الإمارات

بلدية العين تستعرض تجربتها في الكشف عن التجاويف والأفلاج

 خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر (الاتحاد)

خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر (الاتحاد)

محسن البوشي (العين)

انطلقت صباح، أمس، فعاليات المؤتمر العالمي الثالث للجيوفيزياء الهندسية الذي تنظمه جامعة الإمارات في الحرم الجامعي الجديد بالتعاون مع بلدية مدينة العين برعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية.
حضر الافتتاح الدكتور مطر النعيمي مدير عام البلدية، والدكتور غالب الحضرمي نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، وعدد من المسؤولين في البلدية، وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والمختصين المعنيين وجمع من الطلاب والطالبات.
وعرضت بلدية مدينة العين من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر تجربتها الناجحة بمجال تطبيقات الجيوفيزياء الهندسية وخطتها المستقبلية التي تعتمد على هذه التطبيقات لمواجهة تسارع وتيرة النمو والتطور في المدينة.
وتركز خطة البلدية المستقبلية في هذا المجال على تقييم المخاطر الجيولوجية، ودراسة المياه الجوفية لمدينة العين، وإلزام المقاولين بتطبيق التقنيات الجديدة للحصول على البيانات الميدانية وتحليها بالإضافة إلى استعراض التقنيات المتقدمة للمسح الجيوفيزيائي لتقديم المشورة وتوفير التوجيه اللازم لاعتماد افضل الممارسات في هذا المجال.
ومن جانبها، عرضت القيادة العامة لشرطة أبوظبي خلال المعرض تجربتها بمجال التطبيقات الجيوفيزياء من خلال فرع الجيولوجيا الجنائية الذي استحدثته في الآونة الأخيرة للمساعدة في الكشف عن الأجسام المدفونة في باطن الأرض أو قاع البحر.
من جهته، ركز الدكتور جون برادفورد المتحدث الرئيسي للمؤتمر على آخر مستجدات توظيف تطبيقات الجيوفيزياء الهندسية بمجال تحديد مواقع التلوث.
وتضمنت أولى جلسات المؤتمر في يومه الأول أمس ندوة تناولت دور المرأة في تخصصات علوم الأرض لأثراء خبرات وتجارب المواطنات العاملات في المجالات ذات الصلة، وغيرهن من الطالبات وإطلاعهن على أحدث المستجدات العالمية بمجال الجيوفيزياء الهندسية وتطبيقاتها.
وتفقد مدير عام بلدية العين يرافقه الحضرمي عقب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المعرض المصاحب للمؤتمر بمشاركة عدد من الشركات الحكومية والخاصة المعنية بتطبيقات الجيوفيزياء الهندسية وعلى راسها بلدية العين والقيادة العامة لشرطة أبوظبي.
وقالت الدكتورة خولة الكعبي رئيس قسم الجغرافيا والتخطيط الحضري في الجامعة، إن المؤتمر يمثل أهمية كبيرة لطلبة القسم، خاصة طلبة «الاستشعار عن بعد»، الذي يعتمد على تحليل الصور الجوية لسطح الأرض، حيث الجبال والأنهار والأشجار، فيما يركز الجانب الآخر على باطن الأرض.