الإمارات

«الصحة»: 462 مليون درهم لشراء الأدوية والمستلزمات الطبية العام المقبل

صيدليتان في صيدلية أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة (الاتحاد)

صيدليتان في صيدلية أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة (الاتحاد)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

خصصت وزارة الصحة، 462 مليون درهم لشراء الأدوية والمستلزمات الطبية للعام المقبل 2016، الذي تبلغ خلاله الموازنة الإجمالية للوزارة أكثر من 3,725 مليار درهم، لتغطية احتياجات 16 مستشفى و66 مركز رعاية صحية أولية، و6 مراكز للأسنان، و10 مراكز للطب الوقائي، و5 مراكز رعاية الأمومة والطفولة.
وأوضحت الوزارة بأن ميزانية الأدوية والمستلزمات تنقسم إلى قسمين رئيسيين، الأول الأدوية والعقاقير، بقيمة 312 مليون درهم، والثاني المستلزمات الطبية المخصص لها 141 مليون درهم، مؤكدة أن المخصصات المالية لشراء الأدوية تلبي الاحتياجات وتضمن توفر الأدوية للمرضى.
وقال عوض الكتبي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المؤسسية والمساندة بالوزارة: تولي الوزارة أهمية لشراء الأدوية عن طريق برنامج الشراء الخليجي الموحد المستعمل بين دول المجلس، كأحد الطرق الرئيسية التي توفر بها الوزارة احتياجاتها من الأدوية، حيث تعتزم الوزارة عقد مجموعة من الصفقات الدوائية في إطار هذا البرنامج».
وأضاف: هذا البرنامج يلعب دوراً مميزاً في سرعة إنجاز عملية طرح وترسية المناقصات وضمان التوريد المستمر للأدوية ولوازم تجهيز المستشفيات طوال العام من خلال التوريد على دفعات ودعم الصناعة الدوائية الخليجية لتحقيق الأمن الدوائي الخليجي».
وأشار إلى أن الوزارة تتبع نظماً معينة في التعاقد والشراء تفاديا لمضاعفة أسعار الدواء، مشيراً إلى أن المناقصة المحلية لشراء الدواء تتكامل مع المناقصة الخليجية للشراء الموحد بحيث يتم التحكم في ضبط السعر وتجنب الحصول على الأدوية بأسعار مضاعفة. وتستخدم وزارة الصحة سنوياً 1200 نوع من الأدوية في مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة للوزارة موزعة من دبي وحتى الفجيرة، بينما يتم استخدام 1800 نوع من المستلزمات الطبية.
وأكد على اهتمام الدولة بتوفير الدواء اللازم للأفراد والمراجعين لكافة مرافق الوزارة الصحية، منوها بأن المنشآت الطبية التابعة للوزارة تقوم بتوفير الأدوية حسب الحاجة والموجود لديها، مشددة على اهتمام الوزارة بتوفير الرعاية العلاجية وعلى رأسها الدوائية بما يساعد المريض على الشفاء.
وأوضح أن الوزارة تستهدف توفير أجود أنواع الأدوية وإبرام عقود مع الشركات لضمان استمرار تدفق الدواء لمنشآت الوزارة وعدم حدوث العجز فيها.
وقال: الطلبيات الجديدة تعتمد على ما يناسب استراتيجيتنا ويحقق أهدافنا، وهذا سيكون المحور الرئيسي في تحركننا وقراراتنا في عملية شراء الأدوية خلال الفترة المقبلة».
ولفت إلى الدعم الذي تحظى به وزارة الصحة من القيادة السياسية، سواء مادياً أو معنوياً، مؤكداًـ أن الوزارة تنال دعماً غير محدود لتوفير الرعاية الصحية للازمة للمواطن والمقيم على أرض الدولة، مثمناً دور وزارة المالية في تعزيز بنود الأدوية بالاعتمادات اللازمة.