الاقتصادي

«دانة غاز».. 37 مليون درهم أرباحاً في نهاية الربع الثالث

منشأة تابعة لشركة أسماك في أبوظبي (من المصدر)

منشأة تابعة لشركة أسماك في أبوظبي (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تراجعت إيرادات شركة «دانة غاز» وأرباحها إلى 324 مليون دولار (1.1 مليار درهم) و10 ملايين دولار (37 مليون درهم) على التوالي خلال الأشهر التسعة الأولى والربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2015، مقارنة مع 541 مليون دولار (ملياري درهم) و129 مليون دولار (477 مليون درهم) خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
وعزا بيان صادر عن الشركة، أمس، هذا التراجع إلى استمرار الانخفاض في أسعار النفط والغاز في الأسواق العالمية، وماله من أثر سلبي على أرباح الشركات العاملة في القطاع، إلى جانب التحديات المستمرة التي تشهدها البيئة الاقتصادية العالمية.
وبلغ متوسط حجم إنتاج المجموعة خلال الربع الثالث لعام 2015 نحو 60,800 برميل من النفط المكافئ يومياً، في الوقت الذي أعلنت فيه شركة «دانة غاز» مصر عن تسجيلها اكتشافات كبيرة من الغاز في بئر «بلسم-3»، كما أكدت زيادة احتياطاتها المؤكدة والمحتملة بعد حفر بئر «بلسم-2» التطويرية، واللتين تقعان ضمن منطقة حقوق تطوير حقل بلسم في دلتا النيل.
وتشير التقديرات الأولية إلى وجود احتياطيات مؤكدة ومحتملة بمقدار 165 مليار قدم مكعبة من الغاز، ما يعادل 28 مليون برميل من النفط المكافئ يومياً.
كما واصلت «دانة غاز» العمل على خفض التكاليف منذ بداية العام، حيث نجحت الشركة في خفض التكاليف بمقدار 5 ملايين دولار من خلال تقليل النفقات العامة والإدارية، إلى جانب عزمها تقليص الأيدي العاملة خلال الربع الرابع من 2015.
وعلاوة على ذلك، ونظراً لإجراءات الشركة المبكرة لتحويل الصكوك القابلة للتحويل إلى أسهم في مطلع العام 2014، تمكنت الشركة من خفض تكاليف التمويل بمقدار 4 ملايين دولار خلال العام 2015، مما يعزز من قدرتها على تحمل آثار انخفاض أسعار النفط خلال الفترة المقبلة.
وفي هذه المناسبة، قال الدكتور باتريك ألمان وارد، الرئيس التنفيذي لشركة دانة غاز: «أظهرت التقديرات الأولية لمحتوى بئري «بلسم-2» و«بلسم-3» وجود احتياطيات مؤكدة ومحتملة تقدر بحوالي 165 مليار قدم مكعبة، إضافةً إلى كميات كبيرة من المكثفات. هذا ومن شأن البئرين إتاحة المجال لمزيد من فرص التطوير التي سيتم العمل عليها خلال العام 2016».
وتوقع الرئيس التنفيذي أن يبدأ الإنتاج من حقل بلسم قبل نهاية العام الجاري، مؤكداً أن هذه النتائج تشكل أول إنتاج للغاز ضمن إطار العمل ببرنامجنا الاستثماري الجديد والمرتبط باتفاقية زيادة إنتاج الغاز التي تم توقيعها مع الحكومة المصرية في أغسطس 2014، ما يُمثل إنجازاً ملحوظاً يتزامن مع البدء في زيادة الإنتاج وخلق المزيد من الإيرادات واسترداد جزء كبير من مستحقاتنا المتأخرة من مصر.
وأضاف: «لا تزال ظروف السوق صعبة جداً على المنتجين إلا أن دانة غاز تواصل العمل بمرونة، كما أن تركيزنا على إدارة تكاليفنا بدأ يؤتي ثماره، وينعكس إيجاباً على نتائجنا المالية. فقد ساعدنا نهجنا الحكيم في إدارة التكاليف في التعويض جزئياً من آثار انخفاض أسعار النفط وانخفاض الإنتاج، ما مكن الشركة من تحقيق صافي أرباح بقيمة 10 ملايين دولار».
وحققت الشركة إيرادات إجمالية بلغت 93 مليون دولار خلال الربع الثالث، مقارنة مع 174 مليون دولار، وإجمالي خسارة صافية قدرها 9 ملايين دولار، مقابل أرباح صافية قدرها 38 مليون دولار خلال الربع الثالث من عام 2014، ويعود السبب الرئيس لهذه الخسارة ليس فقط على الأسعار المنخفضة، ولكن أيضاً للانخفاض في الإنتاج. حيث بلغ متوسط سعر السوق للمكثفات وغاز البترول المسال خلال الأشهر التسعة الأولى لعام 2015: 53 و37 دولار أميركي على التوالي، ما يعني انخفاض نسبته 50% في الأسعار عن عام 2014.
واستقرت السيولة النقدية والأرصدة المصرفية عند 142 مليون دولار نهاية 30 سبتمبر 2015، بانخفاض نسبته 23% مقارنة مع 31 ديسمبر 2014، وذلك نتيجة لاستمرار النفقات الرأسمالية في جمهورية مصر العربية والمتعلقة بأنشطة اتفاقية زيادة إنتاج الغاز، وأيضاً مشروع حقل غاز الزوراء في دولة الإمارات، إضافة إلى الدفعات المنتظمة لأرباح الصكوك.
وبلغ حجم المستحقات المتأخرة التي استلمتها الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015 نحو 53 مليون دولار من الحكومة المصرية و36 مليون دولار من حكومة إقليم كردستان العراق. وقد حققت الشركة خلال الربع الثالث 41 مليون دولار عن بيع حصتها في مجموعة (MOL).

..و«أسماك».. 90 مليون درهم أرباحاً في تسعة أشهر
أبوظبي (الاتحاد)

سجلت الشركة العالمية القابضة لزراعة الأسماك «أسماك» صافي أرباح قدرها 90 مليون درهم، مقابل صافي أرباح قدرها 36.6 مليون درهم للفترة نفسها من العام الماضي بنمو يقارب 250%، حسبما أفاد بيان نشر أمس على موقع سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وأعرب حمد الشامسي، رئيس مجلس الإدارة عن سعادته بالنتائج المالية التي تظهرها المجموعة، وعزا ذلك إلى الاستراتيجية المتوازنة المتبعة من قبل مجلس الإدارة بتعزيز مكانة الشركة في السوق المحلي والشرق الأوسط بالشكل الذي يحقق الأرباح المستدامة والمستقرة للمجموعة، مؤكداً أن القطاع العقاري في المجموعة قد ساهم بشكل كبير وفعال بتدعيم المركز المالي للشركة خلال الفترة الماضية، وبذلك تكون المجموعة قد نجحت بتنويع استثماراتها ومصادر الدخل.
من جهته، أوضح الرئيس التنفيذي للمجموعة، مأمون عثمان، أن الشركة حققت إجمالي إيرادات من مبيعاتها قدره 258 مليون درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2015، مقابل 225 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي بنمو نسبته 15%.
وأضاف عثمان أن العمل تم خلال الفترة على خفض المصروفات العامة والإدارية، حيث انخفضت بنسبة 8% لتبلغ 25.2 مليون درهم، مقابل 27.6 مليون درهم بالفترة نفسها من العام 2014، مما أدى إلى تحسين صافي الدخل التشغيلي للفترة، لافتاً إلى أن ذلك يأتي نتيجة للاستراتيجية المتبعة من الإدارة بتعزيز كفاءة العمليات، لاسيما التوريد والتوزيع.
وأعلنت مجموعة «أسماك» في وقت سابق من هذا العام عن توسع كبير في خريطة أعمالها، لتعزيز حضورها في أكثر من 60 دولة حول العالم.

..ودبي التجاري يستكمل إصدار سندات بـ 400 مليون دولار
دبي (الاتحاد)

استكمل بنك دبي التجاري بنجاح إصداره الثاني لسندات دين بمبلغ 400 مليون دولار (1,47 مليار درهم) ولمدة 5 سنوات ضمن برنامجه لسندات اليورو المتوسطة الأجل، حسب بيان صادر عن البنك أمس.
وجاء هذا الإصدار عقب سلسلة من الاجتماعات مع المستثمرين في كل من أبوظبي، ودبي، وسنغافورة، وهونج كونج، ولندن، حيث أبدى المستثمرون رغبتهم القوية بالاكتتاب بالسندات المصدرة وعن نظرتهم الإيجابية للمكانة الائتمانية للبنك والناجمة عن الملاءة المرتفعة التي يتمتع بها البنك ،إضافة إلى الأداء المستقر والمتمثل بالعائد المرتفع على حقوق الملكية والموجودات وكذلك الكفاءة التشغيلية المرتفعة. وأوضح البنك أن الاكتتاب على السندات المصدرة تم بنسبة 11% في آسيا، و39% في أوروبا، و50% في الشرق الأوسط.
وقام بترتيب الإصدار سيتي بنك، واي إن جي بنك، وجي بي مورجان، وبنك أبوظبي الوطني، وناتيكسيس، وستاندرد تشارترد بنك.