الإمارات

الداخلية تنظم حملات تثقيفية لرفع الوعي بالقانون

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أنجزت وزارة الداخلية حملات توعية بنشر الفيديوهات التي تظهر مأساوية الحوادث المروية وعدم السياقة باتباع التعليمات والقوانين التي سنتها وزارة الداخلية، إلى جانب تعاطي المواد الممنوعة والمخدرات التي تغيب العقل ومخالفات أخرى مثل: عدم ربط حزام الأمان وقطع الإشارة الحمراء وتجاوزات كتف الطريق والسير على الخطوط الصفراء وتجاوز السرعة المحددة للرادار في إمارات الدولة والمناطق والضواحي، وحركات الشباب الطائشة والعابثة والتهور في قيادة الدرجات النارية والسيارات في شوارع المدن الداخلية والطرقات الخارجية، والتحرشات الجنسية للأطفال والتسول واستجداء أموال الناس بالباطل، واستخدام السحر والشعوذة لأكل الأموال، والسرقات اليومية بمختلف وسائلها وطرقها.
جاء ذلك في إطار رصد وزارة الداخلية عدداً من المظاهر لمخالفات متنوعة للأفراد المتورطين في قضايا ومخالفات مختلفة بسبب عدم درايتهم ووعيهم بالقانون، أو العقوبة المترتبة على أفعالهم التي كانوا يعتقدون أنها لا تشكل جريمة أساساً لأنهم اعتادوا ممارستها في حياتهم اليومية.
وأكدت الداخلية أن الجهل بالقانون يمثل ظاهرة عامة بين أفراد المجتمع، لا سيما أن الدولة تحتضن أكثر من 200 جنسية يحملون مرجعيات وثقافات مختلفة في فهم القانون وبنوده، مشددة على أنه لا عذر للجهل بالقانون ولا تساهل مع أي مخالف لحظة توافر شروط محاسبته.
وبينت الوزارة حرصها على تثقيف وتوعية شرائح المجتمع المختلفة بالقانون بأنواعه كافة لحمايتهم من الوقوع في العقبات الناجمة عن الجهل بالقانون، ما يتناغم مع السياسة الجنائية الوقائية التي تنتهجها الوزارة في مكافحة الجريمة.