ألوان

متحف المسكوكات.. إطلالة تاريخية على رأس المال

موزة خميس (دبي)

يحتوي متحف المسكوكات في دبي على 436 عملة نقدية نادرة، تعود بتاريخها إلى العصور الإسلامية السابقة، ابتداء من عصر ما قبل الإسلام إلى وقتنا هذا.
وتم تجهيز المتحف بخزائن للعرض تحفظ العملات، وفي الوقت ذاته تتيح المشاهدة والقراءة. ويتكون المتحف من تسع غرف، خصصت الأخيرة منها لعرض أكثر من 100 قطع نقدية من عملات الجزيرة العربية بما فيها عملات الإمارات العربية المتحدة، ومنها الدولة الرسية والدولة الصليحية، بالإضافة إلى عملات متداولة في المنطقة حالياً.

أحداث تاريخية
حول المتحف، الذي يقع في حي الفهيدي، وتم تشييده عام 1918 فوق مساحة وصلت إلى 240 متراً مربعاً، وتم ترميمه عام 2004، تقول أمينة عبدالله الغفاري، مدير متحف دبي ومتحف المسكوكات «يتيح المتحف، التابع لهيئة الثقافة والفنون بحكومة دبي، القيام برحلة عبر الزمن، والتعرف إلى عملات كثير من الحضارات، إلى جانب العملات في دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ ظهر أول درهم إماراتي عام 1973». وتضيف أن «المتحف جهز بخزائن لعرض العملات، وفي الوقت ذاته تتيح المشاهدة والقراءة».
وحول نوعية زوار المتحف، تقول «يأتي إلينا المهتمون بمعرفة العملات وتاريخها، إلى جانب السياح لأجل المعرفة والمتعة».
وعما يتضمنه المتحف من عملات، تقول إنه يتضمن عملات تذكارية تسجل أهم الأحداث التاريخية بالدولة، ومنها تلك التي استخدمت في ساحل عمان وبقية دول الخليج العربي منذ فجر التاريخ، والعملات والمسكوكات، التي استعملت في القرن الأول الميلادي كالدرهم الإغريقي الفضي، ومن الدراهم التي استخدمت «درهم المهلب بن أبي صفرة»، في زمن الخلافة الأموية وهو على الطراز الساساني.
وتضيف أنه مرت على الدولة الكثير من العملات حسب الحضارات، حتى وصلنا لاستخدام الروبية الهندية، وبعد سحبها تم سك الريال وهو ريال قطر ودبي عام 1966، ثم الدينار البحريني من 1966 إلى 1973، وبدأ التداول بالعملات منذ عهد مملكة ليديا في تركيا وبلاد اليونان، وكانت على شكل حبة الفاصولياء، ومدموغة من جهة واحدة فقط»، مضيفة أنه بالنسبة للعملات الساسانية المعربة فقد كانت العملات الساسانية تستخدم في بلاد العرب قبل الإسلام، وبدأ تعريبها المبكر في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وسار على نهجه كل من الخلفاء عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما.

عصور مختلفة
بالنسبة للعملات في عصر الخلافة الأموية، تقول الغفاري إنه تم في هذا العصر إلغاء التعامل بالعملات البيزنطية والساسانية، وفي عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان تم سك النقود وتعريب العملة بالكامل، حيث تم نقشها بآيات قرآنية ونصوص عربية لتشيع في الأمصار.
وتضيف «يضم المتحف عملات نادرة منها عملات من عصر الخلافة العباسية، فبانتقال الخلافة إلى العباسيين تطورت العملات، وظهرت أصناف مختلفة مثل الدنانير والدراهم التذكارية، ودرج العباسيون على إضافة أسمائهم إلى النقش، كما ضرب الثوار الخارجون على الخلافة العباسية نقودا من الذهب والفضة»، لافتة إلى أنه بالنسبة للعملات في بلاد الشام ومصر وتركيا؛ فقد تميزت العملات المتداولة في عصر الدولة الطولونية والإخشيدية، بوجود اسم الحاكم مع اسم الخليفة العباسي، وتميزت مسكوكات الخلافة العثمانية بنقش الطغراء، الذي يضم اسم السلطان واسم أبيه ولقبه بشكل فني مزخرف».
وتتابع «من العملات تلك التي سكت في العراق والمشرق الإسلامي، وظهرت في دولة السلاجقة أول عملة إسلامية نقش عليها خط الثلث، وكتب عليها اسم الأمير إلى جانب اسم الخليفة العباسي، وأيضا اسم ولقب الحاكم مقرونا بكلمة التوحيد على عملات الدولة البويهية، وأسماء الحكام مع ألقاب الخلفاء على عملات الدولة السامانية، هناك العملات من شمال إفريقيا والأندلس، وتتميز الدنانير التي ترجع إلى الدولة بخلوها من اسم الخليفة العباسي، والاكتفاء بكتابة اسم الحاكم الأغلبي وشعار الأغالبة، وضربت من الذهب الخالص وفي عام 321هـ ضرب أول دينار أموي أندلسي».

الجزيرة العربية
تذكر أمينة الغفاري أن المتحف أيضا يضم نقود شمال الجزيرة العربية من مملكة الأنباط، التي تعود إلى الفترة من 120 قبل الميلاد وحتى 130 ميلادية، واستخدمت الخط اليوناني على مسكوكاتها منذ عهد الملك حارثة الثاني (120-96 ق.م)، وفي عهد الملك حارثة الثالث (85-62 ق.م) نقش على العملة الخط الآرامي، وفي عهد الملك عبادة الثالث (62-59 ق.م) نقش الخط النبطي وظهرت صورة النسر على العملة، وفيما يتعلق بالعملات من مملكة تدمر فهي من الفترة 50 قبل الميلاد وحتى 272 ميلادية، وأهم ملوكها أذينة الثاني وبعد أن استقل عن الرومان سك النقود باسمه ونقش عليها صورته وصورة زوجته زنوبيا، ولما حكمت زنوبيا ضربت نقودا باسمها وعليها صورتها وصورة ابنها «وهب اللات» مع اللقب الإمبراطوري، وقد ظهر على مسكوكات تدمر الخط اللاتيني واليوناني».
وحول ما يضمه المعرض من نقود تم تداولها في جنوب الجزيرة العربية، تقول «يوجد في متحف المسكوكات عملات منها من الدولة المعينية منذ الفترة 850 وحتى 1500 قبل الميلاد، وقد ظهرت على مسكوكاتهم صور للملك، وأيضا لدينا من الدولة السبئية والمملكة القتبانية».