صحيفة الاتحاد

الرياضي

«ويليز سونج» تكسب معركة «دهان» بـ«الفوتو فينش»

محمد طه (دالاس)

احتضن مضمار لون ستار بارك في ولاية تكساس الانطلاقة الأولى لسباقات جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الخيول العربية الأصيلة بالساحة الأميركية، بإقامة أربعة أشواط للخيول العربية الأصيلة من مختلف الأعمار برعاية مزارع شادويل فارم العائدة في ولاية كينتاكي، وذلك ضمن الحفل الختامي لموسم سباقات الخريف بولاية تكساس الذي ضم أيضاً ستة أشواط أخرى للخيول المهجنة الأصيلة.
وفاجأت الفرس ذات السنوات السبع «ويليز سونج» منافساتها في الشوط الرئيسي الذي كان مسك ختام الحفل، وتفوقت عن جدارة على أقوى المرشحات عندما اندفعت بقوة كبيرة في ربع الميل الأخير وزحفت من خلف الصفوف لتعتلي الصدارة من الخطوة الأخيرة من السباق الذي امتد على مسافة الميل، لتحقق فوزاً مثيراً تطلب الاحتكام إلى الصورة «الفوتو فينش» لفض الاشتباك لتتفوق بنصف رأس فقط على الفرس ذات السنوات الخمس «دهان» التي تسللت أيضاً من خلف الصفوف لتحتل المركز الثاني، بفارق عنق عن صاحبة المركز الثالث المهرة «إكسترا هوب» التي كانت أصلاً الاختيار الثالث للجماهير. «ويليز سوج» بقيادة الفارس ترافيس واليز الذي حقق انتصارين، أنهت السباق في زمن بلغ دقيقة واحدة و51.79 ثانية.
شهد السباق ميرزا الصايغ، رئيس اللجنة المنظمة لجائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد للخيول العربية الأصيلة وأعضاء اللجنة عبد الله الأنصاري ومسعود صالح ورون جيفسون عمدة مدينة جراند بريري التي يقع فيها المضمار، بجانب رئيس وأعضاء مجلس إدارة المضمار ورئيسة جوكي كلوب الخيول العربية وعدد من المسؤولين ومديري هيئات ومنظمات الخيول والسباقات العربية.
انطلق السباق بإقامة الشوط الأول للأمهار عمر ثلاث سنوات على مسافة ستة فيرلونج واتجهت الأنظار إلى مرشح الجماهير «أبتاون داندي بوي» بإشراف بطلة المدربين لين آشبي وقيادة ترافيس ويلز. وعند منتصف المسافة تحول السباق إلى منافسة ثنائية بين المرشح الأول الذي فرض سيطرته منذ البداية وقاد السباق بوتيرة سريعة ومن خلفه المرشح الثاني «إيستر مان» بقيادة إيفان أرلانو. وعند الدخول إلى المسار المستقيم بدأت الصورة تتغير عندما نجح المرشح الثاني في التقدم تدريجياً حتى نجح في إبطال مفعول المتصدر وتخطاه على مشارف خط النهاية ليكسبه بثلاثة أرباع الطول، وكلاهما من صلب الفحل «بيرننج ساندس» المقيم في دالاس، ونال المركز الثالث «ماجيك مان» ابن فحل شادويل «مجاني». الزمن بلغ دقيقة واحدة و18.15 ثانية. عقب ختام الشوط قام ميرزا الصايغ وعمدة مدينة جراند بريري وريتشارد لانكستر بتتويج الفائزين.

«ديس» بطلاً لسباق دبي الدولي
بأداء هجومي لم يجد المرشح الثالث للفوز «ديس إز أوصم» صعوبة تذكر في حسم لقب الشوط الثاني ليتوج نفسه بطلاً لسباق دبي الدولي للخيول من مختلف الأعمار على مسافة 1700 متر، وذلك بإشراف بطلة المدربين لين آشبي، وقيادة الفارس ترافيس ويلز الذي يدخل للمرة الثانية على التوالي إلى حلبة الفائزين. السباق لم يشهد تبادلاً كبيراً في المركز ليتمكن المرشح الثاني «ساند فيكتور» من اقتناص المركز الثاني عن جدارة، ومن خلفهما المهر «بريلينات» في المركز الثالث. الزمن بلغ دقيقة واحدة و56.86 ثانية.
وحققت المهرة «جويل» ملك بيتي وجوزيف جيليس التوقعات وسطرت فوزاً باهراً بالشوط الثالث على كأس شادويل المخصص للمهرات عمر ثلاث سنوات فقط، واتخذت ابنة الفحل «بيرننج ساندس» موقعاً بارزاً ضمن تسع مهرات تنافسن على الجائزة البالغة 30 ألف دولار. وعندما دخل السباق إلى مرحلة الحسم، أطلقت أرجلها للريح وطارت إلى فوز ميسور بفارق طولين عن وصيفتها «ليدي هاها» بقيادة الفارسة جيني كامبل فيما حلت «ماسكوريد» في المركز الثالث. الزمن بلغ دقيقة واحدة و19.60 ثانية وهو أبطأ من زمن الأمهار بثلاثة أرباع الثانية.

السباق وجد ليبقى
أعرب ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة لسباقات جائزة سمو العالمية، عن ارتياحه العميق للنجاح الكبير الذي حققته سباقات الجائزة في محطتها الأولى بالساحة الأميركية، مما يشير إلى الأهمية البالغة التي يوليها مجتمع الخيل الأميركي للسباقات العربية، وقال: لقد فوجئنا حقاً بحجم الاهتمام الكبير من ملاك ومربي الخيول العربية وكل المسؤولين عن هيئاتها التنظيمية ولمسنا عن كثب ترحيبهم بإقامة هذا الحفل الذي يمثل دفعة نوعية ومادية مقدرة للسباقات العربية ويعزز من رصيدها كمرفق حيوي ونشاط رائج في مجتمع تكساس.
وقال: سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كان يدرك مسبقاً أهمية هذا الحدث عندما وجه منذ عدة سنوات بالنظر في إمكانية إقامة يوم كامل للسباقات العربية بأميركا ولم تتهيأ لنا الفرصة المناسبة إلا هذه المرة التي أكدت لنا أن سموه كان محقاً في نظرته للساحة الأميركية التي تحتفي أصلاً بوجود مزارع شادويل وتقدر إنجازاتها وإسهاماتها في تربية الخيول على مر السنين.
وأكد أن السباق وجد ليبقى، حيث شرعنا منذ الآن في الترتيب لإقامة نسخة جديدة العام المقبل واختيار الموعد المناسب له في مثل هذا الوقت من كل عام عقب التشاور مع أعضاء اللجنة. وقال إن السباق في دورته الثانية سيكون أكبر وأفضل وسيشتمل على فاعليات ترفيهية للجماهير حسبما درجت عليه سباقات الجائزة في مختلف البلدان.
واختتم تصريحه قائلاً: لقد أتاح لنا هذا السباق فرصة الالتقاء بعدد كبير من ملاك ومربي الخيول حيث استمعنا إليهم ووقفنا على اهتمامهم بالسباقات والخيول العربية ولمسنا تقديرهم لدور سمو الشيخ حمدان بن راشد وشادويل في رعاية وتنظيم هذا الحدث الذي يعني لهم الكثير ويتطلعون منذ الآن لإقامته في العام المقبل والأعوام التالية.

عمدة جراند بريري يشكر حمدان بن راشد
دالاس (الاتحاد)

توجه رون جينسون عمدة مدينة جراند بريري في دالاس، بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية باستضافة السباق الذي جعل المدينة كمحطة مهمة لاستضافةٍ وتنظيم سباقات الخيل. وقال: نحن فخورون حقاً باستضافة سباقات الجائزة في لون ستار بارك، ونأمل أن يترسخ السباق ويتخذ موقعه الدائم في روزنامة سباقات الموسم في تكساس عبر مزرعة شادويل فارم التي تحظى بمكانة سامية ليس في الولايات المتحدة فحسب، بل في جميع أنحاء العالم.

«تجارب» في لون ستار بارك
دالاس (الاتحاد)

عرضت اللجنة المنظمة لجائزة الخيول العربية الأصيلة نسخاً من كتاب «تجارب» للشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم في مضمار لون ستار بارك، وقدم ميرزا الصايغ شرحاً وافياً عن الكتب أمام المدعوين ثم أهدى نسختين من الكتاب لعمدة المدينة وقرينته.

رئيس المضمار: كل الدعم للخيول العربية
دالاس (الاتحاد)

رحب سكوت ويلز رئيس مضمار لون ستار باستضافة سباقات جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول العربية الأصيلة، مثنياً على دعم إسطبلات شادول للحدث. وقال إن السباق رفع كثيراً من قيمة الحفل الختامي في الموسم، وأكسبه أهمية خاصة كمحطة رئيسية للخيول العربية، معرباً عن استعدادهم لتوسيع وتطوير السباق ليشمل أكبر عدد من السباقات العربية حتى لو تطلب الأمر إقامته على مدى يومين. وقال إن السباقات العربية لها مكانة خاصة في المجتمع المحلي بتكساس وتتوافر لها مزارع وإسطبلات مهمة، وإن إقامة مثل هذا الحفل يزيدها ألقاً وبريقاً.

نيكولس: شادويل تولي اهتماماً خاصاً بالخيول العربية
دالاس (الاتحاد)

عبّر ريك نيكولس مدير شادويل فارم لتربية الخيول في الولايات المتحدة الأميركية عن سعادته بإقامة السباق للمرة الأولى بأميركا، موضحاً أن الإسطبلات توقف فحولاً عدة بالساحة الأميركية منذ سنوات طويلة، ولعبت تلك الفحول دوراً بارزاً في تحسين أنسال الخيول العربية على مر السنين. وقال: السباقات العربية بدأت تزدهر بشكل كبير في أميركا خلال السنوات الأخيرة، مما شجعنا على تنظيم هذا السباق الذي جاء ناجحاً وملبياً للطموحات.