الرئيسية

عشرات الجرحى في مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال

أصيب عشرات الفلسطينيين، اليوم الأربعاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات وقعت في الضفة الغربية المحتلة، لا سيما خلال تظاهرات سارت في الذكرى الحادية عشرة لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.


وسار أكثر من مئتي فلسطيني في تظاهرة في مدينة البيرة تتقدمهم شاحنة صفراء تصدح منها أغان وطنية، فيما حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وأعلام حركة فتح الصفراء وصورا لياسرعرفات وتقدموا باتجاه الحاجز القريب من مستوطنة بيت "ايل" الإسرائيلية.


وقامت جنود الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي لتفريق المتظاهرين، بحسب ما أفاد مراسلون صحفيون في المكان.


وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة 32 فلسطينيا بالرصاص الحي في تظاهرات البيرة قرب رام الله، بينما أصيب 13 فلسطينيا في مواجهات مع جيش الاحتلال عند حاجز قلنديا العسكري قرب القدس المحتلة، وستة فلسطينيين في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في مدينة طولكرم في شمال الضفة.


من جهة أخرى، زار عشرات الفلسطينيين اليوم الأربعاء قبر ياسر عرفات في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله.


وقال أبو ثائر (57 عاما)، الذي قدم من دورا قرب الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة وهو يقف قرب الضريح، "جئنا بمناسبة ذكرى ياسر عرفات رحمه الله. كان يمثل كل الفلسطينيين والعرب والمسلمين".


أما أميرة عبد العزيز من رام الله، التي ارتدت فستانا بلوني الكوفية الفلسطينية الأبيض والأسود ووضعت حجابا أبيض مطرزا بالعلم الفلسطيني، فقالت "بعد أبو عمار، حصلت تغييرات كثيرة. ولو كان لا يزال هنا، لكنا انتصرنا منذ زمن".


وأضافت أميرة أن عرفات كان "الرمز والأب والأخ. وهو الذي سار في مسيرة فلسطين".


وتوفي عرفات في عام 2004 في مستشفى في فرنسا كان نقل إليه للعلاج. وتتهم عائلة عرفات والسلطة الفلسطينية، الاحتلال الإسرائيلي بتسميم عرفات.


وأجرى قضاة فرنسيون تحقيقا في الوفاة بطلب من أرملته سهى عرفات، وأعلنوا إغلاق الملف الذي استأنفته سهى عرفات، مشددة على تعرض زوجها لعملية تسميم.