صحيفة الاتحاد

الرياضي

زاكيروني: اللقب أول الأهداف

الكويت (الاتحاد)

توجه الإيطالي ألبرتو زاكيروني مدرب منتخبنا الوطني بالشكر العميق إلى القيادة الإماراتية، على دعمهم الكبير للمنتخب الوطني بتسيير العديد من الرحلات الجوية للجماهير من أجل مؤازرة الفريق في نهائي البطولة، وقال: ألمس مدى تأثير ذلك في ارتفاع الروح المعنوية لدى اللاعبين وكل أفراد البعثة.
وأكد زاكيروني في المؤتمر الصحفي أمس، جاهزية اللاعبين للقاء، والفوز بلقب البطولة رغم صعوبة المواجهة، مضيفاً: لقد ارتفع سقف الطموح لدينا بعد وصولنا إلى مرحلة جيدة من النضج التكتيكي والفني، ومن الطبيعي ألا يتوقف هذا الطموح، فقط نأمل أن نخوض اللقاء بصفوف مكتملة بعد الاطمئنان على جميع اللاعبين وجاهزيتهم البدنية والنفسية.
وأضاف: لقد منحت اللاعبين الأساسيين أمام العراق فرصة للاستشفاء بعد اللقاء مباشرة، ورغم ضيق الوقت، فإننا جاهزون للقاء بالشكل الأمثل، وكنت أتمنى أن تتاح لنا الفرصة الحصول علي قسط مناسب من الراحة، حيث خضنا العديد من المباريات في أيام قليلة، ومع ذلك، فالروح المعنوية كبيرة لدى اللاعبين، ولدينا ثقة كبيرة في أنفسنا وفي الطريقة المتوازنة التي خضنا بها المباريات، والتي وضعت الفريق في النهائي بكل جدارة.
وتطرق زاكيروني لنقاط القوة والضعف في المنتخب المنافس قائلاً: العمانيون لديهم منتخب قوي، وسريع ومنظم ولاعبون على أعلى المستويات، والمواجهة أمامهم صعبة رغم فوزنا عليهم في اللقاء الافتتاحي، كذلك لديهم تنظيم دفاعي جيد ومن أفضل المنتخبات بالبطولة، وبدورنا نعرف كل صغيرة وكبيرة ودرسناهم بشكل جيد، ونأمل أن نحقق هدفنا بالتتويج بالبطولة مع تقديم مباراة تليق بالنهائي.
وأشاد زاكيروني بكل عناصر المنتخب من اللاعبين، وقال: فخور بما قدمه اللاعبون في البطولة، وتطبيقهم الناجح للخطة الجديدة التي نلعب بها، وكذلك هضمهم الأسلوب التكتيكي الذي نؤدي به، رغم قصر فترة عملي معهم، وهذا يدل على أنهم من النوعية الجيدة صاحبة الوعي الخططي، فهم يتطورون من مباراة لأخرى بدليل وصولنا للنهائي.
وأضاف زاكيروني: اللاعبون يتمتعون بثقة عالية وإحساس كبير بالمسؤولية، مما زاد من مساحة التفاهم والانسجام، وهو الأمر الذي يبعث على الثقة في الفوز.
ونفى المدير الفني أن يكون أداء الأبيض شبيهاً بأداء إيطاليا في مونديال 1982، مؤكداً أنه لا يلعب بطريقة دفاعية، وإنما بطريقة ترتكز على المزج المتوازن بين الدفاع والهجوم، مشيراً إلى أنه غير قلق على مهاجمي المنتخب رغم تسجيل المنتخب لهدف واحد في 4 مباريات.
وأضاف: الأهم لدي هو الأداء القتالي من اللاعبين، وهضم الخطة الفنية وتطبيقها بنجاح في الملعب، وواثق أن المهاجمين سيعوضون قلة التهديف في هذا المواجهة، رغم ظروف النهايات التي تتسم دائماً بالتركيز، وواصل: لدينا نخبة من أبرز المهاجمين وثقتي بقدراتهم كبيرة، لقد خلقوا في اللقاءات السابقة العديد من الفرص ولم نوفق أمام المرمى، لذلك فلا خوف على علينا هجومياً.