عربي ودولي

إدانات عربية ودعوات لتشديد مكافحة الإرهاب

فرنسيون يتجمعون لتكريم ذكرى الضحايا في مدينة نانتس الفرنسية أمس (أ ف ب)

فرنسيون يتجمعون لتكريم ذكرى الضحايا في مدينة نانتس الفرنسية أمس (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

دانت دول عربية عدة اعتداءات باريس، مؤكدة تضامنها مع الشعب الفرنسي ورفضها الأعمال الإرهابية، ووقوفها إلى جانب فرنسا في «مكافحة الإرهاب».
ففي القاهرة، أعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية أن «مصر تعرب عن ثقتها الكاملة في أن مثل هذه الأحداث الإرهابية لن تضعف عزيمة الدول والشعوب المحبة للسلام، بل ستزيدها إصراراً على دحر الإرهاب».
وأضاف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كلف السفير المصري في باريس «نقل خالص التعازي والمواساة لقيادة وشعب فرنسا في ضحايا الحوادث الإرهابية الغاشمة، والتأكيد على تضامن مصر مع فرنسا ومساندتها للجهود الدولية المبذولة لمكافحة الإرهاب الذي لا يعرف حدوداً ولا ديناً».
وفي عمّان، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام «إن بلاده تقف مع الشعب الفرنسي بمواجهة هذه الاعتداءات الدامية والغاشمة والتي روعت المدنيين والأبرياء».
من جانبها، أعربت دولة الكويت عن استنكارها للهجمات «الإرهابية» التي استهدفت باريس حسب وكالة الأنباء الكويتية.
وقالت الوكالة: إن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعث برقية تعزية إلى الرئيس الفرنسي أكد فيها «إن هذا العمل الإجرامي يتنافى مع كافة الشرائع السماوية والقيم الإنسانية».
كما أكد «وقوف دولة الكويت مع فرنسا وشعبها الصديق ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها وللتصدي لهذه الأعمال الإرهابية». بدورها، أكدت وزارة الخارجية القطرية في بيان أن «الأعمال التي تستهدف زعزعة الأمن تتنافى مع المبادئ والقيم الأخلاقية والإنسانية كافة». وجدد البيان «موقف دولة قطر الثابت من نبذ العنف بكافة صوره وأشكاله وأياً كانت مسبباته».
وفي الرياض، أعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها للأعمال والتفجيرات الإرهابية في باريس.
وعبر مصدر مسؤول عن تعازي المملكة حكومة وشعباً إلى أسر الضحايا وحكومة وشعب جمهورية فرنسا الصديقة والتمنيات الخالصة للمصابين بالشفاء العاجل.
وقال المصدر«تؤكد المملكة العربية السعودية على ما سبق وأن أعربت عنه من ضرورة تكاتف المجتمع الدولي ومضاعفته لجهوده لاجتثاث هذه الآفة الخطيرة التي تستهدف الأمن والاستقرار في أرجاء المعمورة كافة والتي لا تقرها جميع الأديان السماوية».
ونددت مملكة البحرين بشدة بالعمليات والاعتداءات الإرهابية التي شهدتها باريس وأسفرت عن سقوط مئات من الضحايا والمصابين الأبرياء. وأكدت الحكومة في بيان تضامنها التام مع فرنسا بمواجهة هذه الاعتداءات الإرهابية البشعة.
وأيضاً، دان الرئيس الفلسطيني محمود عباس هجمات باريس. وأشار بيان صادر عن الرئاسة الفلسطينية إلى أن «الرئيس محمود عباس يدين بشدة العمليات الإرهابية وعبر عن تضامنه مع فرنسا». وشدد «على ضرورة وقوف المجتمع الدولي في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الخطيرة».
بدوره، أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي عن إدانته الشديدة للجريمة النكراء التي اقترفتها أيادي الإرهاب في حق الشعب الفرنسي وضيوفه بباريس...
وفي ليبيا، دانت وزارة الخارجية في الحكومة المعترف بها دولياً في بيان العمليات الإرهابية الجبانة والمشينة التي طالت باريس.
في العراق، دان رئيس وزراء العراق حيدر العبادي الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت باريس، مشدداً على أن محاربة الإرهاب تستدعي جهوداً دولية. وقال العبادي في بيان أصدره مكتبه الإعلامي «ندين ونستنكر.. التي تؤكد على أن محاربة الإرهاب تستدعي جهوداً دولية للقضاء عليه في جميع البلدان».
وفي بيروت، استنكر رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام الهجمات معتبراً أنها اعتداء على القيم الإنسانية. وقال في بيان «تابعنا بقلق وحزن شديدين الأحداث المروعة في باريس التي استهدفت المدنيين العزل».
وفي الجزائر وصف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاعتداءات بـ «الجريمة ضد الإنسانية»، داعياً إلى «رد فعل دولي».
وجاء في رسالة وجهها إلى نظيره الفرنسي فرانسوا أولاند غداة الاعتداءات التي أسفرت عن 128 قتيلاً على الأقل «علمت بعظيم الاستنكار نبأ الاعتداءات النكراء التي ارتكبت في باريس مخلفة خسائر بشرية جمة. هذا الرعب المخطط يمثل جريمة حقيقية ضد الإنسانية».