صحيفة الاتحاد

الرياضي

العين يخسر أمام النصر في افتتاح دوري أقوياء اليد

رضا سليم (دبي)

نجح الكبار في حسم الجولة الأولى من دوري أقوياء اليد، ولم يشهد الافتتاح أية مفاجآت بعدما فاز الأهلي حامل اللقب على فريق «دي أي إتش سي» 29-25 في المباراة التي أقيمت بينهما أمس الأول بصالة مكتوم بن محمد، وأنهى الفرسان الشوط الأول لصالحهم 16-12، ليسجل حامل اللقب أول 3 نقاط في مشوار الدفاع عن اللقب.
في الوقت الذي نجح فريق النصر في الفوز على العين بعقر داره بفارق 6 أهداف، 25-19، حيث أقيمت المباراة على صالة البنفسج، وواصل العيناوي التراجع من بداية كأس الإمارات، أدار اللقاء عبدالله خميس وياقوت خاطر وعلى الطاولة علي العجمي وشهاب أحمد والمراقب جمال سيف،
أما في مواجهة ديربي الإمارة الباسمة، فقد نجح الملك الشرقاوي في الفوز بالمباراة 29-23، مسجلاً على ملعبه أول 3 نقاط، بينما حصل الشعب على نقطة الخسارة، ويتصدر الشارقة قمة الدوري رغم التساوي في فارق الأهداف مع النصر إلا أنه الأكثر تسجيلاً.
جاءت المباراة قوية وحماسية، وافتتح سليم الهدوي أهداف المباراة لصالح أصحاب الأرض، ويهدر أحمد بدر فرصة التعادل المبكر ويزيد ضاحي محمد النتيجة إلى هدفين للشارقة، ويفقد بدر الكرة للمرة الثانية، ويحصل على رمية جزائية، ويسجل عمر حجاج أول أهداف الكوماندوز، ويرتكب حجاج خطأ ويحصل الشارقة على الكرة ويسجل الهدف الثالث عن طريق أحمد هلال، ويعترض الجهاز الفني للشعب على القرار، ويسجل الهدوي من تسديدة نارية، وتزيد البطاقات الصفراء في المباراة، بسبب حماس اللاعبين.
ثم يسجل طارق شاهين ويرفع النتيجة إلى 5-1 بعد مرور 10 دقائق، ويحصل أحمد عبدالله على دقيقتين لتعطيل الكرة واعترض على قرار الحكم وحصل على دقيقتين جديدتين، ويفقد الفريق جهوده لمدة 4 دقائق، ويطلب رشيد شريح مدرب الشعب، بسبب عدم تسجيل لاعبي الفريق لأية أهداف طوال 12 دقيقة، وينجح حسن سعيد في تسجيل الهدف الثاني للشعب بعد مرور منتصف الشوط، في الوقت الذي توقفت أهداف الملك الشرقاوي بعدما تسابق اللاعبون في إهدار الفرص السهلة رغم غياب أحمد عبدالله ولحق به محمد عبدالله لمدة دقيقتين.
ويقلص علي أحمد الفارق إلى هدفين، وتصل النتيجة إلى 5-3، ويخرج عمر حجاج لمدة دقيقتين وينزل أحمد عبدالله ويسجل الهدف السادس للشارقة، ويتألق محمد عبدالله حارس الشارقة ويتصدى لتسديدة رائد سعيد ويرد شاهين بهدفين ويرفع النتيجة إلى 8-3 في الدقيقة 21.
يعود عمر حجاج ويسجل الهدف الرابع وهو ما دفع الجهاز الفني للشارقة لطلب وقت مستقطع، وتصل النتيجة إلى 8-5، ويسجل الهدوي الهدف التاسع، ويسجل حجاج من جديد ويقلص الفارق إلى 3 أهداف، وتصل النتيجة إلى 9-6، ويتألق حجاج ويسجل الهدف السابع، ويشتعل الملعب في آخر 5 دقائق من الشوط الأول، الذي انتهى 13-9.
مع بداية الشوط الثاني، يرفع الشارقة الفارق إلى 6 أهداف، في أول 3 دقائق، 16-10، ويرد حجاج بأول أهداف الكوماندوز في الشوط الثاني، ويكرر المحاولة ويقلص الفارق إلى 4 أهداف، 16-12، في أول 5 دقائق، ويتسابق لاعبو الفريقين في إهدار الفرص السهلة، ويسجل سليم الهدوي بعد توقف عن الأهداف لمدة 4 دقائق، وتصل النتيجة إلى 18-13.
ويخرج ناصر جمال لمدة دقيقتين ويسجل الهدوي من رمية جزائية، ويتصدى محمد عبدالله حارس الشارقة لأكثر من كرة، ويعود الهدوي ويسجل من جديد، ويطلب رشيد شريح وقتاً مستقطعاً، ويزيد الفارق إلى 6 أهداف بعدما سجل الهدوي من رمية جزائية ويخرج رائد سعيد لمدة دقيقتين، وتصل النتيجة إلى 22-16 في منتصف الشوط، ويسدد الهدوي ويرد حجاج، وتصل النتيجة إلى 25-18.
ويطلب سفيان حيواني مدرب الشارقة، وقتاً مستقطعاً من أجل التقاط الأنفاس للاعبيه، وتشهد الدقيقة 19 طرد ناصر جمال سيف بالبطاقة الحمراء بسبب الخشونة مع سليم الهدوي، ويسجل حجاج أول هدف للكوماندوز بعد 5 دقائق من الغياب التهديفي.
وتدخل المباراة في آخر 5 دقائق، وتصل النتيجة إلى 28-22، ويحاول الشعب تعديل النتيجة في الوقت الذي لعب الشارقة بأريحية بسبب فارق الأهداف الستة، وتنتهي المباراة بفوز الشارقة 29-23.
أدار اللقاء، إسماعيل سالم وفاضل أحمد وعلى الطاولة ياسر النقبي وعادل أحمد والمراقب محمد نادر، وحضرها أحمد الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وخميس السويدي رئيس مجلس إدارة الشارقة السابق، وعبدالله بن خادم نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة ومحمد الحصان عضو مجلس إدارة الشارقة والمشرف على اللعبة بالنادي، ومنير بن حسن مدرب المنتخب وعدد من المسؤولين والإداريين بنادي الشعب.