دنيا

أمل المزروعي: أحلم بالتصوير في الأدغال

أحمد السعداوي (أبوظبي)

عشقت الكاميرا منذ طفولتها، واعتبرتها صديقتها الأقرب، وازدادت هذه العلاقة قرباً مع مرور الوقت، فكانت أمل المزروعي، تصطحب كاميرتها إلى كل مكان لتسجل ذكرياتها، وما تلتقطه عيناها من مشاهد ومناظر، وأصبحت تتعامل مع الكاميرات بشكل أكثر احترافية في العام 2009 بعد التخرج من الثانوية العامة، بعدما تلقت كاميرا Canon 1000D، من أخوتها، لتشجيعها على ممارسة ما تحب من هواية بعد عناء عام دراسي طويل.
تقول المزروعي، إن والدتها صاحبة التأثير الأكبر عليها في حب التصوير، لأنها ورثت تلك الهواية منها، حين كانت تراها تصورها وأشقائها في الرحلات والمناسبات العائلية، وتذكر أن أكثر ما يستهويها تصوير حياة الشارع والتصوير الرياضي حيث تعمقت أكثر في مجال التصوير الرياضي خاصة هوكي الجليد ورياضة البولو للخيول وبعض الأحيان كانت تسافر مع والدها لتصوير هوكي الجليد وتشجيعا لمنتخب الإمارات لهوكي الجليد في بطولاته، وتسجيل هذه الأحداث في أرشيفها الخاص.

صعوبات
وتلفت إلى أن أبرز الصعوبات التي تواجهها أثناء التصوير، أن بعض اللقطات تحتاج إلى تكنيك خاص وزاوية معينة، فتتغلب عليها، بالبحث عنها في الإنترنت أو الاتصال ببعض المصورين لتستفيد من خبرتهم، مبينة أنها في البداية كانت تستخدم كاميرا Canon 1000D ثم Canon 7D وحالياً Canon 5D mark 3 وتطمح للحصول على كاميرا Canon 1Dx وعلى عدسة Canon 200.400 لتخدمها أكثر في التصوير الرياضي، لأنها مجهزة بشكل عال للتعامل مع الأحداث والأنشطة الرياضية، ولذلك تعتبر أفضل العدسات التي تستعملها 70.200 2.8 لأنه اغلب اللقطات تكون متحركة وبعيدة وفي بعض الأحيان استخدم عدسة 50mm 1.2 المستخدمة في تصوير الوجوه وعدسة 24.105 في التصوير التوثيقي للأحداث والفعاليات.

تجربة فريدة
وتذكر أن هناك بعض الأنشطة التي تحب ممارستها إلى جانب التصوير، وعلى رأسها الرماية بالرصاص مع أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضات النسائية، وتعتبرها تجربة جديدة في حياتها، إلى جانب العزف على البيانو التي تجيده، ولكن تمارسه في أوقات قليلة بسبب ازدحام جدولها اليومي بعديد من المشاغل.
وعن المعارض التي شاركت فيها، والجوائز التي حصلت عليها، قالت إنها شاركت كمصورة متطوعة في المعارض التي تقام في مدينة أبوظبي ومن أهمها مهرجان الشيخ زايد التراثي ومهرجان قصر الحصن ومعرض أبوظبي للصيد والفروسية ومعرض Abu Dhabi Custom Show 2015
و أفضل صورة قامت بتصويرها وتعتز بها، صورة سيدة مسنة التقطتها في مهرجان الشيخ زايد التراثي 2014، وحين رأتها العجوز تحمل الكاميرا طلبت منها تصويرها وبعدها أثنت على تصويرها بقولها باللغة العامية«ما شاء الله على كيمرتج خلتني استوي حلوه».

عالم الاحتراف
وتتمنى أن تكون مصورة محترفة في مجالات مختلفة وان تخوض تجربة السفر للتصوير في الأدغال برفقة مجموعة من محترفين التصوير حتى تستفيد منهم كما تأمل في الحصول على تصريح يؤهلها في تصوير بعض الأماكن لأن من أكثر المتاعب التي تواجهها، عدم قدرتها على الحصول على تصريح دخول في مناطق معينة، وفي النهاية تورد المزروعي، أن مثلها الأعلى من المصورين، فاطمة آل علي، أول مصورة إماراتية متخصصة في التصوير الرياضي، وهي ذات مكانة متميزة في مجالها، وتتمنى أن تحقق نفس الإنجاز في عالم التصوير الفوتوغرافي.