ألوان

12 مشروعاً للأفلام تتنافس على جوائز العام في «ملتقى دبي السينمائي»

دبي (الاتحاد)

تشارك 12 مشروعاً للأفلام في «ملتقى دبي السينمائي»، منصة «مهرجان دبي السينمائي الدولي» للإنتاج المشترك الأكثر نجاحاً في المنطقة، على أمل الحصول على تمويل مناسب وشراكات مميزة في قطاع الأفلام. ويوفّر «ملتقى دبي السينمائي» منصةً لصانعي الأفلام الناشئين والمحترفين في الشرق الأوسط للحصول على تمويل يفوق 80 ألف دولار أميركي، وإقامة شبكات التواصل مع الخبراء في القطاع السينمائي، لمساعدتهم في إيصال نصوصهم وأعمالهم إلى الشاشة، كما يُعتبر «الملتقى» مركزاً للتعاون والتطوير، وهو أحد مقومات «سوق دبي السينمائي»، ضمن «دبي السينمائي»، ويجسد التزام المهرجان تجاه دعم صناعة الأفلام العربية، وتوفير منصة عالمية للموهوبين في المنطقة.

فرص التمويل
وتتنافس هذا العام مجموعة متميزة من المشاريع للفوز بالدعم وفرص التمويل المتاحة، عبر «ملتقى دبي السينمائي»، وهي فيلم «خطوة ورا الشمس» - نرجس نجار، المغرب، و«أمل» - محمود صيام، مصر، و«شتاء داود» - قتيبة الجنابي، العراق، و«ابراهيم» - لينا العبد، الأردن، و«قماشتي المفضلة» - غايا جيجي، سوريا، و«ببيونه فوق سطح الخزّان» - يحيى العبدالله، الأردن، و«سحر» - فيصل بوليفة، المغرب، و«الكوبري» - هالة لطفي، مصر، و«الوارث» - حليم صباغ، لبنان، و«بركة العروس» - بسام بريش، لبنان، و«واجب» - آن ماري جاسر، فلسطين، و«رمي الثقل» - هند بن ساري، المغرب. ومنذ انطلاقه في عام 2007، حقّق «ملتقى دبي السينمائي» نجاحاً مذهلاً في تقديم مشاريع الأفلام من الشرق الأوسط، إذ أنجز أكثر من 40 فيلماً، تنافست في أرفع الجوائز العالمية.

جوائز متنوعة
وتتضمن الجوائز المقدمة من المؤسسات الراعية، التي تساهم في تحقيق أهداف «ملتقى دبي السينمائي»، جائزة «سيني سكيب»، جائزة الصف الأول، بقيمة 10 آلاف دولار أميركي، وجائزة «إمباير» بقيمة 10 آلاف دولار أميركي، وجائزة «فورتريس فيلم كلينك» بقيمة 15 ألف دولار أميركي، وجائزة «صندوق أبوظبي لدعم الأفلام» «سند» بقيمة 10 آلاف دولار أميركي، وجائزة «شبكة راديو وتلفزيون العرب» «ART» بقيمة 10 آلاف دولار أميركي وجائزة «مهرجان دبي السينمائي الدولي» بقيمة 25 ألف دولار أميركي.
وإلى جانب الجوائز النقدية، يختار «ملتقى دبي السينمائي» خمسة من المنتجين العرب المشاركين للحصول على اعتماد مجاني في شبكة المنتجين في «كان السينمائي»، وهي مبادرة مرموقة للتواصل بين أبرز المنتجين من جميع أنحاء العالم.

نخبة جديدة
وقالت شيفاني بانديا، المدير الإداري لـ«مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «يفخر المهرجان بالعمل مع هذه النخبة الجديدة والمميزة من الشركاء، لدعم الملتقى وقطاع الأفلام في دبي، ما يرسخ مكانة الإمارات والشرق الأوسط على الخارطة السينمائية العالمية. ومن خلال توفير الفرص لصانعي الأفلام العرب لمكافأتهم عبر هذه المنصة المتميزة، فإن مهرجان دبي السينمائي الدولي يقدّر المساهمات المُقدّمة من الشركاء، ويأمل في أن يواصلوا مساهماتهم لدعم الشركات والأفراد بهذه الصناعة».
بدورها قالت جين ويليامز، مدير «ملتقى دبي السينمائي»: «يلعب ملتقى دبي السينمائي دوراً محورياً في مساعدة صانعي الأفلام في المنطقة على تحقيق طموحاتهم، والتعريف بأعمالهم على الصعيد العالمي. فالدعم المميز وفرص التواصل التي يوفرها الملتقى على مستوى القطاع، تساهم في خلق أجواء مشجعة، تتيح لصانعي الأفلام فرصاً واعدة للتمويل والعمل، مما يساعدهم في تجاوز القيود، وترسيخ مكانة صناعة الأفلام العربية على الساحة العالمية».