عربي ودولي

بان كي مون: نسعى لوقف دائم لإطلاق النار



بيروت - الاتحاد: اختتم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون زيارته إلى لبنان بجولة في الجنوب اطلع خلالها على الوضع على الخط الأزرق وعلى الدور الذي تقوم به قوات حفظ السلام الدولية المعززة في الجنوب اللبناني ''يونيفل''، وتعهد بمواصلة المنظمة الدولية دعمها للبنان والعمل على تحقيق وقف دائم لإطلاق النار بين لبنان وإسرائيل··
استهل بان كي مون جولته الجنوبية صباح أمس باجتماع مع قائد قوات ''يونيفل'' كلاوديو غراتيسانو وكبار الضباط وقادة الوحدات في مقر قيادة الطوارئ في الناقورة·
وخلال الاجتماع، شكر المسؤول الدولي قوات ''يونيفل'' وأثنى على الجهود الكبيرة التي تقوم بها من أجل إحلال السلام في المنطقة، وعلى التعاون القائم بينها وبين الجيش اللبناني من أجل تطبيق القرار 1701 ودعم سيادة لبنان وأمــــنه واســــتقراره·
وخاطب كبار الضباط بالقول: ''تعبرون يوماً بعد يوم عن ماهية كبيرة في ظل الظروف الخطرة التي تعيشونها، وأنا فخور بما تفعلونه''· مشيراً إلى أنه ''يرغب في أن يجمع بين أن يكون أميناً عاماً للأمم المتحدة وضابطاً أو جنرالاً لتنفيذ مهام الأمم المتحدة''· ناقلاً تقدير القادة اللبنانيين للمهمة التي يقوم بها عناصر القوة الدولية·
وأوضح الأمين العام للأمم المتحدة أن زيارته إلى الجنوب ستسمح له بمعاينة البيئة التي قد تشجع على مواجهة التحدي الكبير الذي يواجه الـ''يونيفل''، لافتاً إلى أنه تقدم باقتراح لزيادة المهام الميدانية لهذه القوات من خلال إعادة تعزيز هيكليتها عبر تدابير إجرائية وإدارية في ضوء النزاعات المسلحة الموجودة في أنحاء العالم، وأكد أنه يسعى إلى تحويل وقف العمليات الحربية بين لبنان وإسرائيل إلى وقف دائم لإطلاق النار، آملاً أن يستمر الهدوء الحالي القائم على الحدود وأن يستمر التعاون الوثيق بين ''يونيفل'' والجيش اللبناني·
و أبدى بان كي مون قلقه حيال التقارير الإخبارية التي تتحدث عن تهريب أسلحة، مشيراً إلى أن هذا الأمر يؤدي إلى تهديد الاستقرار في لبنان· ودعا جميع الأطراف إلى العمل من أجل تطبيق القرار ،1701 مؤكداً على أهمية التعاون بين الجيش اللبناني وأهالي الجنوب والقوات الدولية·
وحول المعلومات عن تهديد مجموعات سنية متطرفة لـ''يونيفل'' قال: ''من دون إعطاء تفاصيل إضافية نواجه بعض التحديات والتهديدات المحتلة، وعلى الأمم المتحدة أن تكون متيقظة لكن الوضع هادئ''· مشيراً إلى أن ''يونيفل على استعداد لمواجهة أي تهديدات تتعرض لها، خصوصاً أنه جرى تهديدها مباشرة''·
وأوضح أن هناك وجهات نظر مختلفة للقرار 1701 ولكن على جميع الأطراف المعنية أن تقتنع بضرورة تطبيقه، مشيراً إلى أن السلطات اللبنانية تعمل ما في وسعها لمنع تهريب السلاح إلى لبنان، ولكن الجيش اللبناني يحتاج إلى تعزيز قدراته للمواجهة· وشدد على وجوب تقيد جميع الأطراف ببنود القرار 1701 الذي ينص أيضاً على نزع سلاح ''حزب الله'' ووقف التهريب·
من جهته، عرض الجنرال غرانسيانو لأنشطة ''يونيفل'' في الجنوب·
بعد ذلك، قام بان كي مون وغراتسيانو بجولة على طول الخط الأزرق، ثم انتقلا إلى بلدة تبنين وعقد لقاء مع قادة الوحدات الفرنسية والإيطالية، ثم إلى بلدة مرجعيون، حيث عقد لقاء مع قادة الوحدة الإسبانية·
وخلال وجوده في الناقورة، وضع بان كي مون إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري لضحايا ''يونيفل'' المعززة في جنوب لبنان ورافقه ممثله الخاص في لبنان غير بيدرسون وسط إجراءات أمنية مشددة·