الرياضي

لجنة دوري المحترفين تقدم تقريرها للجمعية العمومية خلال 3 أسابيع

أمين الدوبلي:


عقدت لجنة دراسة دوري المحترفين اجتماعها الثاني مساء أمس الأول بمقر اتحاد كرة القدم بأبوظبي برئاسة حمد بن بروك وبحضور محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس اللجنة، وكل من محمد الكمالي، وخالد الفهيم عضوي اللجنة، واعتذر عن عدم الحضور يحيى عبدالكريم، ويوسف الشريف، وناصر الدبل لظروف خاصة·· وفي البداية توجه رئيس اللجنة بالشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وسمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان نائب الرئيس، وكذلك لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد رئيس مجلس دبي الرياضي، ومطر الطاير نائب الرئيس وكل أعضاء المجلسين على استقبالهم للجنة المحترفين والاستماع لخطة العمل والتشاور بكل اهتمام حول تطوير الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص· موضحا أنه سيتم عرض خطوات اللجنة على مجلس الشارقة الرياضي خلال أيام لاطلاعه أيضا على مستجدات العمل في البحث عن التصور الملائم لتنظيم دوري المحترفين ·
وتم الاطلاع على الرسائل الواردة من الاتحاد الآسيوي بخصوص زيارة لجنة دوري المحترفين بآسيا للإمارات والتي تحدد موعدها خلال الفترة من 17 إلى 22 أبريل الجاري ومن المنتظر أن يرأسها تواكاكي سوزوكي نائب رئيس لجنة الإحتراف بآسيا ورئيس لجنة الاحتراف باليابان وسوف يتضمن برنامج الزيارة الاجتماع مع أمين السر العام باتحاد الكرة بوصفه أميناً للسر ورئيساً للجنة المسابقات يوم 18 أبريل، وزيارة عدد من أندية دبي وأبوظبي والشارقة للاطلاع على منشآتها، وقطاعات الناشئين بها ومراكز التدريب والمراكز الصحفية وكل متطلبات الاتحاد الآسيوي التي يجب توافرها للانضمام إلى قائمة الدول القادرة على تنظيم دوري المحترفين والمشاركة في المسابقات الآسيوية طبقا للمستجدات التي سيتم تطبيقها اعتبارا من بداية موسم 2009 ·
وقال محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس اللجنة إن برنامج لجنة دوري المحترفين الآسيوية سيتضمن أيضا حضور مباراة الوحدة والوصل في الدوري يوم 19 أبريل باعتبارها من المباريات المهمة التي تجمع الطرفين المتصدرين، ومباراة الجزيرة والأهلي في نفس الجولة يوم 20 لأنها ستجمع بين بطل الدوري في الموسم الماضي، وبطل كأس الاتحاد في الموسم الجاري ·
وأوضح أن التنسيق مستمر منذ فترة طويلة بين لجنة الاحتراف الآسيوية ولجنة دوري المحترفين بالإمارات من خلال وجود حمد بن بروك عضوا بالاتحاد الآسيوي ورئيسا للجنة دوري المحترفين بالإمارات· وأشار المحمود بانه تم خلال الاجتماع الاطلاع على الدراسات المقدمة من شركتين عالميتين متخصصتين في مجال تطوير كرة القدم، حيث قام خبراء كل شركة بتقديم عرض شامل لتصورها للخطة المناسبة لتطوير كرة القدم طبقا للخطوط العريضة التي قدمتها اللجنة وعلى رأسها التمويل الذاتي والإدارة المحترفة، وتشتهر الشركتان على مستوي العالم بخبرتهما الواسعة في مجالات الاحتراف، ونظم المسابقات ،والتسويق· موضحا أنه تم الاستماع للعرضين ومناقشة كل التفاصيل من كافة الاوجه على مدار 4 ساعات متواصلة، وسوف يتم الاستماع لعرض شركتين إضافيتين غدا خلال اجتماع اللجنة بدبي للتوصل إلى الخطوط العريضة في التصور النهائي الذي سيتم عرضه على الأندية وأعضاء الجمعية العمومية بإتحاد الكرة خلال 3 أسابيع وقبل اجتماع الجمعية العمومية المقرر له نهاية أبريل بأسبوع حتى تأخذ كل الأطراف وقتها في تكوين وجهات النظر في المشروع ·
وعن دور المجالس الرياضية في دعم تنظيم دوري المحترفين قال إن الجميع في مجالس أبوظبي ودبي الشارقة يبحثون عن الأفضل للكرة الإماراتية وهدفهم جميعا مشترك وهو نفس هدف اتحاد كرة القدم والاندية والجمعية العمومية، وأن وحدة هذا الهدف ووجود الرغبة المشتركة في الوصول إلى أعلى المستويات من اهم دعائم مساندة لجنة دراسة دوري المحترفين ·
وأكد محمد المحمود أن ما يجري حاليا في بعض إمارات الدولة من قيام اللاعبين بتوقيع عقودهم لأنديتهم أمر يخص اللاعبين والأندية ويخضع لتعليمات الفيفا التي منحت الاندية مهلة حتى آخر يونيه وسوف يكون لكل لاعب يتعدي سن 23 عاما وغير مرتبط بعقد مع ناديه الحق في الانتقال بعدها لأي نادٍ آخر، مشيرا إلى ان هذا امر لا يخص لجنة دوري المحترفين ولكنه يخص تطبيق الأندية لقوانين الاتحاد الدولي ·
عن مدى إمكانية الاستفادة من تجارب دوري المحترفين السابقة في دول أوروبا والمنطقة العربية أوضح نائب رئيس اللجنة أن تجارب المنطقة مازالت في مراحلها الاولي ولا يمكن الحكم عليها الآن بالنجاح أو الفشل وبالتالي فلا يمكن الاستعانة بها، وعن التجارب الأخرى في مختلف دول العالم فنحن نطلع عليها من خلال الشركات الاستشارية التي وضعتها لنختار النموذج المناسب معنا والذي نضمن من خلاله تحقيق الحد الأدنى من التطور المأمول لأن تنظيم دوري المحترفين ليس هدفا في حد ذاته ولكنه وسيلة للوصول إلى هدف النهضة الشاملة في كرة القدم، وتوجد دول عديدة نظمت دوري المحترفين ولكنها لم تحقق النهضة لأنها وضعت دوري المحترفين هدفا في حد ذاته ·
وقال محمد المحمود إن الاتحاد الآسيوي حدد مارس 2009 كحد أقصي لضرورة التزام كل الأندية الراغبة في المشاركة بمسابقاته بتطبيق قواعد الاحتراف الصادرة عن الفيفا، ومن يتخلف عن تطبيق تلك القواعد فسوف يمنع من المشاركة، ورفض المحمود أن يحدد موعدا سواء العام المقبل أو الذي يليه لإمكانية تنظيم دوري المحترفين أو تطبيق منظومة الاحتراف الشاملة موضحا ان هذه الخطوات تحتاج إلى تغيير قوانين وقرارات من مجلس الوزراء وتتعدى كونها رغبة لاتحاد الكرة أو قرار للجمعية ·