كرة قدم

ثقتنا في «الأبيض» كبيرة لأنه يضم «جيل الفرحة»

تجربة الأجانب الأربعة
الشارقة (الاتحاد)

عن رأيه في حضور أربعة أجانب في ملاعبنا، قال الشيخ بطي آل مكتوم إن الأجانب الأربعة لم يضيفوا شيئاً في ظل المفهوم الخاطئ للعملية الاحترافية، مما يتطلب وضع مشاركات اللاعبين الأجانب الأربعة على طاولة الخبراء للمزيد من التحليل والتقييم، بعيداً عن العواطف وسعي بعض الأندية للوصول إلى منصات التتويج فقط، حيث نريد أن ننظر بعين الاعتبار إلى المصلحة العامة من أجل توفير عوامل النجاح لكرة الإمارات والعمل بكل جد لدفع مسيرتها إلى الأمام من خلال منح اللاعب المواطن فرصة أكبر.

يبقى الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم أحد أبرز الشخصيات الرياضية، ورغم ابتعاده عن الساحة، إلا أن رؤيته لما يدور في الوسط الرياضي تبقى أمراً مهماً، وذلك في ظل خبرات كبيرة يتمتع بها، ورغبة مخلصة في أن يحدث التقدم المنشود، الذي يوازي ما تعيشه الإمارات من طفرة في كل المجالات. لذلك كان لقاء «الاتحاد» معه في هذه المرحلة المهمة من عمر كرة الإمارات، قبل أن يخوض الأهلي نهائي دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه، وأثناء استكمال منتخبنا الوطني لمسيرة تحقيق حلم التأهل الثاني للمونديال.

«بريق الإمبراطور» لن يعود قبل 5 سنوات على الأقل !!
الشارقة (الاتحاد)

حول نادي الوصل، ومتى يعود «الإمبراطور» إلى منصات التتويج قال الشيخ بطي آل مكتوم «كان الله في عون مجلس الإدارة الحالي برئاسة راشد بالهول لأن «التركة ثقيلة». وطالب الشيخ بطي آل مكتوم الوصلاوية منح المجلس الحالي الوقت الكافي من أجل تنفيذ استراتيجياته على أرض الواقع وفق النهج المرسوم من أجل تغيير السلبيات التي حدثت خلال الفترة الماضية. وقال «ثقتي كبيرة في المجلس الحالي من أجل تحقيق ما يصبو إليه كل وصلاوي في توفير عوامل النجاح لفريق كرة القدم لحصد النتائج الإيجابية التي تؤهله لتحقيق الطموح المطلوب». واختتم الشيخ بطي آل مكتوم حديثه بقوله «بريق الإمبراطور لن يعود قبل 5 سنوات على الأقل من أجل عودة اللون الأصفر مجدداً إلى منصات التتويج، والحصول على الألقاب، وبالتالي تكرار مشهد الإنجازات».

أسامة أحمد (الشارقة)

أكد الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم رئيس مجلس إدارة نادي الوصل السابق أنه حان وقت احتراف رئيس وأعضاء اتحاد الكرة في دورة 2016- 2020، حتى تكتمل المنظومة الاحترافية التي تدير الكرة الإماراتية، بعيداً عن عمل الهواة في الإدارة. وقال الشيخ بطي لـ«الاتحاد» «المرحلة المقبلة تتطلب الرئيس المتفرغ، إضافة إلى الأعضاء في اتحاد الكرة لأن اتحاد الكرة يجب أن يديره الرياضي المحترف، في ظل العملية الاحترافية، لأنه لا يستقيم تطبيق الاحتراف في غياب الإداري المحترف».
وعن معايير اختيار رئيس وأعضاء اتحاد كرة القدم في الدورة الجديدة، أكد أن الكفاءة هي المقياس الحقيقي، سواء كان المترشح لرئاسة اتحاد الكرة شيخاً أو غير ذلك، لأن كل من يترشح في الدورة الجديدة يسعى لخدمة الرياضة عبر بوابة الاتحاد.
وعن نتائج منتخبنا الوطني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018، شدد الشيخ بطي أهمية الحصول على العلامة الكاملة في المباريات الثلاث المتبقية من أجل تحقيق طموحه المطلوب، مشيراً إلى أن منتخبنا قادر على حصد النتائج الإيجابية التي تؤهله لتحقيق طموحه المطلوب، وفق الاستراتيجية الموضوعة من اتحاد الكرة والجهاز الفني. وقال «ثقتنا كبيرة في منتخبنا لحصد النتائج الإيجابية، والسير على درب النجاحات كما عودنا جيل الفرحة، الذي ظل يرسم صورة طيبة عن الكرة الإماراتية في جميع المحافل القارية والدولية».
وأضاف «المنتخب يقوده مدرب على درجة عالية من الكفاءة والنجاحات التي حققها مهدي علي لم تأت من فراغ، وإنما كانت نتاجاً منطقياً وطبيعياً للجهد الكبير الذي ظل يبذله الجهاز الفني بوضع الاستراتيجيات الكفيلة بتحقيق الفوز».
وطالب الشيخ بطي آل مكتوم لاعبي منتخبنا بمضاعفة الجهد في المباريات الثلاث المتبقية، التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية واللعب بروح قتالية، وينبغي أن يكون الجميع على قلب رجل واحد من أجل تحقيق هدف واحد هو الصعود إلى المرحلة المقبلة، والسعي لإسعاد الشارع الرياضي بمختلف ألوان طيفه، من أجل التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018. وعن مباراة الأهلي الحاسمة أمام جوانزو الصيني في نهائي دوري أبطال آسيا، أكد أن «الفرسان» مؤهل للوصول إلى منصة التتويج والعودة من «بلاد التنين» باللقب القاري.
وأضاف: «ثقة لاعبي الأهلي الكاملة في أنفسهم تعد بكل المقاييس مفتاح الحصول على نتيجة إيجابية من أجل بلوغ اللقب الآسيوي، وخصوصاً أن الفريق أمام فرصة تاريخية لتحقيق حلمه، الذي ظل يسعى له، بعد أن قدم مباريات جيدة في هذا المحفل الآسيوي المهم».
وتابع «ثقتنا في لاعبي الأهلي بلا حدود من أجل استثمار هذه الفرصة التاريخية على أكمل وجه، وبالتالي تكرار مشهد فوز العين بلقب دوري أبطال آسيا عام 2003». وأشار إلى أن الأهلي يملك مقومات السير على درب النجاحات، وعدم التفريط في المكتسبات التي حققها خلال مسيرته الآسيوية بالظهور بمظهر جيد في «شوط جوانزو»، بعد أن انتهى «شوط دبي» بالتعادل السلبي حتى يعكس صورة مشرفة عن الكرة الإماراتية في الصين.
وطالب الشيخ بطي آل مكتوم لاعبي الأهلي ببذل أقصى جهد لهم، منذ صافرة البداية وحتى النهاية، حتى تُكلل مساعيهم بتحقيق الفوز والوصول إلى منصة التتويج، وفق الخطة الموضوعة من المدرب كوزمين. وقال «يجب أن يحافظ الأهلي على شباكه نظيفة في أول 25 دقيقة من عمر المباراة، نظراً لأهمية هذه الدقائق من منطلق أن المنافس يلعب على أرضه ووسط جمهوره، وينبغي أيضاً على لاعبي الأهلي مباغتة جوانزو بهدف في أول 20 دقيقة حتى يخلط أوراق جهازه الفني والجمهور الصيني الكبير الذي سيحظى بمشاهدة إياب النهائي الآسيوي.

مراجعة منظومة كرة الإمارات
الشارقة (الاتحاد)

يرى الشيخ بطي آل مكتوم أنه حان وقت مراجعة المنظومة الاحترافية لكرة الإمارات في ظل المبالغ الباهظة التي تدفعها الدولة دون تحقيق المرود الذي نتطلع إليه جميعاً.
وأكد أنه ينبغي تثقيف الأندية واللاعبين لمعرفة مفاهيم الاحتراف حتى يتسلح اللاعبون بهذا المفهوم، وخاصة أنهم ما زالوا بعيدين عنه، مما كان له المرود السلبي على المنظومة الاحترافية كاملة، والتي باتت مختلة المعادلات، مما يتطلب من الجميع إيجاد الحلول الجذرية لذلك، مشيراً إلى أن عهد ولاء اللاعبين للأندية انتهى وأن الاحتراف يكلف الكثير، ولكن المرود قليل جداً ولا يوازي ما يتم صرفه، وأن المحصلة غير مقنعة بعد أن جربنا الاحتراف عدة سنوات.

المدربون.. «جاي رايح»
الشارقة (الاتحاد)

قال الشيخ بطي آل مكتوم، إلى متى سيظل المدرب «جاي رايح» في منطقتنا الخليجية، مما يجعل مشاهدة الأجهزة الفنية نفسها تنتقل من نادٍ لآخر أمر متكرر. وأشار رئيس مجلس إدارة الوصل السابق إلى أن عقود الأندية الخاصة بالمدربين واللاعبين الأجانب تصب كلها في مصلحة المدربين واللاعبين الأجانب في حالة انتهاء العلاقة بين نادٍ ومدرب أو نادٍ ولاعب أجنبي بدفع الحقوق لهم كاملة، في ظل كثرة الإقالات والانتقالات، مما يؤدي إلى تكرار سيناريو وجود المدربين واللاعبين الأجانب أنفسهم في الموسم نفسه، متطلعاً إلى أن نضع مثل هذه الظواهر على طاولة الخبراء من أجل إيجاد حلول جذرية لها حتى لا تتضرر الأندية من ما يحدث في الملاعب في ظل كثرة هذه الانتقالات والإقالات.