الإمارات

دعوة لتجنب الرحلات البحرية في دبي

تحرير الأمير (دبي)

هطلت أمس أمطار الرحمة على إمارة دبي، بينما حذرت شرطة دبي المواطنين والمقيمين والزوار مرتادي الطرق ومستخدمي البحر والمناطق البرية، بضرورة توخي الحيطة والحذر، فضلاً عن تجنب ارتياد البحر بغرض السباحة أو الصيد أو الرحلات.
وناشد العميد عمر عبد الله عبد العزيز الشامسي، مدير إدارة غرفة القيادة والسيطرة بالإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، بعدم التردد في الاتصال بهاتف النجدة على الرقم 999 في جميع الحالات الطارئة.
وعزا الحوادث المرورية والبحرية والبرية التي تقع جراء الأمطار الغزيرة إلى سرعة بعض السائقين أثناء القيادة في الأجواء المتقلبة، وعدم معرفتهم بحالة الطقس قبل الخروج من المنزل، مناشداً عدم السرعة أثناء الأمطار، واعتماد القيادة الآمنة، والالتزام بإجراءات السلامة للتعامل مع مفاجآت الطريق.
وشدد على أهمية التأكد من نظافة الزجاج الأمامي وزجاج النوافذ ومصابيح الإضاءة قبل البدء بالقيادة، مع ضرورة ترك مسافة بين المركبة والمركبة، علاوة على تخفيف السرعة والالتزام بخط السير.
وعلى صعيد موازٍ، حذرت مديرية الدفاع المدني بدبي جميع المواطنين والمقيمين من تبعات الأمطار الغزيرة التي تصاحبها رياح شديدة السرعة مع تدني في الرؤية الأفقية، وذلك بناءً على ما ورد من الأرصاد الجوية، مطالبة إياهم بضرورة توخي الحيطة والحذر. وقال العميد أحمد الصايغ، مساعد مدير الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي للاتحاد: «إن مديرية الدفاع المدني في دبي تضع خططها المدرجة مسبقاً مع كل القطاعات، لتكون على أتم استعداد لمواجهة الطوارئ، وذلك من خلال التنسيق مع مركز الأرصاد الجوية».
وناشد الأسر عدم السباحة وارتياد البحر، والبعد قدر الإمكان عن الشواطئ الرملية القريبة من المسطحات المائية، وعدم ترك الأبناء وحدهم ومتابعتهم، وإبعاد السيارات عن الشواطئ، كما حث مرتادي البحر والمراكب الشرعية والقوارب على اتخاذ الحيطة.

التأكد من جاهزية المركبات لتجنب الحوادث
شروق عوض (دبي)

دعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، خلال الساعات الأولى من صباح أمس، السائقين ومستخدمي الطرق إلى تفقد مركباتهم، وصيانتها، خصوصاً مصابيح الإضاءة ومساحات الزجاج والإطارات ومكابح المركبة، والتأكد من جاهزيتها للاستخدام، لأنها من الأدوات التي تزيد من قدرة السائق على الرؤية ، والتحكم في المركبة، في ظل الظروف الجوية الماطرة التي قد تتسبب بحوادث مرورية وانزلاقات. وناشدت المهندسة ميثاء بن عدي، المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة، السائقين في الأيام والأسابيع المقبلة أيضاً، بخفض السرعة، وترك مسافة كافية بين المركبات، والتوقع دائماً بتوقف حركة السير في الطريق في أي وقت، نظراً لتقلبات الطقس.
وقالت: «إنه من المهم جداً للسائق في فترة الأجواء الماطرة التي ترتفع فيها فرص الحوادث المرورية بسبب الطرقات الرطبة والمبللة، أن يترك مسافة أمان إضافية بين مركبته والمركبة التي أمامه، وأن يكون مستعداً لأي حوادث مفاجئة، ويتجنب تماماً الانشغال بأمور أخرى كاستخدام الهاتف المتحرك، وأن يحرص على أن تكون نوافذ المركبة والمرآة نظيفة، وكذلك سرعته في الحدود المعقولة، بحيث لا تتعدى السرعة المقررة للطريق.