ألوان

«امش 2015» تتحدى السكري على حلبة ياس

فاطمة عطفة (أبوظبي)

شهدت حلبة مرسى ياس أمس الأول الجمعة، حدثاً رياضياً رائعاً، ضم عشرات الآلاف من محبي رياضة الجري، شاركوا في فعالية «امش 2015» السنوية للتوعية الصحية التي أقيمت تزامناً مع اليوم العالمي لمرض السكري، وجاءت بعد أسابيع من فعاليات المشي والأنشطة المجتمعية، وذلك بهدف التوعية لمكافحة مرض السكري، بلغ عدد الجمهور الذي انطلق مشياً على حلبة الفورمولا1 وفي مسار يبلغ طوله 5.5 كم، ما يقارب 21 ألف شخص من كبار وشباب وأطفال، وهم يرتدون قمصانهم البيضاء والسوداء التي تحمل شعار «امش 2015».

نمط حياة صحي
تنظم هذه الانطلاقة الرياضة كل عام، تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام «أم الإمارات»، وتضمنت العديد من الأنشطة التفاعلية التي أقيمت في القرية الترفيهية، منها عروض عائلية حية وتحديات رياضية وبدنية ومحطات لتناول الأطعمة الصحية، بالإضافة إلى عروض موسيقية شارك في أدائها مغني الراب العالمي «دي جاي أونك» وزميله «دي جاي مونتاي» بأغنيتهما الشهيرة «ووك إت آوت» التي كانت أنشودة هذا المهرجان الرياضي الكبير لحملة «امش 2015» التي تشهد عامها التاسع، وتعد أكبر المبادرات التي تهدف إلى تحسين الصحة العامة، وتسعى إلى تشجيع المشاركين على اتباع نمط حياة صحي من خلال القيام بالنشاطات الرياضية وتوعيتهم حول المشاكل الصحية المتعلقة بأسلوب الحياة ومن ضمنها مرض السكري.
ويقول الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس هيئة الصحة – أبوظبي الذي رافق هذه الانطلاقة الرياضية: «فعالية امش تمثل الدعم المستمر الذي يشكل جزءاً من النهج الذي نسعى لتحقيقه، وهو شعار هيئة الصحة «الوقاية خير من العلاج»، ورؤية مشهد المسار الذي امتلأ بالمشاركين في فعالية المشي، يثبت أن سكان الإمارات يهتمون بصحتهم بشكل جدي، وهم يدركون خطر مرض السكري، ويسعون بشغف كبير للمشاركة في الفعاليات والأنشطة الرياضية». موضحاً أن «معدل العمر في أبوظبي زاد خلال 40 سنة الماضية 20 سنة في حياة الإنسان، ونتمنى أن ينعم المجتمع بحياة ممتعة من صغرهم، وتستمر حتى الشيخوخة».

رياضات خيرية
ومن جانبه، قال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: «نود شكر كل من شارك معنا في فعالية «امش 2015» وساعد في إنجاحها، كما نود تهنئة شركائنا من مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري وهيئة الصحة – أبوظبي وجميع الداعمين الأساسيين الآخرين لجهودهم في جعل الدورة التاسعة من الفعالية ناجحة ومثمرة».
وأضاف العامري أنهم في حلبة ياس يحاولون تشجيع المجتمع على ممارسة الرياضة وتبني عادات صحية مفيدة، موضحاً: «لا يخفى على أحد أن مجتمعنا يواجه تحديات صحية، ونتمنى من هذه الفعاليات أن تزيد الجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بحيث يتمتع مجتمعنا بصحة جيدة، وهنا يكون التركيز على الأطفال ليتبعوا نشاطات تعود بالخير والصحة عليهم».
ويرى مدير النشاط في حلبة ياس أحمد الكعبي، أننا نعمل في ياس على نجاح هذه الرياضات الخيرية والإنسانية. ونتمنى أن ينضم الجميع إلينا في ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية صحية.
ومن جهتها قالت الدكتورة مها تيسير بركات، المدير العام لهيئة الصحة- أبوظبي: «نحن سعداء بمشاهدة هذا الإقبال الكبير والحماس الذي نلتمسه من المشاركين بالفعالية والتي تهدف إلى توعية المجتمع بأهمية الصحة ضمن بيئة تعليمية ترفيهية، وتحقيق منهج حياة صحي لتقليل الإصابة بالأمراض. من هنا علينا جميعاً المحافظة على ممارسة الرياضة ،وتناول المأكولات الصحية وبطريقة صحيحة، ونحن متحمسون لرؤية المزيد من المشاركات في الدورات القادمة لفعالية امش».