عربي ودولي

تحرير جبل القرن الاستراتيجي وانهيارات كبيرة لـ«الحوثيين»

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

واصلت قوات الشرعية اليمنية بدعم من طيران التحالف العربي تقدمها الميداني في جميع جبهات القتال الرئيسية مع ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة مع إيران التي أقرت أمس بوقوع انهيارات كبيرة في صفوفها وسقوط عشرات القتلى خلال المعارك والغارات، حيث أشارت مصادر أمنية إلى إحصاء مقتل وأسر 100 عنصر في الجوف وحجة والبيضاء والحديدة. كما حررت قوات الشرعية جبل القرن الاستراتيجي شمال محافظة لحج وسط فرار كبير لعناصر الميليشيات.

وأعلن الجيش اليمني مساء أمس سيطرته على المجمع الحكومي والسوق الرئيسية في منطقة اليتمة مركز مدينة خب والشعف التي تحتل معظم مساحة محافظة الجوف (شمال شرق). وقال المتحدث باسم الجيش الوطني العقيد عبدالله الأشرف، «إن قوات الجيش والمقاومة دخلت ظهرا سوق اليتمة والمجمع الحكومي وسط فرار جماعي للميليشيات، في إنجاز عسكري نوعي يمهد لانتزاع السيطرة الكاملة على المحافظة المتاخمة لصعدة معقل الحوثيين في أقصى شمال اليمن.

وأكد الأشرف مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات خلال المواجهات والغارات الجوية للتحالف، وأشار إلى أن قوات الشرعية أسرت 52 حوثياً واستولت على مركبات عسكرية وكميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والصواريخ المحمولة على الكتف. فيما أفاد المركز الإعلامي للجيش، في بيان باستيلاء قوات الجيش خلال عملية تحرير سوق اليتمة والمجمع الحكومي على ثلاث دبابات و14 مركبة عسكرية ومخزن أسلحة في جبل الوعر، مؤكداً أن القوات واصلت تقدمها صوب منطقة العقبة الشمالية آخر معقل للحوثيين في خب والشعف. وقالت مصادر عسكرية ميدانية إن اشتباكات دارت مساء بين قوات الشرعية ومجاميع حوثية تتحصن في جيوب صغيرة شمال مدينة خب والشعف، فيما سجلت مواجهات متفرقة بين الطرفين في بلدات المصلوب والمتون والغيل جنوب غرب المحافظة خلفت قتلى وجرحى.

وحررت قوات الجيش الخط الدولي الرابط لمنطقة اليتمة شمال شرق الجوف مع منطقة البقع شمال صعدة وبشكل كامل من قبضة الميليشيات الانقلابية. وذكر مصدر عسكري لـ «سبتمبر نت» أن قوات الجيش التحمت بعد وصولها اليتمة بقوات الجيش المرابطة في البقع ليصبح الخط الدولي من اليتمة حتى البقع مؤمن وبشكل كامل. وأضاف أن قوات الجيش الوطني تواصل تقدمها باتجاه منطقة العقبة شمالي محافظة الجوف.

وقتل عدد من الحوثيين في ثلاث غارات جوية دمرت آليات عسكرية للميليشيات في منطقتي اللبه والهيجة ببلدة المصلوب المتاخمة لبلدة نهم شمال شرق صنعاء التي تدور فيها معارك عنيفة وسط تقدم ميداني لأنصار الشرعية. واستهدفت غارتان موقعين للميليشيات في نهم مخلفة قتلى وجرحى وخسائر مادية. وسقط 4 حوثيين قتلى في غارة على حاجز عسكري للميليشيات في عمران الواقعة شمال صنعاء.

ونفذت مقاتلات التحالف أربع غارات على مواقع وأهداف للميليشيات في مدينة صرواح في محافظة مأرب شرق صنعاء. وذكرت مصادر محلية أن غارة دمرت هدفاً متحركاً غرب صرواح وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى. وشن الطيران أيضا غارات على مواقع للميليشيات في محافظتي صعدة وحجة. وأكدت مصادر عسكرية مقتل مالا يقل عن 30 حوثياً في غارات دمرت أهدافاً في منطقتي عاهم والمزرق في مدينة حرض الحدودية مع السعودية. كما قتل حوثيون في ضربات جوية على مناطق زراعية في مدينتي التحيتا والجراحي جنوب محافظة الحديدة.

وقالت مصادر في الجيش والمقاومة في البيضاء إن قوات الشرعية حررت مناطق حذية والجريب على أطراف مدينة ناطع بعد اشتباكات خلفت قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، مؤكدة أسر سبعة من عناصر الميليشيات خلال المواجهات. كما قتل خمسة حوثيين بينهم قيادي ميداني في غارة جوية للتحالف دمرت مركبة عسكرية للميليشيات في منطقة حصير الجار بمدينة نعمان.

وقال المسؤول الإعلامي بالمقاومة في البيضاء، عامر الحميقاني ل«الاتحاد»، إن قوات الجيش والمقاومة تحكم سيطرتها على 95 بالمئة من مساحة مدينتي ناطع ونعمان، مشيراً إلى أن المواجهات الحالية على أطراف المدينتين باتجاه مدينة الملاجم. وذكر أن جماعات المقاومة تخوض اشتباكات يومية ضد الميليشيات في 5 مدن بالبيضاء هي الزاهر، ذي ناعم، الصومعة، القريشية، وولد الربيع، لافتاً إلى وجود تنسيق بين قيادات فصائل المقاومة مع قيادة محافظة البيضاء لتوحيد الجهود في إطار تحرير المحافظة. وأكد أن عملية تحرير المحافظة ستقطع طرق إمدادات الحوثيين إلى جبهتي ثره ومريس شمال محافظتي أبين والضالع، وستسهل عملية تقدم قوات الشرعية إلى محافظة ذمار الواقعة جنوب صنعاء.

من جهة ثانية، أفادت مصادر محلية في صنعاء أن الميليشيات اختطفت العميد ركن يحيى زاهر، أحد وجهاء همدان ومدير عام شرطة المرور سابقاً، من منزله في صنعاء، واقتادته إلى مكان مجهول. وقالت مصادر محلية إن مواجهات اندلعت بين أفراد من قبيلة موالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح، والميليشيات في همدان، وأضافت أن الحوثيين حاولوا اقتحام القرية مرة أخرى لكن رجال القبيلة منعوهم ما أدى إلى وقوع مواجهات بين الطرفين، ما أدى إلى خطف الحوثيين لـ 14 شخصاً من القرية بينهم 6 من زعماء القبيلة الموالين للرئيس السابق.

تفكيك 3 حقول ألغام في الخوخة

عدن (الاتحاد)

تمكنت الفرق الهندسية في الساحل الغربي من تفكيك 3 حقول ألغام زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في أماكن متفرقة من مدينة الخوخة التي تم تحريرها مؤخرا من قبل قوات الشرعية بإسناد من التحالف العربي. وانتشلت الفرق المئات من الألغام والعبوات الناسفة والألغام البحرية التي زرعها الانقلابيون بصورة عشوائية وبشكل كثيف في مناطق سكنية وعلى الشريط الساحلي في محاولة لإفشال تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية باتجاه مناطق أخرى في الحديدة لتحريرها وتطهيرها.

وأفاد مصدر عسكري أن القوات عثرت خلال تمشيطها مدينة الحوطة على معمل تابع للحوثيين مخصص لتصنيع عبوات ناسفة وألغام محلية، مشيرا إلى أن الميليشيات نشرت هذه المتفجرات بصورة عشوائية وكثيفة دون مراعاة خطورتها على المدنيين. وأضاف أن الألغام والعبوات الناسفة تم زرعها بشكل إجرامي في الطرقات وبالقرب من المواقع السكنية وعلى الشريط الساحلي بهدف استهداف المدنيين قبل قوات الجيش والمقاومة.

ورصدت تقارير حقوقية محلية ودولية زراعة الميليشيات الانقلابية أكثر من نصف مليون لغم، في المحافظات المحررة، بينها ألغام محرمة دوليا، أودت بحياة المئات من المدنيين وتسببت بآلاف الإعاقات الدائمة لآخرين. وأكدت التقارير أن الميليشيات تتعمد نشر آلاف الألغام البحرية لاستهداف الملاحة الدولية والسفن التجارية المارة من مضيق باب المندب، لافتة إلى أن إيران قامت بتزويد الحوثيين بهذه الأنواع من الألغام البحرية إلى جانب إرسال خبراء متفجرات ومعدات فنية خاصة بصناعتها بشكل محلي.