الاقتصادي

فيات 500 الكلاسيكية تولد من جديد في يوبيلها الذهبي



عواصم-(د ب أ): تخطط العديد من الشركات العالمية لإطلاق طرز جديدة في الفترة المقبلة، وكشفت شركة فيات لصناعة السيارات عن اعتزامها إعادة إطلاق سيارتها الشهيرة فيات 500 في احتفال خاص بمناسبة يوبيلها الذهبي في تورينو يوم 4 يوليو المقبل، أي بعد نحو 50 عاماً من طرح السيارة الإيطالية ذائعة الصيت عام 1957 كحل لمشكلة الازدحام داخل المدن الأوروبية·
وتشبه السيارة نوفا فيات 500 الجديدة بخطوطها الدائرية إلى حد كبير السيارة الأصلية وهي مزودة بجميع النظم التكنولوجية ونظم الأمان المتوافرة في السيارات الحديثة·
وستتيح فيات للمستهلك الاختيار من بين ثلاثة أنواع من المحركات : محرك تيربو-ديزل بقوة 75 حصانا ومحركا بنزين بقوة 69 و74 حصان علي التوالي· كما أن السيارة مزودة بناقل للحركة بخمس أو ست سرعات· ويذكر أن السيارة فيات 500 الأصلية كانت مزودة بمحرك سعة 479 سي· سي يوفر قوة 13 حصانا فقط، وفي وقت لاحق ارتفعت هذه القوة إلى 21 حصانا·
وعلى مدى مشوار استمر 18 عاما من عام 1957 وحتى عام 1975 صارت فيات 500 ايقونة ايطالية توفر إمكانات الانتقال لملايين المواطنين وصارت رمزا لانتعاش الاقتصاد الإيطالي بعد الحرب العالمية الثانية· وأنتج منها نحو أربعة ملايين وحدة عندما توقف إنتاجها عام ·1975
وستكون السيارة فيات 500 الجديدة إيطالية بشكل جزئي فقد تم تصميم السيارة في مركز التصميمات التابع لفيات لكنها تصنع بالكامل في مصنع ببولندا بطريقة تستوحي الخطوط العريضة للسيارة فيات باندا والجيل التالي من السيارة فورد كا· وتكشف صور فيات 500 الجديدة أنها تشبه السيارة ''فيات تريبينو'' الاستعراضية التي طرحت لأول مرة عام 2004 بتصميم مستوحى من الماضي يهدف إلى منافسة السيارة ميني من إنتاج بي·إم·دبليو والسيارة نيو بيتل من إنتاج فولكس فاجن بسعر منخفض بشكل ملحوظ·
والسيارة النوفو الجديدة ذات الأبواب الثلاثة طولها 55ر3 مترا وعرضها 65ر1 متر وارتفاعها 5را متر· وبحسب تقارير فإن الطراز الأساسي سيباع بأقل من 10 آلاف يورو بقليل (13355 دولارا)· أما شركة أودي للسيارات فقد عرضت في معرض دولي للسيارات الكلاسيكية أقيم في ألمانيا ثلاث سيارات رياضية نادرة جرى إصلاحها وتجديدها مؤخرا·
وعرضت أودي في معرض ''تكنو كلاسيكا'' بمدينة ايسن والذي أقيم في الذكرى 75 لاندماج أربع شركات ألمانية لصناعة السيارات في ما عرف باسم ''أوتو يونيون'' أو (اتحاد السيارات) في ثلاثينيات القرن الماضي طراز السيارة الرياضية الكابروليه ''هورش ''670 لسنة 1932 والسيارة طراز ''دي كي دبليو اف-5 رودستر'' من إنتاج عام 1937 والسيارة ''وندرار دبليو 25 كي'' من إنتاج عام 1938 والسيارة ''أودي ''920 الكابروليه من إنتاج عام 1939 وترجع السيارات الرياضية الثلاث التي عرضت في المعرض إلى حقبة ما بعد ''أودي كواترو''·
وأعاد خبراء تشيك بناء السيارة ''دي كي دبليو سوندركلاسه'' التي ترجع إلى عام 1954 مستخدمين في ذلك مستندات أصلية حصلوا عليها من إدارة السيارات الرياضية في أوتو يونيون·
من جانبها، تعتزم شركة أستون مارتن البريطانية لصناعة السيارات المضي قدما في إنتاج السيارة طراز رابيد التي تم عرضها للمرة الأولى في معرض ديترويت للسيارات العام الماضي غير أن خطط إنتاجها تأجلت بعد أن قررت شركة فورد بيع هذه الشركة البريطانية التي تشتهر بتصنيع السيارات الفاخرة·
وجاء قرار المضى قدما فى إنتاج السيارة رابيد في عام 2010 بعد أن تم شراء الشركة من قبل اتحاد مالي يضم عدة شركات '' كونسورتيوم '' يقوده بطل سباقات السيارات السابق ديفيد ريتشاردز· وسيتم تصنيع نحو ألفي سيارة طراز رابيد ذات الأبواب الأربعة إلى جانب إنتاج السيارة دي·بي·
إس الجديدة في مصنع جايدون في بريطانيا ليصل بذلك إجمالي الإنتاج السنوي إلى نحو سبعة آلاف وحدة·
وبدأ الاتجاه نحو إنتاج سيارات صالون بمواصفات رياضية فائقة الفخامة والتفوق بأربعة أبواب مع سيارات مرسيدس وسيارات الكوبيه الرياضية سي·إل·إس·
إلى ذلك، طرحت شركة مرسيدس بنز الجيل الثالث من السيارة الجديدة سي-كلاس (الفئة سي) والتي تهدف من ورائها إلى استعادة حصتها المفقودة في سوق السيارات الفارهة والتي انتزعتها منافستها الرئيسية، سيارات الفئة الثالثة من إنتاج بي·ام·دبليو·
والسيارة الجديدة متاحة الآن لدى تجار ومعارض السيارات في ألمانيا حيث يباع الطراز الأساسي سي 180 المزودة بمحرك قوته 156 حصانا، بسعر 29988 يورو (40 ألف دولار)· ويبلغ سعر المصنع للسيارة الجديدة سي-200 سي·دي·آي 31892 يورو·
ويضم الخط الكامل من السيارة الجديدة ثمانية طرز مزودة بمحركات ذي أربعة أو ستة سلندرات مما يزيد قدرة السيارة بنسبة 13 في المئة فضلا عن استهلاكها الأقل للوقود بنسبة ستة في المئة مقارنة بالطراز السابق·
ومقارنة بالجيل السابق من السيارة الصالون، تتيح سيارة الفئة سي الجديدة قدرا أكبر من وسائل الامان والراحة· كما تتميز بأنها مزودة بنظام مرن للمكابح يشمل وظائف لمساعدة السائق والسيارة مزودة أيضا بما يسمى ''نظام التحكم الالي في المناخ'' والنظام في السيارة الجديدة ذو منطقتين·