عربي ودولي

الثلوج تعيق التحقيق في تحطم الطائرة الروسية

(أ ف ب)

أعلنت السلطات الروسية، اليوم الاثنين، أنها تدرس كل الفرضيات المحتملة لتحطم طائرة مدنية قرب موسكو ومصرع جميع ركابها البالغ عددهم 71 شخصاً، ومنها الظروف المناخية، والعامل البشري، والمشاكل التقنية، دون الإشارة إلى فرضية العمل الإرهابي.
ونقلت الوكالات الروسية عن الوزير قوله «سنجري القسم الأكبر من عمليات البحث في الأيام السبعة المقبلة، بالنظر إلى تناثر الحطام على مساحة شاسعة، وتساقط الثلوج».
وأعلنت السلطات الروسية فتح تحقيق رسمي لتحديد ما إذا كان هناك أي انتهاك لقواعد السلامة.
وأقلعت الطائرة من طراز «انطونوف 148» والتابعة للخطوط الجوية «ساراتوف» متجهة إلى مدينة أورسك في الأورال. وقد تحطمت في إقليم رامنسكي في منطقة موسكو بعيد إقلاعها من مطار دوموديدوفو.
واختفت الطائرة عن شاشات الرادار عند الساعة 14,28 بالتوقيت المحلي أي بعد أربع دقائق من إقلاعها، وتحطمت على بعد نحو 70 كيلومترا إلى جنوب شرق موسكو، قرب قرية ستيبانوفسكوي.