام سلمونة جنوب مدينة بيت لحم، بجنوب الضفة·
وافاد شهود العيان أن عشرات المتضامنين اليسارين ومواطنين محليين واجانب وفلسطينيين، تظاهروا ضد الجدار العنصري في القرية، وان جنود الاحتلال اعتدوا عليهم بقسوة، ما ادى الى اصابة ما لا يقل عن 5 مواطنين بكدمات كم تم اعتقال 3 نشطاء·
اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على طواقم الاغاثة الطبية الفلسطينية خلال محاولتها تقديم الاسعافات الاولية للمتظاهرين، الذين تعرضوا للضرب على ايدي جنود الاحتلال، فاصيب اثنان من طواقم الاغاثة برضوض وكدمات، اضافة الى إصابة عدد من المواطنين والنشطاء تم تقديم الاسعافات الاولية لهم·
كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، شابين احدهما من نشطاء حركة ''الجهاد الاسلامي'' والاخر شقيق احد نشطاء ''كتائب الاقصى'' الجناح العسكري لحركة ''فتح'' وداهمت العديد من منازل المواطنين والنشطاء، من بلدة صيدا شمال طولكرم شمال الضفة الغربية·
وداهمت القوة الاسرائيلية عدة منازل للمواطنين، واعتقلت سمير فتحي عجاج (30عاماً) من نشطاء ''الجهاد الاسلامي'' وأحمد رسمي عودة ( 18عاماً) عندما لم تجد شقيقه أنس (من كتائب شهداء الاقصى) في المنزل·