منوعات

بالصور.. "فيسبوك" يكشف الوجه الآخر لأحد منفذي هجمات باريس

أظهرت الصفحة الشخصية لأحد منفذي هجمات باريس الإرهابية الدامية على موقع "فيسبوك" وجها آخر لشاب عشريني يستمتع بالحياة.


وعرضت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية ما قالت إنها صور من الحساب الشخصي لبلال حدفي، وهو فرنسي من أصل مغربي، وكان يقيم في بلجيكا قبل أن يسافر إلى سوريا للقتال مع تنظيم "داعش" الإرهابي.



وقالت الصحيفة إن حدفي كان أحد المهاجمين الذين فجروا أنفسهم بالأحزمة الناسفة خارج محيط ملعب "استاد دو فرانس" يوم الجمعة بعد فشلهم في التسلل إلى الاستاد الذي كان يستضيف وقتها مباراة ودية بين فرنسا وألمانيا بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند.


وأظهرت الصور حدفي، الذي وصفته الصحيفة بصاحب "الوجه الطفولي"، وهو يحتفل مع أصدقائه وهو عار الصدر قرب مكان يبدو أنه مسبح.



بينما أظهرته صور أخرى وهو يتدرب على حمل السلاح. وقالت الصحيفة إنها أخذت تلك الصور، من صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك"، والتي تحتوي على صور له بين عامي 2011 حتى عام 2015.



كما ظهر الشاب في صورة أخرى وهو يستمتع بحمام شمس بينما يحتسي عصير كوكتيل بجانب مسبح.



ووفقا لخبير مكافحة الإرهاب البلجيكي غاي فان فليردن، فقد سافر حدفي للانضمام إلى صفوف "داعش" في سوريا بعد أسبوع واحد من الهجوم على صحيفة "شارلي ابدو" في شهر يناير من هذا العام.


وفي الأول من يوليو 2015، نشر الشاب على صفحته على "فيسبوك" صورة سلاح "كلاشنيكوف".



كما نقلت الصحيفة عن مدرسته السابقة سارة ستاكينو قولها إنها لاحظت اهتمامه المتزايد بالسياسة في سنته الأخيرة من الدراسة، كما توقف عن الاستماع إلى الموسيقى، قائلا إنها حرام، وأظهر تأييدا قويا لأنشطة جماعة بوكو حرام الإرهابية في نيجيريا.


ولكن ستاكينو لم تبد قلقا حقيقيا إلا عندما أظهر ابتهاجا كبيرا بالهجوم على صحيفة "شارلي ابدو"، قبل أن يغادر للانضمام إلى "داعش" بعد ذلك بأسبوع.