عربي ودولي

مقتل 24 إرهابياً قرب موقع سقوط الطائرة الروسية

 قوات مصرية في رفح (أ ف ب)

قوات مصرية في رفح (أ ف ب)

القاهرة (وكالات)

قتلت قوات الأمن المصرية أمس، 24 إرهابياً تابعين لجماعة ولاية سيناء الموالية لتنظيم داعش في وسط سيناء على بعد 70 كيلومتراً من موقع سقوط الطائرة الروسية. وكانت الجماعة المتطرفة أعلنت مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة، وأضافت المصادر أن الإرهابيين قتلوا بينما كانوا يختبئون في كهف جبلي، كما اعتقل ثمانية آخرون.
كما تم حرق وتدمير عدد من البؤر الإرهابية التي تستخدمها العناصر كقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتها الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة، منها عشتان و11 دراجة بخارية، كما تم التحفظ على 4 سيارات أنواع مختلفة، وتم كذلك ضبط جهاز لاب توب مع أحد المقبوض عليهم، وجار فحصه عن طريق الجهات المعنية.
واستعرض مجلس الأمن القومي المصري، برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب على الصعيدين الداخلي والدولي، حيث تم التأكيد على أهمية تعزيز جهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب، من خلال مقاربة شاملة تضم إلى جانب التحركات العسكرية والمواجهات الأمنية، كافة الجوانب التنموية الأخرى بشقيها الاقتصادي والاجتماعي، وكذا الأبعاد الفكرية والثقافية. وفي هذا الإطار، تم التأكيد على أهمية تحفيز واستيعاب طاقات الشباب وبث الأمل في نفوسهم وتنمية مهاراتهم وإعدادهم لتولي المناصب القيادية، بما يحصنهم ضد أية أفكار مغلوطة، ويحول دون استقطابهم من قِبَل الجماعات المتطرفة.
واستعرض المجلس ملامح الوضع الأمني على الصعيد الداخلي، حيث وجّه السيسي بالعمل على توفير أقصى درجات الأمن واليقظة والاستعداد للتعامل مع التحديات المختلفة، بما يساهم في تحقيق أمن المصريين، وتوفير مناخ مناسب للاستثمار وقطاع الصناعة.
كما بحث المجلس تطورات الموقف بالنسبة لمشروع إنشاء المحطة النووية لإنتاج الطاقة الكهربائية في منطقة الضبعة، بالإضافة إلى ما خَلُصت إليه اللجنة الوطنية المعنية من توصيات لإنشاء المحطة من مختلف الجوانب الفنية والمالية وعوامل الأمان النووي، وأعمال التشغيل والصيانة والتدريب، واستعرض الاجتماع الاستعدادات الجارية لتجهيز المنطقة التي ستتم إقامة المحطة النووية بها، وما تتطلبه من تجهيزات فنية وإنشاءات.
بدوره، أكد شريف اسماعيل رئيس الحكومة أن مصر تواجه حرباً ضد الإرهاب وضد التطرف الذي يعد فكراً غريباً على مصر والإسلام، وعلى الوطن العربي، ما يتطلب من الجميع التكاتف لمواجهة هذا التحدي بالتنمية وبالفكر المستنير.
وشدد على أن تطوير ومراجعة الخطاب الديني من الأهداف الرئيسية التي تعمل مؤسسة الأزهر الشريف بإيجابية على تحقيقها، ما ينعكس على الوطن العربي لإبراز الفكر المستنير وسماحة الدين الإسلامي.
وأكد إسماعيل أنه لم يتم حتى الآن تحديد سبب سقوط الطائرة الروسية، وقال إنه تم تكوين لجنة خماسية تقوم بالتحقيق حالياً، ولم تتوصل لنتائج محددة بالنسبة لأسباب الحادث حتى الآن.
وأشار إسماعيل إلى أن هناك بعض الجهات تقوم باتخاذ إجراءات احترازية، مؤكداً أن مصر تطبق المعايير الدولية في الأمن والأمان وإجراءات السلامة التي تتم على أكمل وجه، وهو ما أكده الخبراء من الجهات المعنية، كما أن هناك جهات طلبت إجراءات أخرى تم الاستجابة لبعض منها، وهناك تنسيق لطلبات أخرى، تقديراً من الحكومة للظروف وحرصها على السياحة التي تأثرت سلباً.
وشدد رئيس وزراء مصر على أنه سيتم تدارك هذا التأثير في فترة وجيزة، حيث مرت مصر بظروف مماثلة، وسوف تتجاوز الأزمة خلال الأسابيع المقبلة.
وشدد رئيس الوزراء على أن العلاقات التاريخية بين مصر ودول الخليج هي علاقات استراتيجية تتميز بالتنسيق والرؤية المشتركة، مؤكداً رفض التدخل في شؤون مصر ودول الخليج من جانب بعض الدول، خاصة وأن مصر لديها موقف ثابت في سياساتها الخارجية، وهو عدم التدخل في الشئون الداخلية لأي دولة، وبالتالي لا تقبل تدخلات من أي دولة في الشؤون الداخلية لمصر والدول العربية.