الرياضي

140 دراجاً يشاركون في طواف الشارقة الدولي

رضا سليم (الشارقة)

بدأ العد التنازلي للنسخة الرابعة من طواف الشارقة الدولي للدراجات الهوائية الذي ينظمه مجلس الشارقة الرياضي بالتعاون مع اتحاد الدراجات، والذي يشهد هذا العام إقامة كأس الإمارات للمرة الأولى وينطلق السباق 28 نوفمبر الجاري ويستمر حتى 2 ديسمبر، وارتفع عدد الفرق المشاركة من 17 إلى 20 فريقا من 9 دول، هي السعودية ومصر والجزائر والبحرين وأوزبكستان وهونج كونج والمغرب، فيما اعتذر منتخب تايلاند عن عدم المشاركة، ودخلت أذربيجان للقائمة، وعلى مستوى الفرق، يشارك فريق الشارقة وسكاي دايف دبي وسوفاك الجزائري وفيران كلاسيك البلجيكي والمراكب المغربي ورتس سانتيك من الصين تايبيه والكويت بروجكت وتيرينجانو الماليزي لوموكتيف أذريبجان.
وحددت اللجنة المنظمة عدد المشاركين بـ 140 دراجا، حيث يشارك كل فريق بـ7 لاعبين، في حين يضم كل فريق جهازا فنيا وطبيا وميكانيكيا ليصل عدد كل فريق 10 أشخاص في الوقت الذي اعتمدت اللجنة المنظمة للطواف المسافة النهائية للمراحل الأربع ويصل إجمالي السباق إلى 600 كم، بينما تبلغ مسافة كأس الإمارات 144 كم.
وأطلقت اللجنة المنظمة الموقع الرسمي للطواف الذي يتابع جميع أخبار البطولة باللغتين العربية والانجليزية، بالإضافة إلى وجود حساب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر والانستجرام بجانب «هاشتاق» للطواف لنشر كافة تفاصيل السباق.
وتواصل جميع اللجان اجتماعاتها بشكل يومي بمقر مجلس الشارقة الرياضي، لوضع اللمسات الأخيرة على النواحي التنظيمية قبل وصول المشاركين بعدما حددت اللجان مسارات مراحل الطواف الأربع إلى جانب مسار سباق كأس الإمارات ومواقع وضع بوابات الانطلاق والوصول لكل مرحلة من المراحل، وتوفير كل سبل الأمن والسلامة للمتسابقين في جميع الطرق والمنعطفات سواء في المرتفعات أو الهضاب.
كما سيتم إنشاء قرية الطواف بالقرب من مقر إقامة الفرق يتم فيها عرض الأعمال التراثية والأكلات الشعبية إضافة إلى عرض من الشركات الخاصة بالمعدات الرياضية في مجال الدراجات ومشاركة بعض المؤسسات طوال أيام الطواف والسباق في الفترة المسائية.
من جانبه، أكد عبد الله أبوخاطر رئيس اللجنة الإعلامية بالطواف أهمية الحدث الذي يمثل واجهة لإمارة الشارقة بشكل خاص والإمارات بشكل عام، والهدف منه، الترويج السياحي خاصة أن المتسابقين سيطوفون جميع مناطق إمارة الشارقة، كما سيكشف الطواف النهضة الحضارية والعمرانية التي تحققت لبلادنا العزيزة ويظهر المناطق السياحية المنتشرة في الإمارة، بما يعزز تشجيع السياحة والارتقاء بمنظومتها.
وأضاف أن الإعلام يلعب الدور الأول في إبراز الحدث، ودائما ما يكون التركيز على متابعة تفاصيل السباق في كل مراحله، مشيرا إلى أن اللجنة الفنية حددت الانطلاقة للحدث في الثانية ظهرا حتى تتجنب الزحام المروري خاصة أن المرحلة الأولى ستكون داخل المدينة في منطقة الممزر، وخط النهاية أمام إكسبو، منوها إلى تسليم جميع الجوائز والكؤوس سيكون في احتفالية كبيرة في ختام الحدث 2 ديسمبر المقبل ولن يتم تسلم الكؤوس في نهاية كل مرحلة، بل فقط قمصان السباق، والتي تتضمن القميص الأصفر والقميص الأخضر والقميص الأحمر والقميص الأبيض ثم تتويج الفائزين بالترتيب العام للطواف والفريق الفائز بلقب بطل الطواف والدراج الفائز بلقب بطل الطواف.
وأوضح أن كأس الإمارات يمثل مرحلة التتويج لطواف هذا العام، خاصة أن العديد من المؤسسات والجهات الحكومية تتنافس للمشاركة في رعاية السباق إلى جانب مراحل الطواف الأربع، وهو ما يؤكد على العلاقة الوطيدة التي تربط هذه المؤسسات بأنشطة وفعاليات المجلس الرياضي والتي تهدف إلى إبراز دور العمل المؤسسي في إنجاح أي من الأنشطة والفعاليات الرياضية والشبابية.
وأشار إلى أن كأس الإمارات يمثل احتفالية باليوم الوطني واللجنة المنظمة تعمل من أجل أن تكون هناك العديد من الفعاليات في هذا الاتجاه، وسيشارك جميع الدراجين في الطواف في كأس الإمارات أيضاً.