الرياضي

اللاعبون: راجعون بالكأس للإمارات

الكويت (الاتحاد)

الكل يفكر في اللقب، والشعار هو التركيز والإصرار والعزيمة والالتزام، لتحقيق أمل وتطلعات الجماهير، الجدية حاضرة بقوة في كل التحركات خارج الملعب، التجانس وروح الأسرة الواحدة، تخيمان على أدق التفاصيل الخاصة بالفريق بمقر الإقامة.
هكذا هو ملخص الأجواء داخل فندق جميرا بالكويت، قبل ساعات من انطلاق مباراة نهائي «خليجي 23» التي تستضيفها الكويت مساء اليوم، وتشهد زحفاً جماهيرياً أدى لإطلاق جسر جوي لنقل عشاق «الأبيض»، عبر ما يزيد على 19 رحلة جوية، وصلت منذ الساعات الأولى من صباح أمس.
الحديث عن مباراة النهائي، وضرورة الكفاح في الملعب والتركيز والالتزام بالتعليمات خلال المباراة المرتقبة، لا ينتهي بأروقة مقر الإقامة، الذي شهد قبل ساعات من المباراة، أكثر من اجتماع، سواء على مستوى الجهاز الفني والإداري، للإعداد للقاء المرتقب، أو على مستوى اللاعبين، الذين بدوا أكثر تفكيراً وتركيزاً في تفاصيل المباراة، تحركاتهم داخل الملعب، كيفية مواجهة المنافس، وهو ما خيم على أجواء الاجتماعات الخاصة التي يتم عقدها بشكل يومي بمقر الإقامة، خاصة على مستوى اللاعبين، للحديث عن المباراة، سواء من الجوانب الفنية أو الجلسات الخاصة بالإعداد الذهني والنفسي.
أما عائلات اللاعبين، فلهم نصيب من رفع المعنويات وشحذ همم ذويهم بصفوف المنتخب، في جرعة معنوية جاءت في الوقت المناسب، عندما سمح الجهاز الإداري بزيارات سريعة من بعض أسر اللاعبين، على هامش يوم الراحة الذي منحه الجهاز لجميع اللاعبين عقب مباراة التأهل أمام العراق، والتي شهدت تشديد جميع العوائل والأسر، على أبنائهم بضرورة تحمل المسؤولية والقتال في الملعب لإسعاد شعب الإمارات، والعودة بالكأس الثالثة، والتي تسجل باسم «الأبيض» تاريخياً، حيث يحتفظ بالكأس مدى الحياة كونها تمثل اللقب الثالث.
فيما كان التحذير الأخير الذي وجهه الإيطالي زاكيروني، المدير الفني لمنتخبنا لجميع اللاعبين في الاجتماع الأخير مساء أمس، هو عدم الركون إلى الفوز على عُمان في لقاء الافتتاح 22 ديسمبر الماضي، كما طالبهم بالهدوء والتمسك بتنفيذ التعليمات الفنية وبمضاعفة الجهد داخل الملعب.
من جانبه، أكد علي مبخوت قائد هجوم منتخبنا الوطني، أنه يحلم بأن يسهم مع زملائه اللاعبين بحصد اللقب الثالث في تاريخ الكرة الإماراتية، ومن ثم تكرار إنجاز 2007، الذي عاشه من المدرجات في ذلك الوقت، قبل 10 سنوات، عندما كان في صفوف منتخب الناشئين والشباب، وأيضاً إنجاز شارك في صناعته، عندما توج «الأبيض» بلقب «خليجي 21» بالبحرين، وقال: مباراة اليوم تعد المحطة الأهم للمنتخب، صحيح أنها ضمن مشوار الإعداد لكأس آسيا الهدف الأهم، ولكن سيكون الفارق كبيراً وأكثر عمقاً وإيجابياً، عندما نبدأ المشوار متوجين بلقب «خليجي 23»، وعائدون للإمارات بالكأس الثالثة في مسيرة المنتخب، وهو ما يجعل لها طعماً مختلفاً.
وأضاف: جميع اللاعبين في قمة التركيز، وكل فرد في البعثة مستعد للضحية بكل شيء، من أجل الوصول لمنصة التتويج اليوم، لأننا نحتاج لاستعادة ثقة الجماهير والتفافها حول «الأبيض»، للحصول على دفعة معنوية هائلة للتحضير لكأس آسيا في الإمارات يناير المقبل.
وأشار مبخوت إلى أن مباراة اليوم ستكون صعبة في ظل قوة المنتخب العُماني الذي يملك عناصر مميزة في جميع الخطوط، ولكن ثقته في قدرات زملائه اللاعبين أكبر، وقال: نقاتل في الملعب بهدف الحسم خلال 90 دقيقة، وأتمنى أن نوفق في هز الشباك الليلة.
ورأى مهند سالم العنزي قلب دفاع «الأبيض»، أن لقاء اليوم يحتاج لأن يلعب المنتخب بكل هدوء وتركيز، كون النهائيات تتطلب ذلك داخل الملعب، وقال: المباراة لن تكون سهلة فهي أمام فريق تأهل للنهائي عن جدارة، صحيح أننا فزنا عليهم في لقاء الافتتاح، لكن ذلك لا يعني أن نأمن للقاء اليوم، بل يجب أن نتعامل مع المباراة بكل جدية.
ولفت العنزي إلى أن جميع اللاعبين قاتلوا منذ اليوم الأول، رغم وجود ظروف صعبة كان يمكنها أن تعرقل مسيرة «الأبيض»، سواء من حيث الغيابات أو الإصابات أو إجهاد العناصر الأساسية، ولكن رغم ذلك أدى اللاعبين بروح قتالية عالية وبرغبة في استعادة الثقة في المنتخب، والعودة لتحقيق الإنجازات قبل التحضير لكأس آسيا.
وأشاد مهند بالزحف الجماهيري لمدرجات استاد جابر، ونقل مشجعي «الأبيض» عبر أكثر من 19 رحلة قادمة من مختلف الإمارات، وقال: جمهورنا الغالي يلهب حماس اللاعبين، ونحتاج إليهم بالفعل في لقاء اليوم، حتى نحتفل جميعاً ونعدهم بأننا سنقاتل في الملعب.
وأكد خليفة مبارك، أحد أهم لاعبي البطولة وأحد الوجوه الجديدة التي تألق مع «الأبيض» خلال البطولة، أن لقاء اليوم يحتاج إلى لاعبين مقاتلين وهذا هو ما يميز «الأبيض»، وقال: لدينا شعور كبير بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا، ونحن بمثابة كتيبة جنود، نسعى لأن نمثل الوطن خير تمثيل، وكل لاعب يفكر في التتويج والصعود إلى منصة البطولة، لأهميتها في هذا التوقيت دون غيره.
وأضاف: تركيزنا الليلة على الفوز، ولا شيء غيره، هي مهمة لن تكون سهلة، لكن نحن دائماً على قدر المسؤولية، والجميع مصمم على ضرورة إسعاد عشاق «الأبيض» الذين زحفوا خلفه حتى وصول إلى الكويت لتقديم الدعم والمساندة، ونتمنى أن نرد لهم الجميل الليلة، وأيضاً إلى القيادة الرشيدة والمسؤولين الذين يقدمون الكثير لرياضة الإمارات بشكل عام، وللمنتخب الوطني على وجه التحديد.