كرة قدم

الشباب يأمل في التأهل المبكر أمام الشارقة اليوم

من مباراة الشباب والشارقة في الدوري (الاتحاد)

من مباراة الشباب والشارقة في الدوري (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

تستأنف اليوم الجولة قبل الأخيرة لمسابقة كأس الخلج العربي لكرة القدم، بإقامة ثلاث مباريات ضمن سباق الأمتار الأخيرة لحجز مقاعد الدور نصف النهائي، ما يرفع من درجة الإثارة لمعرفة الفرق الأقرب لبلوغ الدور نصف النهائي والمنافسة بجدية على لقب البطولة.
وتقام المباريات الثلاث في السابعة والنصف مساءا بعد أن أجرت لجنة دوري المحترفين أمس تعديلا على موعد مباراتي الوصل والظفرة والجزيرة والفجيرة اللتين كان مقررا إقامتهما في الساعة الرابعة و45 دقيقة . وتعد مباراة الوصل والظفرة، ضمن منافسات المجموعة الأولى، على درجة كبيرة من الأهمية للفريقين للتنافس الشديد على إحدى بطاقات التأهل.
ويدخل أصحاب الأرض اللقاء بطموح الفوز، وانتزاع ثلاث نقاط ثمينة تدفع الأصفر إلى صدارة المجموعة مؤقتاً، على اعتبار أنه يتقاسم المركز الأول مع الأهلي برصيد 8 نقاط لكل منهما، ويعول الفهود على عاملي الملعب والجمهور من أجل الظفر بالنقاط الثلاثة، وذلك بعد مسيرة تعتبر إيجابية في المسابقة بفوزه في مباراتين وتعادله في مواجهتين خارج ملعبه.
أما فريق الظفرة صاحب المركز الخامس في الترتيب برصيد ست نقاط من انتصارين وخسارتين، فإنه يسعى اليوم لإنعاش آماله في المنافسة على التأهل، حيث إن وصوله إلى النقطة التاسعة من شأنه أن يضاعف من فرصته في انتزاع إحدى بطاقتي التأهل، خاصة وأنه سيلعب المباراة الأخيرة على ملعبه وأمام جماهيره، وبإمكانه إضافة نقاط جديدة تعزز من فرصته.
والمباراة الثانية يشهدها ملعب محمد بن زايد بأبوظبي، وتجمع بين الجزيرة صاحب المركز الأخير في المجموعة الثانية بثلاث نقاط مع الفجيرة، الذي يحتل المركز قبل الأخير بأربع نقاط.
وعلى الرغم من أن المواجهة تجمع فريقين يحتلان مؤخرة الترتيب، فإن النتيجة لا تزال تهم الضيوف، على اعتبار أن عليهم الفوز بالمباراتين المتبقيتين وانتظار ما ستسفر عنه بقية مباريات المنافسين لمعرفة حظوظ «النواخذة» في الوصول إلى المربع الذهبي، أما الجزيرة فقد فقد مبكراً حظوظ المنافسة، بسبب بدايته المتواضعة وخسارة العديد من النقاط المهمة، ما جعله بعيداً عن المراكز المتقدمة في المجموعة، مما يجعل أهداف فخر أبوظبي من المباراة مختلفة تماماً عن المنافس اليوم، وذلك بالتجهيز للدوري وإشراك نخبة من الوجوه الشابة للاستفادة من خدماتها في مشوار الدوري.
أما اللقاء الثالث فيقام على ملعب مكتوم بن راشد بدبي، بين الشباب، متصدر المجموعة الثانية بتسع نقاط، والشارقة صاحب المركز الرابع بخمس نقاط، وعلى الرغم من غياب نخبة من اللاعبين المهمين عن تشكيلتي الفريقين بسبب الانضمام للمنتخبات الوطنية، إلا أن مواجهات فرقة الجوارح والنحل عادة ما تحفل بالإثارة والندية، وما يزيد من قوة المباراة هو رغبة الفريقين في الظفر بالنقاط الثلاث في سباق التأهل إلى الدور المقبل، ويسعى أصحاب الأرض إلى تصحيح عثرة الجولة الماضية أمام الوحدة، والعودة إلى طريق الانتصارات وانتزاع فوز جديد يحسم عبور الأخضر إلى المربع الذهبي.
ويعول الشباب أيضاً على أفضليته المعنوية على منافسه لمواصلة تأكيد العقدة الخضراء بفوز ثمين يحقق أهداف الفريق ويطمئن الجماهير على بطاقة التأهل مبكراً.
أما فريق الشارقة، فتبدو مهمته أصعب لأنه مطالب بالفوز والوصول إلى النقطة الثامنة، ثم مواصلة الانتصارات في الجولة الأخيرة لانتزاع إحدى بطاقتي المجموعة.