عربي ودولي

«الشرعية» تحقق مكاسب استراتيجية في تعز

متفجرات وألغام تم ضبطها في «الشحر» (الاتحاد)

متفجرات وألغام تم ضبطها في «الشحر» (الاتحاد)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

حققت قوات الشرعية اليمنية، أمس، المزيد من الانتصارات باستعادتها أمس السيطرة على منطقة تبيشعة الاستراتيجية ومحيطها في بلدة جبل حبشي جنوب غرب تعز، بعد اشتباكات عنيفة مع مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، أوقعت عدداً من القتلى والجرحى. كما أحرزت تقدماً آخر في جبهة الأحكوم ببلدة حيفان، جنوب شرق المحافظة التي شهدت قيام الانقلابيين بتهجير العشرات من السكان القرويين في بلدة جبل حبشي، وعمدت إلى تفجير سبعة منازل، إضافة إلى قصفها قرى ومساكن في بلدة ذي ناعم بمحافظة البيضاء.
وتجددت الاشتباكات في بلدة عتمة بمحافظة ذمار بعد وصول تعزيزات عسكرية للمليشيات إلى مركز البلدة الذي حررته المقاومة الشعبية يوم السبت. وأكدت مصادر المقاومة سقوط عدد من الانقلابيين قتلى وجرحى خلال الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. فيما نفذ طيران التحالف العربي خمس غارات على مواقع وتجمعات المليشيات في بلدة صرواح بمحافظة مأرب. كما استهدفت غارتان موقعين في بلدة نهم، شمال شرق صنعاء.
وقصفت مقاتلات ومروحيات أباتشي تابعة للتحالف أكثر من 27 هدفاً للمليشيات بمدينة ميدي الساحلية على الحدود مع السعودية. وتبنت المقاومة هجومين على سيارة ودراجة نارية كان على متنهما مسلحون حوثيون في محافظة الحديدة.
إلى ذلك، تمكنت قوات الأمن في حضرموت من ضبط مخزن متفجرات تابع لـ «القاعدة» بالقرب من مدينة الشحر شرق المحافظة. وأفاد مصدر أمني «الاتحاد» أن قوات النخبة الحضرمية في محور الضبة، ضبطت كميات كبيرة من المتفجرات والألغام التي تم دفنها من قبل التنظيم الإرهابي في مزرعة خلف جبل ضبضب المطل على المدينة، مضيفاً أن قوات الأمن تقوم بعمليات رصد ومتابعة لمداهمة مخابئ الجماعات الإرهابية.
وأكدت أجهزة الأمن أن تحركات العناصر الإرهابية باتت مرصودة ومتابعة، ويجري حالياً تعقبها ومداهمة الأوكار التابعة وضبط الأسلحة التي تخبئها، مشيدة بالتعاون والدعم المقدم من قبل قوات التحالف وقيادة المنطقة العسكرية الثانية ومحافظ حضرموت في إسناد ومتابعة الإنجازات الأمنية في الحرب على هذه التنظيمات المتطرفة. وحثت قيادة المنطقة الأجهزة الأمنية وأبناء حضرموت إلى مزيد من اليقظة وسرعة الإبلاغ عن وجود أي تحركات أو أعمال أو أشياء غريبة تثير الشك بوجود عناصر إرهابية لكون الأمن والاستقرار مسؤولية تشاركية.

اشتباكات بين ميليشيات الحوثي وأنصار صالح في صنعاء
صنعاء (الاتحاد، وكالات)

اندلعت اشتباكات بين مليشيات الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وسط صنعاء، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى. ونقلت «سكاي نيوز عربية» عن مصادر قولها إن المواجهات اندلعت إثر سعي «الحوثيين» السيطرة على سوق شعبي وسط العاصمة، يقع تحت سيطرة قوات الأمن الخاصة الموالية لصالح. وأوضحت أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة مدنيين، ومقتل 3 «حوثيين» وإصابة آخرين.
إلى ذلك، أكد نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخدمة المدنية ‏والتأمينات عبدالعزيز جباري، أن الحكومة مستمرة في دحر ‏مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، واستعادة جميع المناطق الواقعة ‏تحت نفوذهم.‏ وأشار خلال زيارة لمديرية نهم إلى أن الشعب اليمني سيحتفل قريبًا في صنعاء، ‏وأن الانقلاب إلى زوال طال الوقت أم قصر.‏ وأضاف متفقداً عدداً من الجبهات ومخيمات ‏النازحين بالمناطق المحررة أن الحكومة تحقق انتصارات ‏كبيرة في كل الجبهات، وتعمل بكل إمكانياتها لتحمل مسؤوليتها ‏تجاه الشعب اليمني، داعياً الجهات الحكومة والمنظمات ‏الدولية والإقليمية للقيام بدورها تجاه النازحين والتخفيف من ‏معاناتهم.‏