ألوان

العروض العربية تضيء اليوم الثالث لمهرجان القاهرة السينمائي

سعيد ياسين (القاهرة)

بدأت أمس العروض العربية في مسابقات وأقسام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي السابع والثلاثين، والمستمر إلى 20 نوفمبر الجاري، حيث عرض في المسابقة الرسمية الفيلم الجزائري «مدام كوراج» من إخراج مرزاق علواش، ودارت أحداثه حول فتى في سن المراهقة «عمر» غير متزن ووحيد، يعيش في إحدى عشوائيات ضاحية «مستغانم» في العاصمة الجزائر، ويدمن تناول العقاقير العقلية وتحديداً نوع من أقراص أرتان يطلق عليه «مدام كوراج» أي «السيدة شجاعة» حيث إن لها تأثيراً مبهجاً وتعطي من يتناولها شعوراً بأنه لا يقاوم، وهو أيضاً لص متمرس، وفي أحد الأيام يذهب لوسط المدينة ليمارس أعماله الإجرامية، حيث تصبح فريسته الأولى فتاة صغيرة اسمها «سلمى» كانت تسير مع أصدقائها، وترتدي عقداً ذهبياً بارزاً، وبينما يقوم بسرقتها تلتقي عيونهما.

آفاق عربية
وفي مسابقة «آفاق عربية» عرض الفيلم المصري «في يوم» من بطولة عدد من الشباب منهم علي قنديل ونادين أميل وسيناريو وحوار شادي عاطف وسامح خيري وإخراج كريم شعبان، وتناول قصة ستة أشخاص فقدوا الأمل والكرامة والإحساس بالأمان أثناء سعيهم لحياة كريمة.
وفي قسم العروض الخاصة عرض الفيلم المصري «هدية من الماضي» للمخرجة كوثر يونس، ودارت أحداثه حول فتاة عشرينية «كوثر» تفاجئ والدها أستاذ السينما في عيد ميلاده الخامس والسبعين بهدية لا تخطر له على بال، حيث تحجز له تذكرتا طائرة إلى روما، إحداهما له والثانية لها، للبحث عن الحبيبة الإيطالية التي تخلى عنها منذ 33 عاماً.

حياة العزوبية
وإضافة إلى الأفلام الثلاثة عرض في المسابقة الرسمية الفيلم الأيسلندي «?وسى» للمخرج داجور كاري، وتناول قصة «فيوسي» ويبلغ من العمر 43 عاماً ويعيش مع والدته حياة روتينية رتيبة، ومع ظهور امرأتين في حياته هما «ألما» الممتلئة بالحيوية، والصغيرة «هيرا» يتعكر صفو حياة العزوبية الطويلة. وفي قسم مهرجان المهرجانات عرض الفيلم الفلبيني «الدراجة ذات المقعدين»، والصيني «الشمال غير الشمال الشرقي»، والمكسيكي «هيلدا»، والسويدي «القطيع»، والصربي «نصب لمايكل جاكسون». وفي قسم التكريمات عرض الفيلم الفرنسي التونسي «جحا» لعمر الشريف وكلوديا كاردينالي، والمصري «صراع في المينا» لعمر الشريف وفاتن حمامة، و«حدوتة مصرية» لنور الشريف.

أمسية وفاء
من ناحية أخرى أقيمت مساء أمس الأول أمسية حب ووفاء في وداع الفنان المصري العالمي عمر الشريف في إطار تكريم المهرجان له، خصوصاً وأنه كان ارتبط بعلاقة خاصة مع المهرجان لم تقف عند حدود الدعم الكبير الذي قدمه طوال تاريخه، وإنما وافق متبرعاً بجهده الوافر ووقته الثمين على تولي الرئاسة الشرفية للدورة الثلاثين، واستثمر علاقاته الوطيدة بنجوم السينما في العالم، ونجح في إقناعهم بدعم المهرجان، وتلبية دعوته وحضور فعالياته مما كان له أكبر الأثر في ترسيخ المكانة الدولية للمهرجان، وتأكيد السمعة الطيبة التي اكتسبها.
واستضاف المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية أمسية الحب والوفاء التي نظمتها إدارة المهرجان برئاسة الدكتورة ماجدة واصف، وحرص على حضورها حشد كبير من الفنانين، وتقدمهم نجله طارق، ونادية ذوالفقار، كريمة فاتن حمامة، والنجمة الإيطالية كلوديا كاردينالي، والفنانين المصريين يسرا وحسين فهمى ولبلبة وغيرهم، وأشاد الجميع برقة وتواضع وإنسانية ونبل شخصية الشريف، وتمثيله المشرف لمصر في السينما العالمية.
وقالت النجمة العالمية كلوديا كاردينالي في حديثها عنه إنها تفتقده للغاية، وتتذكره دائماً وسيبقى في حياتها التي تحمل له أجمل الذكريات، وأشارت إلى أنها تعاونت معه في فيلم «جحا» الذي تعتبره تجربة هامة بالنسبة لها، وقالت الفنانة لبلبة إنها تقربت منه في التسعينيات من القرن الماضي أثناء مشاركته في مهرجان «كان»، ثم تعاونت معه في فيلم «حسن ومرقص» واكتشفت فيه أثناء العمل العديد من الصفات المميزة، أما يسرا فقالت :إن عمر الشريف رفع اسم مصر عالمياً، وكان راقياً في تعاملاته وجريئاً وقوياً، وأسطورة لن تتكرر.