الإمارات

ريــــاح محملة بالأتربــــة والغبــار على مختلف مناطق الدولة

شهدت مناطق مختلفة من الدولة رياحاً، مختلفة السرعة، محملة بالغبار والأتربة، تسببت في انخفاض مدى الرؤية الأفقية، في معظم المدن. كما تدنت درجات الحرارة. وحذر الأرصاد من اضطراب البحر، مما يؤثر سلباً على حركة الملاحة، كما توقع المركز عدم استقرار حالة الطقس اليوم وغداً الجمعة، مع فرصة لهطول أمطار على الجزر وسواحل الدولة المطلة على الخليج العربي.

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أوضح متخصصون في الأرصاد، أن ما تشهده الدولة هذه الأيام هي رياح جنوبية تسمى بـ «السهيلي» وتكون مثيرة للغبار والأتربة وستستمر على حد تعبيرهم خلال اليومين القادمين خاصة على العين وأبوظبي والمناطق الشمالية مثل دبي ورأس الخيمة، ومن المتوقع أن تشكل سحب رعدية ممطرة على تلك المناطق.
بدوره تنبأ المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، أن يكون الطقس اليوم مغبرا وغائماً جزئياً إلى غائم أحياناً على بعض المناطق، وتزداد كميات السحب على السواحل والمناطق الشمالية والجزر قد يتخللها سقوط بعض الامطار في ساعات المساء والليل، والرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، تكون مثيرة للغبار والأتربة، تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحيانا على بعض المناطق خاصة المكشوفة، والبحر مضطرب في الخليج العربي وفي بحر عمان.ويكون الطقس غدا غائماً على أغلب مناطق الدولة، مع فرصة سقوط أمطار متفرقة خاصة على السواحل والمناطق الشمالية والغربية والجزر، ويطرأ انخفاض في درجات الحرارة بوجه عام، والرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، تكون مثيرة للغبار والأتربة، تؤدي إلى تدني مدى الرؤية الأفقية أحيانا على بعض المناطق المكشوفة، والبحر مضطرب بوجه عام في الخليج العربي وبحر عمان.
وحذر الأطباء، ومتخصصو أمراض الباطنية، المرضى المصابين بمشاكل صحية في الصدر عدم التوجه إلى الأماكن المكشوفة، واتخاذ التدابير اللازمة التي تضمن لهم السلامة وعدم التعرض مباشر للأتربة والغبار، خصوصا في هذه الفترة من الأسبوع الجاري. وأوضح العاملون بقسم الطوارئ في مستشفى إبراهيم بن حمد برأس الخيمة، أن نسبة مترددي الأمراض الشتوية مثل أمراض البرد «الزكام والإنفلونزا والربو وحساسية الصدر» تزداد في هذه الفترة من السنة بسبب تغير حالة الطقس والتي تتخللها الرياح المحملة بالأتربة والغبار، مشيرين إلى أن أكثر الحالات ترددا هم مرضى حساسية الصدر، لافتين الى أن القسم يقدم خلالها الخدمات الصحية اللازمة بعد معاينة الطبيب والكشف عليهم.وبينت الدكتورة علا مجاهد أخصائية أمراض باطنية أن مريض الربو والمشاكل الصدرية يواجه عدداً من العوامل والمواد في حياته اليومية التي يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تحفيز نوبة ربو، مثل الطقس وحالة الجو المتغيرة، وحتى مواد التنظيف المستخدمة بشكل يومي والعطور وفراء الحيوانات أو فضلاتها، أو من حبوب الطلع العفن وغيرها، وهي ظروف لا مفر منها في تحفيز النوبات الصدرية، ويلاحظ كثرة تكرار هذه النوبات في فصول معينة دوناً عن غيرها، أهمها وأشهرها ارتباطا بالربو هما فصلي الخريف والشتاء، خاصة عند الأطفال وكبار السن، وما يعانيه هؤلاء المرضى من مشاكل البرد والتعرض لنوبات ربو متكررة نتيجة التعرض المباشر للرياح المحملة بالغبار، والأتربة والطقس البارد وعدم اتباع النصائح الطبية.وأوضحت الدكتورة علا مجاهد، أن عاملي الهواء البارد والتهابات المجاري التنفسية العلوية من أكثر الأمراض التي تطرأ عليهم، معللة أن الهواء البارد قادر بحد ذاته على تحفيز نوبة ربو عند بعض المرضى، حيث إنه يعمل على تحفيز منبهات عصبية في الرئة، والتي بدورها تعمل على تفعيل عملية الالتهاب وحدوث تضيق في القصبات وما يتبعه من أزيز وضيق في التنفس والتهابات المجاري التنفسية.ونصحت الطبيبة تجنب الأماكن المكشوفة والمعرضة للرياح والغبار حتى لايصاب مريض الربو بنوبات صدرية، ناهيك عن ضرورة المواظبة على الأدوية الموصوفة والالتزام بها، حيث يلاحظ أن مريض الربو يتساهل أحيانا مع الحالة ويبدأ بترك دوائه فور تحسنه، الأمر الذي يجعله أكثر قابلية للإصابة بالنوبات مع تغير الجو أو أي طارئ مفاجئ، الأمر الذي يساعد على تجنب حصول نوبات قوية تستدعي مراجعة الطبيب وتقلل من احتمالية حصولها في المستقبل.

تدنٍ ملحوظٍ في درجات الحرارة والرؤية الأفقية
توقعات بهطول أمطار على معظم سواحل الدولة
شروق عوض، آمنة الكتبي (دبي)

قالت إيمان أحمد الخطيبي الفلاسي رئيس قسم المسح الجيوديسي والبحري في بلدية دبي، إن بيانات وخرائط نماذج التنبؤ لدى نظام الإنذار المبكر للأرصاد الجوية في البلدية دبي تشير إلى تأثر إمارة دبي وسواحل الدولة، بهبوب رياح جنوبية نشطة مثيرة للغُبار، وربما عواصف رملية نتيجة لاقتراب منخفض جوي من الشمال.
وأشارت إلى حدوث تدنٍ ملحوظ في درجات الحرارة والرؤية الأفقية بسبب الأتربة والغبار والعواصف الرملية يوم أمس، لافتة إلى أن البحر سيكون مضطرباً بوجه عام، وغير مناسب للملاحة البحرية، خاصة في العُمق، مع فرصة لهطول الأمطار على الجزر ومعظم سواحل الدولة المطلة على الخليج العربي يومي الخميس والجمعة، حيث يكون الطقس غائماً ومغبراً مع هبوب رياح شمالية نشطة، وتكون الفرصة مهيأة لهطول أمطار، وقد تكون غزيرة في بعض المناطق، ويكون البحر مضطرباً بشكل يؤثر سلباً على حركة الملاحة البحرية، ومن المتوقع أن تبلغ حالة عدم الاستقرار الجوي ذروتها يومي الخميس والجمعة، حيث تكون أكثر فعالية وأكبر انتشاراً وشمولية.
إلى ذلك، قامت هيئة الطرق والمواصلات بمراقبة 20 لوحة موزعة على أهم الطرقات الحيوية في إمارة دبي، أمس، في ظل الظروف الجوية الناتجة عن الغبار، إذ توفر تلك اللوحات معلومات دقيقة عن سرعة الطريق في الشارع، التي تتغير لتنخفض عن السرعة المسموح بها في الأحوال العادية الاعتيادية. وفق ما ذكرته المهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة. وأوضحت بن عدي أن مراقبة تلك اللوحات منحت الهيئة سرعة التصرف في معرفة أي الطرقات تسبب الغبار بحالات ازدحام وعرقلة مرور المركبات فيها، الأمر الذي أسهم في بث رسائل تحذيرية للسائقين من خلالها بخفض السرعة إلى الحد المسموح به وفق المتغيرات. وتابعت: إن يوم أمس، شهد تعاوناً كبيراً مع الجهات المعنية مثل بلدية دبي في تنظيف الطرقات من تجمع الغبار الرملية وغيرها في وقت وجيز، الأمر الذي أسهم في منع وقوع أي أضرار أو حوادث.

رفع «العلم الأحمر» على شواطئ دبي
تحــريـر الأميـر (دبي)

حذرت شرطة دبي من السباحة في ظل تقلبات الطقس والرياح المحملة بالغبار، ورفعت «العلم الأحمر»، كما حذرت من الرحلات البرية وإقامة المخيمات، علاوة على عدم الاقتراب من التيارات المائية ومراقبة الأطفال، ومنعهم من السباحة في هذه الفترة قطعياً.
وأكدت شرطة دبي عدم تسجيل حوادث بالغة جراء موجة الرياح، فيما شهدت الإمارة بعض الحوادث المرورية البسيطة المتفرقة، نتجت عنها بعض الإصابات التي تراوحت بين البسيطة والمتوسطة. كما كثفت شرطة دبي عدد الدوريات الشرطية والمرورية في مختلف مناطق دبي الحيوية. ودعا العقيد سيف مهيّر المزروعي مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، السائقين ومستخدمي الطرق إلى توخي الحيطة والحذر أثناء قيادة المركبات، جراء حالة الطقس.