كرة قدم

سلجادو: «الكلاسيكو» الإسباني لـ «الملكي»!

سلجادو يتحدث للزميل مصطفى الديب (الاتحاد)

سلجادو يتحدث للزميل مصطفى الديب (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

اعترف الإسباني ميشيل سلجادو نجم ريال مدريد السابق بأن الدوري في بلاده لا يمكن أن يكون له طعم أو شكل من دون برشلونة، وقال: لا يمكن لأحد أن يتابع «الليجا» في حال خروج برشلونة منه، خصوصاً أن المنافسة بين الريال والبارسا تمنح قوة وإثارة للبطولة منذ انطلاقتها وحتى الآن.
جاءت تصريحات سلجادو في حوار خاص لـ «الاتحاد» تحدث فيه عن العديد من الأمور التي تخص الكرة الإسبانية، ومنتخب «الماتادور»، فضلاً على التطرق إلى أمور أخرى في شأن الكرة العالمية.
وواصل سلجادو حديثه عن مسألة خروج برشلونة من الدوري الإسباني في حال استقلال «كاتالونيا»، قائلاً: عن نفسي لا أتمنى أن يحدث ذلك مطلقاً، وأعتقد أن العالم أجمع يتفق معي في هذه الجزئية، مشيراً إلى أن السياسة ربما تعود بالضرر الشديد على كرة القدم الإسبانية.
وأضاف: لا أتخيل البطولة من دون الغريمين التقليديين الريال والبارسا، فهما أشهر «كلاسيكو» في العالم، ومن المستحيل أن تكون هناك منافسة بين أي ناديين في أي دوري آخر مثلما هو الحال بين الناديين الكبيرين، وأتمنى أن تمر الأمور بسلام، وأن يستمر الفريق «الكاتالوني» ضمن أندية «الليجا» حتى تستمر المتعة حاضرة لعشاق «الساحرة المستديرة» في شتى أنحاء «المعمورة».
وتطرق سالجادو إلى الحديث عن شكل المنافسة الحالية بين ناديه السابق والغريم التقليدي برشلونة، مؤكداً أن الموسم الحالي ربما يشهد تفوقاً كبيراً للنادي الملكي، رغم الصعوبات التي تواجه الفريق في الفترة الحالية وآخرها الخسارة أمام إشبيلية.
وأشار سالجادو إلى أن الحقبة الزمنية الحالية لن تكون لـ «البارسا»، معللاً ذلك بالعامل الزمني، وقال: سيطر الفريق الكاتالوني على مجريات الأمور في الفترة الماضية ولسنوات طويلة، ومن غير المنطقي أن يستمر الأمر لفترة أطول، خصوصاً مع هبوط مستوى بعض اللاعبين ورحيل البعض الآخر عن الفريق أمثال العبقري تشافي.
وأكد أن الزمن الحالي هو زمن ريال مدريد مطالباً الفريق بضرورة الخروج من الكبوة الحالية التي يمر بها، خصوصاً أن الفريق يملك مجموعة من اللاعبين المتميزين القادرين على كتابة تاريخ جديد للنادي.
وعما إذا كان مواطنه رفائيل بينيتيز قادرا على تحقيق طموحات جماهير الريال من على مقعد المدير الفني للفرق، قال: من المؤكد أن بينيتيز مدرب كبير، ويملك سجلاً حافلاً من الإنجازات، وأعتقد أن البداية الجيدة للفريق هذا الموسم تؤكد أنه جدير بتوليه مهمة المدير الفني للفريق، لكن يجب على اللاعبين أن يدركوا أيضاً مدى أهمية دورهم في الوقت الراهن، خصوصاً أن كل مدرب له طريقته الخاصة، ومن ثم التأقلم معها يجب أن يأتي بشكل تدريجي.
وتطرق الجناح الأيمن السابق للمنتخب الإسباني على شكل المنافسة بين ناديه والبارسا هذا الموسم، مؤكداً أن الأمر لن يكون سهلاً على الإطلاق، وقال: لا يمكن بأي من الأحوال التأكيد على سهولة المنافسة على درع البطولة، وإن كان الحديث مبكرا في هذا الأمر، ولكن يجب أن يعرف الجميع أنه مهما كان تدني مستوى أي طرف من طرفي كلاسيكو العالم، فلا يمكن التنبؤ ببطل الدوري مبكراً.
ورغم تقليله من حظوظ برشلونة في الفوز بـ «الكلاسيكو» المقبل المقرر إقامته 21 نوفمبر الجاري، بسبب الغيابات وإصابة نجم الفريق ليونيل ميسي، إلا أن سلجادو أكد أن المباراة لن تكون سهلة على الريال، خصوصاً أن لاعبي برشلونة يريدون تأكيد جدارتهم وإثبات أنفسهم، في ظل غياب ميسي، لأن الجميع يؤكدون أن الفريق من دون هذا النجم يقل مستواه كثيراً ويبتعد بشكل أكثر عن منصات التتويج.
وعن توقعاته للفريق الفائز بالمباراة، قال: الشواهد تؤكد أن «الملكي» هو الفريق الأكثر حظوظاً، وعن نفسي أتمنى ذلك، ولكن يجب ألا نأمن غدر «الساحرة المستديرة»، فهي دائماً تعطي لمن يعطي لها فقط، بغض النظر عن الظروف التي تسبق المباراة، أو تفوق أي طرف على الآخر من حيث الجاهزية الفنية والنفسية.
ويرى سلجادو أن ميسي لاعب من طراز فريد، ويملك قدرات خاصة جداً في صناعة اللعب، والبرتغالي رونالدو هداف من طراز فريد أيضاً، مؤكداً أن المقارنة بين اللاعبين ظالمة بعض الشيء، ولكن كلا منهما يستحق أن يكون الأفضل على مستوى العالم في فترة من الفترات، والدليل أن كلا منهما حصد الكرة الذهبية أكثر من مرة.
وأشار إلى أن اللاعبين تسببا في حيرة شديدة لدى الكثيرين من نجوم العالم، مثلما فعل من قبل الجوهرة السوداء بيليه، والأسطورة ديجو مارادونا.
ونفى ميشيل سلجادو وصف حال المنتخب الإسباني بـ «المتدهور»، وقال: نعم يجب أن نعترف أن هناك حالة من التراجع في المستوى، ولكن يجب أن يعرف الجميع المرحلة التي يمر بها «الماتادور» حالياً، خاصة أنه في حالة إحلال وتجديد، وهي مرحلة منطقية بعد السيطرة على البطولات في أوروبا والفوز بكأس العالم، وأن المستقبل في انتظار هذا المنتخب، والمتابع الجيد يعرف ذلك، حيث فاز منتخب تحت 21 سنة ببطولة أوروبا والمنتخب يملك مجموعة من المواهب الشابة المميزة، الأمر الذي يعني أن مستقبل الكرة الإسبانية سوف يكون بخير، وسوف تعود السيطرة مجدداً على قمة الكرة في العالم وفي القارة العجوز أيضاً، وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة بزوغ نجم عدد من النجوم الإسبان على مستوى العالم، لأن البشائر تؤكد ذلك.

إشادة بالمنشآت الرياضية في الإمارات
أبوظبي (الاتحاد)

بعيداً عن الشأن الإسباني، أشاد ميشيل سلجادو بالمنشآت الرياضية التي شاهدها في الإمارات على هامش زيارته ومشاركته في اختيار مواهب دوري «دو» لكرة القدم، وقال: ليست هذه المرة الأولى التي أزور فيها الإمارات، وأعتقد أن البيئة الرياضية هنا مشجعة للغاية لاكتشاف المواهب، النجوم الجدد في عالم كرة القدم. وأضاف: ما تفتقده البيئة الرياضية هنا هي البداية الصحيحة، خاصة أن اكتشاف المواهب لابد أن يمر بمراحل، حيث يبدأ ذلك منذ الصغر من خلال مدربين متخصصين في هذا الشأن. وأعرب عن تفاؤله الشديد بفكرة دوري دو مؤكداً أن الإمارات سوف تكون على موعد مع عدد من النجوم الجدد خلال السنوات المقبلة، في ظل البداية السليمة للبطولة، والمحفزات الموجودة للجميع.